زواج سوداناس

النفايات.. مناظر مقززة في العيد.. غياب العمل



شارك الموضوع :

تُصنف الخرطوم بأنها من العواصم ذات البيئة غير النظيفة، على الرغم من أن المسؤولين عن الصحة حرصوا على إرسال عربات النفايات في زيارات أسبوعية إلى كل الأحياء.. بطبيعة الحال تشهد العاصمة المزيد من النفايات بعد العيد، على الرغم من أن الجميع يحرصون على نظافة المنازل والشوارع لاستقبال العيد، وما تلبث أن تعود الأمور إلى ما كانت عليه، بفعل مخلفات الذبائح وبقية الأنقاض من أكياس مما يزيد من الأمور سوءً.. (اليوم التالي) حرصت على الوقوف على حالة النظافة في الخرطوم خلال عطلة العيد، ورصدت بعض المناظر والمشاهد القبيحة التي تتسيَّد موقعاً يعد من المناطق الريفية والحضرية في الخرطوم تحمل التسمية من معانٍ للجمال وكمية النفايات والمخلفات التي ترمي على الشارع الرئيس بكل ما تحمل التسمية من دلالات للجمال والرقي، إلا أنها تعاني من تراجع بيئي غاية في الخطورة.. تلك الصورة تنسحب على كل الأحياء في المناطق الراقية بوسط الخرطوم التي أصبح المواطنون يعانون من تراكم الأوساخ فيها، وكذلك الشوارع العامة والأحياء:

النظافة مسؤولية مشتركة
تظل الشوارع كما هي ممتلئة بالأوساخ للغياب الطويل لعربة جمع النفايات التي لا تمر كما المعتاد على الأحياء، مما ساهم في تكدس الأوساخ في الشوارع وأمام المنازل بالأحياء. ومثلاً لا يعقل أن تكون العاصمة الخرطوم بهذا المنظر المزري الذي جعل سكانها يعانون ذلك التكدس، ونعلم أن أمر النظافة مسؤولية مشتركة بين الحكومة والمواطن، ولكن عندما يؤدي المواطن دوره ويجمع النفايات ويضعها في الشارع لكي تقوم العربة المخصصة بنقلها إلى المرادم، ولا تأتي يبقى العيب في إدارة أو هيئة النظافة التي لا تتابع حركة سير عربات نقل النفايات التي تتعامل بنوع من الانتقائية في الشوارع والأحياء التي لا تدخلها لجمع الأوساخ ونقلها.

حسم الفوضى
ربما يكون حديثاً حقيقياً في ظل غياب المتابعة والنوم العميق الذي تعيش فيه اللجان الشعبية وعدم متابعتها لأمر عربات النفايات، وعدم تدخلها بالضغط على الجهات المسؤولة لحسم الفوضى كقيام البعض بوضع أكياس النفايات أمام منازل الغير وشكوى البعض بأنها ليست نفاياتهم، بجانب غياب العربات عن المرور الأسبوعي والراتب حتى لا تتكدس الأوساخ بهذه الطريقة التي تساعد على انتشار الأوبئة والأمراض، وتنذر بكارثة بيئية على الخرطوم، خاصة ونحن في فصل الخريف، وبرك المياه الراكدة، ويعاني المواطن من انتشار الباعوض والذباب.

انشغال المواطن
يقول تاج السر الطاهر (موظف): تهتم الأسر بنظافة المنازل وتجهيز كل مستلزمات العيد ويتركوا الأنقاض أمام حرم المنزل. وأضاف: “يا بتي عربة النفايات دي ليها كم أسبوع ما جات”.. وهذا السبب جعل الأوساخ تتراكم داخل الأحياء وأطراف الطرقات، حيث تحولت شوارع الخرطوم إلى مكب للأوساخ، حيث التكدس والتراكم المزري للنفايات الذي صار أمراً اعتيادياً للمتجول في شوارع وأحياء العاصمة المثلثة. ويواصل السر حديثه “انشغال المواطن جعل الخرطوم تمتلئ بالأوساخ وتراكمها على الأرصفة والشوارع جعل منظر الطرقات قبيحاً”.

مناظر مزرية
الشوارع ممتلئة بالأوساخ والقاذورات التي لا حدود لها، حيث نجد كثيراً من الناس يهتمون بنظافة منازلهم من الداخل ويتركون نظافة حرم المنازل، حسب حديث سوسن بشير التي قالت إن تكدس أكياس النفايات وفضلات الأطعمة التي لا حصر لها تكون مرتع لأسراب الذباب والقطط والكلاب تطوف حول الأبواب. وتضيف أن هذه الأوساخ لا تترك منظراً جميلاً بل منظراً مزرياً جداً. وقالت: “لماذا لا نُوعِّي أنفسنا بأن النظافة تكون خارج وداخل المنازل” فلنعمل بقول المصطفى صلى الله عليه وسلم، لأن كمال الإيمان يأتي من النظافة ونتجنب الأوساخ تجلب الذباب والباعوض التي تسبب كثيراً من الأمراض.

تقصير المحليات
من جانبه، قال حسين علي (موظف) الخرطوم عاصمة قذرة مليئة بالأوساخ، وهناك تقصير كبير جداً من المحليات في التعامل مع النفايات بالرغم من الرسوم الكبيرة التي تتحصلها من المواطن. وأيضاً المسؤول الثاني هم البشر الذين يساهمون بشكل كبير في تراكم النفايات بالشوارع، لأن الثقافة السائدة هي إلغاء كل ما لا ينفع في الشارع، فنحن نحتاج إلى ترقية السلوك الإنساني، وإقناع المواطن بإلغاء النفايات في الأماكن المخصصة لها إن وجدت.

التأهيل والتطوير
من جهة أخرى، قالت فاطمة كمال (موظفة): “نحن بنعاني من مشاكل كثيرة ما مشكلة الأوساخ فقط أولا المياه الراكدة التي تسبب في إغلاق الشوارع وصعوبة الحركة فيها وتأثير المياه الراكدة على المنازل، وتسبب مشاكل صحية وبيئية للمواطنين”. ولفتت إلى ضرورة إيجاد براميل ضخمة لوضع النفايات داخلها بدلا عن تركها على أرصفة الشوارع والمنازل وأعمدة الكهرباء في الاستوب. وناشدت معتمد الخرطوم ووزير الصحة واللجان الشعبية أن يعيدوا النظر في معالجة النفايات وتأهيل الأحياء وتطويرها.

روائح نتنة
وتضيف سكينة البشير بأن النفايات الموجودة داخل المنازل تمثل خطراً يهدد صحة المواطن وباتت تتراكم إلى أسابيع وليس لأيام، علما بأن عربة النفايات لم تنقل الأوساخ من مدة طويلة حتى تراكمت وبات سكان الأحياء في حيرة من أمرهم من الروائح النتنة، على حد قولها. وتساءلت: “إلى أين نذهب؟”.. وقالت في بعض المناطق يتم حرقها أمام المنازل بواسطة المواطن نفسه، وذلك مما يسبب إزعاجاً. وتواصل حديثها “إن الوضع الصحي وسط الخرطوم مرزٍ للغاية”.

الخرطوم – سارة المنا
صحيفة اليوم التالي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        عدنان

        الإيصال الإلكتروني حرمنا من خدمات كثيرة منها النفايات، هم يريدون إيصالات ورقية يا جماعة.. رتع.. أو يواصلون عصيانهم المدني غير المعلن.
        خلافا لذلك تراكم النفايات يمثل فشلا لثمانية معتمدين لأنهم لا يعرفون شيئا عن النظافة أساسا فهم ريفيون تعيش معهم الأغنام والدجاج منذ الصغر..
        لماذا نظف إيلا بورتسودان ومدني؟
        لأنه نظيف شخصيا.
        ما الفرق بين إيلا وجماعتنا؟
        ليس الإمكانات لأن إمكاناتهم أكبر منه..
        الفرق في النشأة والتكوين والثقافة..
        نريد إيلا واليا للخرطوم مع أطقم من أولاد سنتر قلبا.. أولا قلب أمدرمان وبحري والخرطوم الأصلاء وهم يعرفون الشفرة.
        وليذهب الحاليون إلى مذبلة التاريخ حيث أتوا
        وإلا.. فالكوليرا والإسهالات والتايفويد وأمراض العصور الوسطى.. فليذهبوا لأنهم مقرفون.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *