زواج سوداناس

هرب من ضغوط العمل فسقط في الهاوية



شارك الموضوع :

موظف يبلغ من العمر 26 عاماً، بدأ حياته العملية بجد واجتهاد في إحدى المؤسسات، لكن سرعان ما بدأ طريق النجاح يتحول من الصعود إلى الهبوط بفعل ضغوط العمل التي عالجها بطريق سلبية عبر اللجوء إلى العقاقير الطبية المخدرة وصولاً إلى الانزلاق في عالم المخدرات.

تفاصيل قضية الشاب كشفت عنها خولة العبيدلي الباحثة الاجتماعية في إدارة التوعية الأمنية في الإدارة العامة لمكافحة المخدرات في شرطة دبي، ونشرتها صفحة شرطة دبي الرسمية في الفيسبوك، وذلك في إطار الجانب التوعوي من مخاطر التوجه إلى المخدرات في البحث عن الحلول ومعالجة التحديات التي تواجهنا في الحياة، لأن ذلك له نتيجتان حتميتان أما إلقاء القبض على الشخص والدخول إلى السجن، أو الموت بجرعة زائدة.

بداية الطريق
وحول بداية الطريق في التوجه إلى عالم المخدرات، تقول العبيدلي: لجأ الموظف بسبب ضغوط العمل إلى طبيب نفسي، حيث بدأ في أخذ العلاجات والعقاقير الطبية الخاصة بتهدئة الأعصاب ليتطور الأمر بسرعة كبيرة في حياته إلى مرحلة الإدمان على هذه العقاقير.

تعامل الموظف بسرية تامة مع موضوع تعاطيه للعقاقير الطبية دون معرفة جهة عمله أو ذويه بذلك، وما زاد من تورطه مصادقته لشاب آخر اكتشف فيما بعد أنه يتعاطى بطريقة سرية ليتفق الاثنان على التعاطي سوياً، لكن الخطر كان يكمن في أن الصديق يتعاطى المواد المخدرة وهو في مرحلة متقدمة من التورط في هذا العالم المأساوي.

دولة آسيوية
في أحد الأيام عرض صديق الموظف عليه أن يتوجها إلى دولة آسيوية لتجريب أنواع جديدة من المخدرات، فرافقه وبدءا في قضاء الأوقات في الملاهي الليلية وسرعان ما تورط في تجريب المخدرات، ثم بدأ في البحث عن أنواع من المخدرات تُبقيه يقظاً لفترة طويلة.

في تلك الدولة تعرف الموظف على رجل آسيوي عرض عليه استخدام مخدر معين فبدأ يتعاطاه بشكل كبير، وكان يعود إلى الدولة ثم يغادر مرة أخرى إلى هذه الدولة الآسيوية ليتعاطى المخدر ذاته كونه بات يشعر أن المخدر يجعله نشيطاً لموجهة ضغوط العمل ولم يكن يدرك أنه يتورط في الإدمان.

الرحلة الأخيرة
منذ أقل من شهر توجه الموظف إلى الدولة الآسيوية، وتعاطى المخدر وقضى أوقاته في الملاهي الليلية، وعند عودته أحضر معه كمية ليتعاطاها في الدولة إلا أن أمن مطار دبي الدولي استطاع اكتشاف وجود المخدرات بحوزته فألقوا القبض عليه.

بعد توقيفه في السجن بدأ الموظف في الاستيقاظ من الحالة والمأزق الذي تورط فيه نتيجة عدم قدرته على مواجهة تحديات الحياة والهرب إلى عالم المخدرات المظلم حيث تواصل من توقيفه مع إدارة التوعية الأمنية لمساعدته في التوقف عن إدمانه والعودة إلى المجتمع، مبدياً ندمه الشديد على استسلامه لعالم المخدرات الذي قاده إلى عاقبة وخيمة انتهت بسجنه وينتظر حالياً عرضه على القضاء.

قسم الرعاية
تقول العبيدلي: في هذه الحالة سيكون دورنا مساعدة الموظف بعد تنفيذه للعقوبة التي تقدرها المحكمة، حيث نحرص في قسم الرعاية اللاحقة في إدارة التوعية الأمنية في الإدارة العامة لمكافحة المخدرات على التواصل معه ومع أسرته وذلك للمساهمة في منع عودته إلى عالم المخدرات مرة أخرى، وسنقدم له التوجيهات والإرشادات اللازمة لتمكينه من تخطي الأزمات.

وأوضحت أن قسم الرعاية اللاحقة في إدارة التوعية والرقابة، يقوم بدور اجتماعي وإنساني مهم لا يقتصر فقط على متابعة المتعاطين بل يحاول إيجاد فرص عمل لهم بعد خروجهم من السجن عبر تدريبهم على أداء وظائف معينة كخدمة العملاء والرد على الهاتف، وتوفير مساعدة مالية لهم من خلال الجمعيات المختصة، مبينة أن هذا الدور يسهم في عودة المدان في قضية تعاطي إلى الطريق الصحيح، وأن يصبح إنساناً سوياً وإيجابياً في المجتمع، مؤكدة أنه يمكن لأي شخص التواصل مع إدارة مكافحة المخدرات للمساعدة عبر الرقم المجاني800400400، وسيتم التواصل مع كل الحالات بسرية تامة.

البيان

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *