زواج سوداناس

الحكومة والمعارضة بجنوب السودان تنفيان نهب أموال الدولة



شارك الموضوع :

وصف المتحدث باسم رئاسة الجمهورية في جنوب السودان، أتينج ويك أتينج، تقرير منظمة سنتري الأمريكية والذي اتهم الرئيس سلفا كير ونائبه السابق رياك مشار بنهب أموال جنوب السودان بأنه تقرير سياسي من حيث الشكل والمضمون.
وقال ويك حسب راديو تمازج، أمس، إن التقرير يهدف لتشويه سمعة الرئيس كير، زاعماً أن الرئيس كير لا يملك أي منزل خارج البلاد ولا حتى داخل جنوب السودان، وأوضح أن التقرير لم يقدم أي أدلة في الإتهامات التي قدمها فى حق الرئيس كير ، الأمر الذي أعتبره ويك محاولة لإشانة السمعة الرئيس.
من جانبه نفى مدير الإعلام بالحركة الشعبية المعارضة بقيادة رياك مشار، فوك بوث بالوانق، أن يكون قد تورط فى سرقة أموال من جنوب السودان وإمتلاكه منازل فى دول الجوار، موضحاً أن تقرير سنترى أشار إلى إمتلاك مشار لمنزلين أحدهما في العاصمة الكينية نيروبي، والآخر في العاصمة الاثيوبية أديس أبابا، وأضاف بوث أن المنزلين تم استئجارهما من قبل مشار، وأن زعيم المتمردين لايملك أي منزل في الخارج، مبيناً أن استئجار منزل في أي مكان ليس جريمة.
وطالب بوث سنترى بتقديم أدلة على ذلك الإتهام، زاعماً أن الخطوة ستكون لها تاثيرات سالبة على محاولة استعادة السلام في جنوب السودان.
وكانت منظمة سنترى الأمريكية غير الحكومية التي تم تاسيسها من قبل الممثل الأمريكى جورج كلوني والتابعة لمنظمة كفاية، قد قالت فى تقرير لها، الإثنين الماضي، إن قادة جنوب السودان جمعوا ثروات أثناء شن حرب أهلية وحشية راح ضحيتها عشرات الآلاف، مشددة على أن الحافز الرئيسي للصراع كان التنافس للسيطرة على الأصول المملوكة للدولة والموارد الطبيعية الوفيرة في البلاد.

الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        انجلينا

        الفساد وجمع الاموال دائما ما يكون فى حالات الاستقرار وليس فى حالات الحروب والا فى حالة الغزاة العراة كما حدث فى افغانستان والعراق …..دعونا نستقر ونحن جاهزون للحساب وأصلا الخطوة دى اسمها لعبة الكبار قاصدين بيها ناس عزاز علينا

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *