زواج سوداناس

التهاب الكبد الوبائي: المرض الاكثر خطورة من الايدز



شارك الموضوع :

حذر وزير الصحة الاتحادي بحر ادريس ابوقردة مؤخرا من إزدياد الاصابة بمرض التهاب الكبد الوبائي B في السودان ذلك الداء الذي يشكل مشكلة صحية عالمية بارزة اذ يقضي نحو 000 780 شخص نحبهم كل عام بسببه حسب احصاءات منظمة الصحة العالمية عام 2015.
ولايضاح مدى انتشاره في البلاد وللتعريف بالمرض وانواعه وطرق انتشاره وما تتخذه الدولة من اجراءات احترازية لمنع تفشيه اجرت وكالة السودان للانباء حوار مع بالدكتور عبد المنعم الطيب مدير المركز القومي لامراض الجهاز الهضمي والكبد:
س / هلا عرفتنا على مرض التهاب الكبد الوبائي ؟
ج/التهاب الكبد الوبائي هو التهاب يصيب الكبد ويسمي الكبد الفيروسي وهو انواع ا،ب،ج،د ،ه ونحن نهتم بفيروس الكبد (ب) او (B) ونهتم به في السودان نسبة لانتشاره وحسب تصنيف منظمة الصحة العالمية بين الدول الى مستوى العدوى فيها مابين 2_8% والاعلي من 8% يعتبر نسبة عالية. وفي السودان وبحسب التصنيف المرضي نجد وسط كل ثلاثة عشرة شخص مريض هناك شخص مصاب بالتهاب الكبد الفيروسي وهذه النسب تختلف من ولاية الي ولاية، وهناك ولاية قد يكون معدل الانتشار فيها عالي لكن يفتقر السودان للاحصائيات الدقيقة. نحن لا نريد أن ننشر الهلع بان هناك ولاية بعينها فيها المرض، ومعظم الاحصاءات الموجودة لدينا غير دقيقة ونعتمد على الاحصائيات الموجودة في بنك الدم واحصائيات فحص الحوامل وكلها غير دقيقة ومن المفترض أن تكون هناك احصائية دقيقة غير عشوائية لمعرفة النسب الحقيقة للمرض، وحتي الاحصاءات الموجودة ببنك الدم هي احصائية لأعمار معينة وسط المتبرعين من فئة الرجال، عموما نسبة شيوعه 2_8%
س/ هل هنالك فرق بين التهاب الكبد ومرض اليرقان؟
ج / اليرقان هو عرض وليس مرض وهو عرض للعديد من الامراض من ضمنها التهاب الكبد الفيروسي واليرقان الانسدادي ويرقان خلايا الكبد واليرقان الناتج من التهاب الكبد بأنواعه، اضف الى ذلك هناك اشياء كثيره تؤدي إلى التهاب الكبد منها الادوية والاجسام المضادة وكلها تؤدي إلى اليرقان.
س/ ماهي طرق انتقال المرض؟
ج/ التهاب الكبد الفيروسي النوع {A} و{E} ينتقل عن طريق تلوث المياه والاكل ويوجد وسط الفئات العمرية الصغيرة وفي حالات الأوبئة , اما النوع {B} و{c} فينتقل عن طريق تلوث الدم وسوائل الجسم والاتصال الجنسي وادوات المصاب مثل المسواك والامواس التي تستخدم في الوشم والحلاقة وغيرها. انتقال عدوى التهاب الكبد الفيروسي (B)اعلي مائة مرة من الايدز لان قطرة الدم يوجد بها مليون فيروس ويعيش في نقطة الدم الجافة لاطول فترة ممكنة ، لكن فيروس الايدز يموت عند تعرضه لاقل درجة حرارة اضف الي امكانية انتقاله من الام الحامل لجنينها .
وهناك دراسة اثبتت عدم دراية ومعرفة من قبل ممارسي مهنة الحلاقة بمواد التعقيم اضافة الي قلامة الاظافر وحلاقة الحواجب والحجامة غير المنظمة .
س/ نعلم أن الفحص للتأكد من الخلو من المرض فكذلك التطعيم مكلف للغاية لماذا لا تتولي الدولة ذلك؟
ج / الفحص لمعرفة انك حامل للفيروس من عدمه رخيص ويتراوح ما بين 20_100 جنيه، اما لمعرفة العلاج من الفيروس يحتاج المريض الي فحوصات للفيروس نفسه هل هو نشط ام خامل تصل تكلفتها الي 1700 او الفي جنيه، اما تكلفة التطعيم ضد مرض الكبد لا تتجاوز ال 40 جنيه للجرعة والشخص يحتاج إلى ثلاثة جرعات للوقاية من المرض اضف الى ذلك ان التطعيم لا يجدي نفعا بعد الاصابة بالمرض لذا لا بد من العلاج في حالة الفيروس النشط ، ولابد من المتابعة ل فحص الفيروس الخامل لمدة ستة شهور لذا هو مكلف، كما ان معظم هذه الفحوصات تجري في معامل خارج البلاد وباسعار عالية لعدم امكانية توفرها، والآن تم توفير فحص بالمعمل القومي (استاك) باسعار معقولة، ونحن في المركز القومي للجهاز الهضمي تحصلنا علي تصديق لاجهزة من وزارة الصحة الإتحادية ووزارة المالية لاجراء الفحوصات مما يساعد على توفير فحوصات للمريض باسعار معقولة.
س/ هل هنالك دول تجعل الخلو من المرض شرطا لمنح تأشيرة الدخول.. هل هذا الاجراء متبع بالسودان؟
ج/ حقيقة هذه السياسة متبعة في السودان، وليست هناك دولة تشترط عدم الاصابة بمرض الكبد الفيروسي لمنح التأشيرة الا المملكة العربية السعودية واغلب المرضى الذين يترددون علي العيادات هم مسافرين للسعودية، وللاسف هناك مؤسسات اصبحت تشترط الخلو من الاصابة بمرض التهاب الكبد شرط للدخول في المعاينات، وهو شئ غير سليم لانه مرض لا ينتقل عن طريق الاكل والشرب.
س:قبل عدة سنوات فقد طبيب حياته بعدوي من مريض… ماهي وسائل الوقاية للكادر الصحي العامل وهل الكوادر الطبية والصحية تتخوف من العمل في ذلك المجال؟
خ/ الشئ الذي يساهم في خفض الاصابة بالمرض هو التوعية علي جميع المستويات توعية المواطن والكادر الطبي والصحي العامل في الحقل الصحي وان التطعيم الموجود حاليا واقي من المرض مما يقلل من انتشار العدوي كذلك لابد من استخدام القفازات عند اخذ العينات بالمستشفيات والمعامل وهناك خطة استراتيجية وضعت من وزارة الصحة الإتحادية ومنظمة الصحة العالمية من ضمنها التركيز على برامج التوعية .
س / اظهر تحقيق صحفي ايضا قبل عامين ان مرضى الفشل الكلوي اصيبوا بذات بالمرض عبر اجهزة الغسيل… ماهي الإجراءات التي اتبعت لعدم تكرار ذلك؟
ج/ صحيح مرضى الفشل الكلوي يتأثرون بالكبد الوبائي B_C ، و C لا يوجد له تطعيم ولا ينتقل من ماكينات الغسيل وانما يتنقل من اتباع الاجراءات غير السليمة من قبل الكادر العامل .
س/ الى اي مدي تؤثر فعالية الادوية في علاج المرض او تفاقمه وهل لتكلفة العالية للادوية سبب في تحويل المرض الي تليف في الكبد او سرطان؟
ج/ التهاب الكبد الفيروسي (C) توصل العالم الي علاجه ولكن الادوية المتوفرة الان لعلاج التهاب الكبد {B} تعمل على توقيف نشاطه فقط وتجعله خامل . هذه الادوية غير متوفرة في السودان وغير مسجلة ضمن الادوية المسجلة وهذه الادوية مكلفة ومعظم المرضي يستجلبونها من الخارج بتكلفة اعلي ، وبعض الادوية المسجلة هي ليست الخط الاول للبروتوكولات العلاجية العالمية ، ونحن ساعون مع الصندوق القومي للامدادات الطبية والمجلس القومي للادوية والسموم على توفيرها . . ونحن نسعى للاستفادة من تجربة ادوية الايدز لتوفير العلاج ، ولان نسب الاصابة بالمرض قد تكون عالية شديد فان تكاليف توفير العلاج المجاني للمرضى تكون عالية ، وهذا ما جعل المنظمات العالمية تتردد في العمل في مجال ادوية مرض التهاب الكبد الفيروسي. ويمكن لالتهاب الكبد B أن يسبب عدوى مزمنة وأن يعرض الناس لخطر الوفاة بسبب تليف الكبد وسرطان الكبد.

اجرته سمية عبد النبي محمد
الخرطوم21-9-2016م(سونا)

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *