زواج سوداناس

ناد إماراتي يطالب بإعادة مباراة شهدت “أربع ركلات جزاء”!



شارك الموضوع :

طالب نادي الظفرة الإماراتي بإعادة مباراته مع نظيره النصر والتي انتهت بهزيمته بنتيجة بلغت 2-4 وذلك بسبب احتساب الحكم ثلاث ركلات جزاء غير صحيحة لصالح النصر في لقاء الجولة الأولى من منافسات دوري المحترفين الإماراتي لكرة القدم.

وأرسل النادي بيانا احتجاجيا للاتحاد الإماراتي لكرة القدم، يطالبه فيه بإعادة المباراة نظير الأخطاء التي ارتكبها الحكم فهد الكسار والذي احتسب أربع ركلات جزاء منها واحدة لصالح الظفرة في المباراة المثيرة والتي شهدت أيضا طرد حمد الحمادي، لاعب الظفرة بسبب حصوله على البطاقة الصفراء الثانية.

واحتسب الحكم الإماراتي 4 ركلات جزاء مشكوكا في صحتها في المباراة، في الوقت الذي أكد فيه الخبير التحكيمي سالم سعيد أن الأربع ركلات التي احتسبها الحكم الكسار كانت خاطئة فيما أكد أيضا أن حالة الطرد التي تلقاها لاعب الظفرة أيضا خاطئة، فيما وصف السوري محمد قويض المدير الفني لنادي الظفرة القرارات التحكيمية بأنها “كارثة تحكيمية”.

وأحرز النصر ثلاثة أهداف من ركلات جزاء في فوزه 4-2 على الظفرة، حيث سجل جوناثان بيتروبيا لاعب النصر ركلة الجزاء الأولى لفريقه في الدقيقة 38، ونجح زميله جيريس كيمبو إيكوكو بتسجيل ركلة الجزاء الثانية التي احتسبت للنصر في الدقيقة 47.

وسجل المغربي عبد العزيز برادة ثالث ركلة جزاء في المباراة في الدقيقة 65، وأشهر الحكم بطاقة حمراء في وجه بينما حمد الحمادي لاعب الظفرة بسبب حصوله على البطاقة الصفراء الثانية قبل أن يحتسب ركلة الحكم ركلة جزاء رابعة في المباراة سجلها السنغالي ماكيت ديوب لاعب الظفرة في الدقيقة 72.

وتعرض الحكم للسخرية من قبل عدد من مرتادي مواقع التواصل الاجتماعي في الوقت الذي لقيت فيه الأخطاء التحكيمية في الدوري الإماراتي انتقادات لاذعة، ليقدم نادي الظفرة احتجاجه ومطالبته بإعادة المباراة مطالبا، فيما قال السوري محمد قويض في المؤتمر الصحافي أن “ما حدث كارثة تحكيمية”.

وأشار قويض وفقا لموقع النادي الرسمي على شبكة الإنترنت، أن لاعبي الفريق لم يصدقوا احتساب الحكم لإحدى الركلات ووقفوا يتفرجون. وضربة الجزاء الأولى غيرت من حسابات الفريق. مشيراً إلى أن ما حدث من طرد واحتساب ضربات جزاء أخرج الفريق عن طوره وجعله يلعب بلا تكتيك”.

العربي الجديد

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *