زواج سوداناس

تقنية جديدة قد تسمح للمثليين بالإنجاب



شارك الموضوع :

تجربة جديدة تتحدى الطبيعة قد تسمح يومًا ما لرجلَين بالإنجاب. إنّها دراسة جديدة صادمة تشكّك بفكرة أنه من الممكن الإنجاب فقط باستخدام بويضة مع الحيوانات المنوية. بدلًا من ذلك، تشير الدراسة إلى إمكان إنجاب الأطفال باستخدام خلايا الجلد. وقد اختُبرت هذه الدراسة على الفئران، وفق ما نشر موقع صحيفة “الانديبندنت” البريطانية.

تشير النتائج إلى إمكان دمج الحيوانات المنوية مع الخلايا العادية مثل الجلد أو الأنسجة الأخرى، من غير استخدام الاستنساخ للإنجاب. على هذا النحو، ينعدم دور الأنثى في الإنجاب. ووصف العلماء هذا الأمر “بالمضاربة والعجيبة”، ولكن لم يستبعدوا إمكان تحقيقها. إذا حدث ذلك، فإنه يسمح للرجال #المثليين بأن ينجبوا الأطفال بعضهم من بعض، أو حتى يسمح للرجل بأن يخصّب خلاياه الخاصة مع حيواناته المنوية، مستخدمًا جيناته وتلك الموروثة عن والديه.

ولكن يمكن النساء اللواتي فقدن الخصوبة بسبب السرطان الاستفادة من هذا الاكتشاف، وذلك باستخدام خلايا غير البويضة. في الوقت الحالي، يمكن النساء الإنجاب إذا تمّ تجميد بويضاتها قبل العلاج؛ فبعد العلاج، لا يوجد حلّ. من ناحيةٍ أخرى، يمكن الاستفادة من هذه التقنية للمحافظة على الحيوانات المهدّدة بالانقراض.

يقول رئيس فريق العلماء وخبير الأجنة الجزيئية من جامعة باث، توني بيري، إنّ عملهم يتحدى الطبيعة، إلّا أنّه أوضح أنّ التجارب أُجريت على الفئران وما زالت تعمل من حيث المبدأ، وهناك الكثير من العمل قبل التنفيذ.

النهار

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *