زواج سوداناس

المدرسة الألمانية في المريخ أنتوتي هاي الألماني الرابع للفرقة الحمراء خلال 12عاماً



شارك الموضوع :

عقب الخسارة التاريخية من هلال الأبيض بخماسية في الدوري الممتاز قرر مجلس إدارة نادي المريخ إقالة الجهاز الفني الوطني للفريق بقيادة برهان تيه ومحسن سيد، وسرعان ما حسم المجلس الأحمر أمر التدريب في النادي بالتعاقد الذي سوف يتم خلال الأيام القادمة مع المدرب الألماني أنطوني هاي الذي حضر إلى الخرطوم قبل نحو أسبوع للتعاقد مع الفريق للموسم القادم 2017، وهو الأمر الذي يفتح ملف المدرسة الألمانية في النادي من جديد ليصبح الألماني (هاي) هو المدرب الرابع الذي يتولى تدريب الفرقة الحمراء، حيث تعاقب عليها ثلاثة مدربين في فترة الألفية الثالثة حيث تولى الثلاثي فيرنر تدريب الأحمر في العام 2004 ثم اتوفيستر في العام 2006 وكروجر في العامين 2008 و2011.

فيرنر وموسم 2004
بدأ المدرب الألماني فيرنر موسم 2004 مع المريخ وودع بطولة الكونفدرالية من الدور التمهيدي أمام فريق الجواميس الزامبي بعد الفوز في الخرطوم 1\صفر والخسارة في زامبيا صفر\2 كاسوأ مركز للمريخ في تاريخ مشاركاته الخارجية الممتد لنحو أربعين عاما, وعلى المستوى المحلي لم يكن الفريق مقنعا وفقد صدارة الدوري على حساب نده الهلال مبكرا بالخسارة منه صفر\2 في الدورة الأولى بعد مباراة ضعيفة من جانب المريخ كما خسر من فريق الخرطوم 3 بنتيجة صفر\2. وبدأ الفريق في اسوأ حالته على الإطلاق، ليتم إقالته في منتصف الموسم في شهر يونيو

أوتوفيستر صاحب ثاني أكبر إنجاز
اتى المدرب الألماني في نهاية موسم 2006 فقاد الفريق إلى الفوز بكأس السودان بالتفوق على الهلال بنتيجة 2\صفر, وحين حضوره كان قطار الممتاز قد توقف في محطة الهلال لذلك لم يكن مسؤولا عن هذا الأمر قاد المريخ إلى المباراة النهائية في بطولة الكونفدرالية وهو اهم إنجاز في تاريخ النادي بعد الفوز بكأس الكؤوس عام 1989, وعلى الصعيد العربي تجاوز بالمريخ الدور الأول لأول مرة على حساب فريق الرفاع الغربي البحريني, ولكن الفريق تعادل في مباراة الرجاء في ذهاب الدور الثاني والخسارة المفاجئة والكبيرة أمام الصفاقص التونسي برباعية عجلت برحيل المدرب والذي كان قد تلقى عرضا لقيادة منتخب الكاميرون في بطولة أمم أفريقيا في غانا ثم قدم للمرة الثانية في مارس من موسم 2014 بعد إقالة كروجر، وقاد المريخ حتى منتصف الموسم في بطولة الدوري, وخسر المريخ بطولة حوض النيل التي ودعها من الدور ربع النهائي.

كروجر والعودة أكثر من مرة
في موسم 2008 تعاقد المريخ مع الألماني كروجر الذي تولى زمام الأمور الفنية في الفريق منذ فترة الإعداد, ونجد أن كروجر قد ارتقى بمستوى الفريق من الظفر بلقب الممتاز بعد غياب خمس سنوات, كما حصد بطولة الكأس بعد التغلب على الهلال في النهائي بركلات الترجيح ليجمع البطولتين وهو أمر لم يحدث للمريخ منذ العام 2001، وعلى صعيد المشاركات الخارجية فقد قاد فريق المريخ إلى دور المجموعات في بطولة الكونفدرالية التي اتى فيها في المركز الثاني خلف النجم الساحلي التونسي بعد التفوق على شبيبة القبائل الجزائري والأشانتي كتوكو الغاني, كما تولى كروجر مسؤولية الفريق في بداية الموسم الحالي إلا أن تم إقالته بعد التعثر في بعض المباريات بعد التعادل مع الهلال والأمل عطبرة في بورتسودان, وتخطى فريق اتراكوا الرواندي بصعوبة بعد الفوز في الخرطوم بنتيجة 2\1 والتعادل السلبي في رواندا ليتم إقالته في مطلع شهر مارس

في منتصف موسم 2010، وتم التعاقد مع كروجر مجددا إلى المريخ وبالرغم من البداية الجيدة بالفوز على النيل الحصاحيصا بسداسية كأكبر انتصار للمريخ في الموسم الحالي، إلا أن الفريق تلقى أكبر هزيمة له في الولايات أمام فريق الأمل عطبرة في إستاد عطبرة. ولكن الفريق دخل في النهاية إلى مباراة القمة بحظوظ متساوية مع الهلال ولكنه خسر المباراة النهائية أمام الغريم الهلال بنتيجة 2\3 .ونجح في قيادة المريخ إلى الفوز بلقب الكأس بعد الفوز على الهلال 2-صفر ليترك الفريق بعد فشل الاتفاق معه وعاد كروجر للمرة الثالثة بعد منتصف موسم 2013 والذي حقق فيه لقبي الدوري رغم الخسارة أمام الهلال, ونال لقب الدوري بعد انسحاب الهلال, ولكن كروجر تم إبعاده من النادي بداية موسم 2014 بعد الخروج الأفريقي أمام كمبالا سيتي الأوغندي.

تقرير: عوض العبيد
صحيفة الصيحة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *