زواج سوداناس

مرتضى منصور: هذا ردي لمن يخطئ بحقي بعد الحج!



شارك الموضوع :

مرتضى منصور، رئيس نادي الزمالك المصري والنائب بمجلس النواب والمثير دائما للجدل بتصريحاته ومعاركه الساخنة، فاجأ جمهوره ومتابعيه خلال أدائه فريضة الحج بتصريحات من نوع آخر، تتناسب مع روحانية فريضة الحج.

قال مرتضى منصور في تصريحات إعلامية من الأراضي المقدسة إنه سيكون شخصا آخر متسامحا مع الجميع، ولن يخطئ في حق أحد لكنه، وهو يدلي بهذه التصريحات صدرت منه بعض الكلمات التي كان يكررها قبل ذلك، حيث قال باللهجة العامية المصرية “مش هبوظ الحجة عشان واحد سخيف”.

وتساءل رئيس نادي الزمالك خلال تصريحات لفضائية الحياة المصرية قائلا “إنه يشعر بالاندهاش من الأشخاص الذين يعودون من الحج ويرتكبون المعاصي، وكأنهم كانوا في رحلة إلى لندن، مضيفا “الحمد لله كأنني ولدت من جديد وبفضل الله عمري ما شربت الخمر أو ارتكبت جريمة الزنا لكن أحياناً أكون عصبيا وسأتخلى عن تلك العصبية”.

ووجه رئيس الزمالك، الشكر للسفير أحمد قطان سفير السعودية في مصر على مساعدته في السفر للسعودية وأداء مناسك الحج، كما وجه الشكر لأفراد أسرته على دعمهم وتشجيعه لأداء الفريضة، موضحاً أنه سيعود يوم الأربعاء المقبل عقب الانتهاء من أداء المناسك.

رئيس نادي الزمالك، وهو يؤدي الحج نشر فيديو على صفحته الشخصية على مواقع التواصل يعلن فيه تسامحه مع الجميع وفتح صفحه جديدة معهم، وقال في الفيديو إنه برفقته هاني أبو ريدة رئيس اتحاد الكرة المصري وثروت سويلم المدير التنفيذي للجبلاية ومحمد أبوالوفا عضو المجلس وعضوا مجلس إدارة الزمالك هاني زادة وأحمد مرتضى منصور وإسماعيل يوسف مدير الكرة بالزمالك والفنان أحمد بدير.

وحرص مرتضى خلال الفيديو القصير الذي سجله من المدينة المنورة وبثه على صفحته الخاصة إعلان تصالحه مع اتحاد الكرة وإنهاء حالة الخصام التي نشبت بين الطرفين في الفترة الأخيرة وتسببت في توتر علاقتهما بسبب هجومه المستمر على مسؤولي الجبلاية خلال الفترة.

في نفس السياق، حرص مرتضى منصور على قبول مبادرة الصلح التي وجهها له الإعلامي عمرو الليثي للتصالح مع النائب محمد أنور عصمت السادات، حيث اختلف الطرفان ونشبت بينهما معارك تحت قبة البرلمان.

ونشر الليثي صورا على صفحته بمواقع التواصل تجمعه بمنصور والسادات ويؤكد فيها نجاحه في إتمام الصلح بينهما.

العربية

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *