زواج سوداناس

المسلمون بشرق الكونغو الديمقراطية ينشدون السلام في عيد الأضحى



شارك الموضوع :

أدى نحو 3 آلاف مسلم كونغولي، صبيحة اليوم الإثنين، صلاة عيد الأضحى الذي يصطلح على تسميته بـ “تاباسكي” في الكونغو الديمقراطية، أمام المسجد الكبير بمدينة “بيني”، الواقعة شمال شرقي البلاد، وفق مراسل الأناضول.

ودعا المصلون الذين توافدوا على المسجد مرتدين ملابس جديدة احتفالاً بالعيد، من أجل عودة السلام إلى منطقتهم التي تعيش منذ سنوات على وقع هجمات الجماعات المسلحة المحلية والأجنبية المنتشرة فيها.

وفي حديث للأناضول، قال الشيخ “علي أمين”، الممثل المحلي لمسلمي الكونغو الديمقراطية: “نوجه صلاتنا ودعاءنا لكافة المسلمين الذين يعانون مثلنا من عدم الأمن أو الحرب”.

وفي خطبة العيد، تحدث الشيخ “سعد حسن نغوندا”، إمام الجامع الكبير في بيني، عن رمزية عيد الأضحى بالنسبة للمسلمين، وما يحمله من قيم التسامح والتكافل.

وأضاف الخطيب: “ينبغي أن نفكر فيمن هم أشد خصاصة ونشاركهم طعامنا”.

وبعد الصلاة، يهم المسلمون الكونغوليون البالغ عددهم 10% من إجمالي سكاني يقدر بنحو 65.7 مليون نسمة، بذبح الخراف أو الماعز.

ويعد طبق “بيلاو”، المتكون من الأرز واللحم، أشهر طبق في العيد.

وترتدي النسوة والأطفال ملابس جديدة، قبل زيارة الأهل والأقارب.

الأناضول

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *