زواج سوداناس

محمد عبده.. عينٌ على الفن وعينٌ على التجارة



شارك الموضوع :

لم يكن محمد عبده وهو يدخل المسرح الباذخ في قاعة سعيد 3 في مركز دبي التجاري العالمي في بداية الحفلة التي نظمتها قناة روتانا مساء الجمعة الماضية، لم يكن «فنان العرب» في حضوره المشع المعتاد، حيث كانت تعلوه غيمة حزن واضحة، – حتى وهو في كامل قيافته مرتدياً الثوب والشماغ الأبيضين والسديرية الحجازية -، تبدت هذه الغيمة الحزينة في وقفته الأولى على المسرح حتى وإن أشرق بابتسامة قليلة لم تلبث طويلاً حين تحية الجمهور له أثناء دخوله، فقد كان واضحاً أن الابتسامة تخفي خلفها قلباً متعباً حتى أن محمد عبده في تلك الليلة وعند إطلالته الأولى لم يلق التحية على الجمهور كعادته في كل حفلة أو كما فعل في سوق عكاظ في الطائف وهي حفلته الأولى في المملكة بعد غياب دام عشر سنوات حيث كان في قمة سروره وسعادته في اللحظة التي دخل فيها إلى مسرح جادة سوق عكاظ وقَبّل المقدم وحيّا الجمهور كثيراً.
ووفقا لصحيفة عكاظ عزا كثيرٌ من الجمهور هذه الحالة الحزينة التي بدا عليها فنانهم إلى إيقاف حفلتيه الفنيتين اللتين كانتا مقررتين في يومين متتاليين في الرياض وجدة الجمعة والسبت المقبلين بمناسبة اليوم الوطني السعودي قبل أن يتم إلغاؤهما فجأة، وهو الذي صادفت عودة حفلاته إلى المملكة في الطائف أغسطس الماضي ابتهاجاً كبيراً من السعوديين ومحبي الثقافة والفن والموسيقى. ولم يقتنع بعض الجمهور بمبرر الحرب لإلغاء حفلاته خاصة وأن أغانيه الوطنية كانت تقدم على جبهة الحرب في أزمة الخليج تحفيزاً للجنود المقاتلين.
وغنى محمد عبده في حفلته الأخيرة في دبي وصلتين غنائيتين أدى في الأولى 8 أغنيات بدأها بأغنيته الشهيرة «الرسائل» حيث فاجأ الجمهور بــ«وليلة كانت الفرقا وقالت لي فمان الله» وتلتها ثلاث أغنيات كلها تصب في ذات الاتجاه حيث الفراق ولوم الحبيب منها أغنيته «يا راحلة، وش عاد تبغى، كلي وله، عيوني حزينة» من ألبومه الجديد التي تم توزيعه أخيراً، وصبت أغنيتاه القديمتان أيضاً «قلبك الخواف» و«إنت معاي» في ذات الاتجاه أيضا حيث الفراق واللوعة والشوق إلى لقاء المحبوب الذي عزاه كثير من الجمهور إلى أن الحبيب قد يكون في عمقه «وطناً» يتوق الفنان إلى معانقته.

المرصد

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *