زواج سوداناس

ومَن اعتدى عليكم !!



شارك الموضوع :

يبدو أن الحكومة لم يكفها الدماء الكثيرة التي تسيل، والأرواح التي تهدر في الصراعات المسلحة والحروب الأهلية التي تدور في أجزاء واسعة من البلاد، فتطلب المزيد بفتح باب العنف على اوسع نطاق ونشر روح العداوة والتناحر والاحتراب في المجتمع ومبادلة الاعتداء بالاعتداء، وإلا فكيف نُفسّر السلبية الشديدة التى تتعامل بها الأجهزة الحكومية المختلفة مع الإرهاب والعنف البدني واللفظي والجرائم الوحشية التي وصلت الى حد (السحل)، التى تُرتكب ضد الأطباء والكوادر الطبية المساعدة فى أقسام الحوادث بالمستشفيات بواسطة افراد الشرطة والقوات النظامية الأخرى، بدون أن يجد المعتدون حتى مجرد التقريع أو التوبيخ، دعك من العقاب الرادع، أو إتخاذ الاجراءات القانونية التي تُكبّلها الحصانة الغريبة التي ميزتهم بها الحكومة دون سبب معقول إلا تزلفاً لهم لحمايتها من غضب الشعب!!
* مئات الحالات من الاعتداءات الوحشية ضد الأطباء تناولتها الصحف وأثارت انتباه الرأي العام فى السودان وخارج السودان، وكتب عنها الكثيرون مطالبين الدولة بالتعامل معها بحسم، وتضرر منها المرضى بتوقف العمل في المستشفيات، ولم تفعل الدولة شيئاً سوى بذل الوعود الكاذبة بحماية الاطباء ومعاقبة المعتدين، كان آخرها وأعلاها صوتا الوعد القاطع الذي أطلقه وزير العدل فى مارس الماضى باتخاذ أقسى الإجراءات ضد المعتدين ــ وعندما يتوعد ويهدد وزير العدل فعلى الجميع أن يصدّق ويستبشر خيراً ــ ولكن ذهب الوعد كغيره أدراج الرياح، وكأن الحكومة تتعمد إهانة الأطباء وإذلالهم ومرمطة كرامتهم على أيدي من أعطتهم الحصانة الظالمة وأطلقتهم فى الأرض للإعتداء على الناس .. مرة مواطنين مساكين أُخرجوا من ديارهم بدون حق، ومرة صحفيين يتابعون الأحداث بما يمليه عليهم الضمير المهني، ومرة اطباء يخففون معاناة المرضى وينقذون الأرواح وهم يعملون فى ظروف غاية في البؤس والسوء، وغيرهم من أفراد المجتمع المغلوب على أمره !!
* قبل يومين من عيد الأضحى المبارك هجمت على قسم الاصابات والحوادث بمستشفى ودمدنى دورية كاملة من أفراد الشرطة المدججين بالسلاح وروح العنف والكراهية (7 أشخاص)، واعتدوا على طبيين أعزلين بريئين أثناء ممارسة واجبهما الإنساني في إسعاف مريض داخل غرفة العملية الصغيرة، بدون أى سبب أو مبرر سوى أنهما طلبا من أفراد الدورية أن يحملوا المريضة مجهولة الهوية التي أتوا برفقتها الى داخل الغرفة لمعاينتها لعدم وجود مرافق لها، وهو ما استكثره رجال الشرطة على أنفسهم وعدوه إهانة لهم، ورفضوا القيام به، رغم انه عمل بسيط يجب أن يقوم به طوعاً واختياراً كل من يتميز بالرجولة والإنسانية دعك من رجال شرطة عتاة غلاظ، واجبهم (حماية وخدمة الشعب) الذي يأخذون عليه الأجر، ولكنهم رفضوا وأخذوا يوجهون الإساءات البالغة لكل من يعمل بالمستشفى، وعندما طلب منهم الطبيبان الإلتزام بقواعد الأدب والاحترام، اعتدوا عليهما وألقوا بهما كالخراف في عربة الدورية، وجروهما جراً الى القسم تحت اللكمات والصفعات والشتائم ..إلخ، ثم كان ما كان من توقف زملائهم عن العمل والدخول في إضراب مفتوح حتى تتخذ الدولة الاجراءات الكفيلة بمحاسبة المعتدين، وعدم تعرض للأطباء للاعتداء!!
* لا يمكن لأحد أن يفهم كيف تسمح أية دولة باذلال اطبائها والاعتداء عليهم كل يوم ممن يفترض ان يوفروا لهم الحماية ويعينوهم على أداء واجبهم الإنساني، إلا إذا كانت تتعمد بث روح الكراهية بين القوات النظامية وبقية فئات المجتمع، ونشر العنف، وإرغام الناس على حمل السلاح ومبادلة الاعتداء بالاعتداء لحماية انفسهم، وهو أمر يكفله الدين والقانون، وتُحتّمه قواعد الكرامة والرجولة!!
الجريدة – مناظير

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *