زواج سوداناس

قصة ولايتين



شارك الموضوع :

من أشهر الروايات العالمية التي ذاع صيتها في زمان مضى قصة مدينتين وقد استوحى د.”منصور خالد” من عنوان تلك الرواية اسماً لكتابه الموسوم بـ(قصة بلدين).. وهي أولى التنبؤات بتدحرج السودان إلى أسفل وانشطاره لدولتين، كما هو شاخص الآن.. من ذلك الإرث الوصفي نكتب عن ما يجري في ولايتين تتباعدان جغرافياً ولا تتشابهان اجتماعياً، ولكن وقائع السياسة تجعل ما يجري في الأولى تحت دائرة الأضواء الكثيفة وما يحدث في الثانية معتماً عليه ويلفه الظلام الكثيف.. في الولاية الأولى الجزيرة يخوض “محمد طاهر أيلا” معاركه الداخلية مع بعض مراكز القوى في حزبه التي لم ترحب من حيث المبدأ بتعيين الشيخ “الشرقاوي” شديد المراس واسع النفوذ، وأخذت تتربص به في المجلس التشريعي وفي مفاصل التنظيم.. ليجد “أيلا” نفسه محاصراً من داخل حزبه.. لم يلجأ للخرطوم شاكياً (إخوانه) في الرضاعة وإخوانه في الله وفي السلطة وفي الجاه.. أشهر سيف “عثمان دقنة” الذي جذ أعناق الإنجليز.. حتى قضي عليه بمؤامرة داخلية.. استخدم “أيلا” كل الأسلحة التي بيده ولأول مرة منذ سبعة وعشرين عاماً تخرج في ودمدني مظاهرة تندد بالإسلاميين وحكمهم، ولكنها مظاهرة يقودها من هم في السلطة.. وقريبون من الوالي بدعوى حمايته من المتربصين.. ليغيب “أيلا” عن المسرح في إجازة قصيرة وفي غيابه (الجسدي) وحضوره المعنوي، كان “أيلا” يرصد من معه شخصياً ومن بعيد عنه.. ليعود ويطلق على خصومه في المؤتمر الوطني صفة (خفافيش الظلام) أي (أبو الرقيع) الذي يتواصل بكثافة في مباني محالج القطن المطري بمارنجان الكمبو.. وأبحاث الجزيرة.. ولم يوجه “أيلا” رسائله (للجبهة الثورية) رحمة الله عليها، ولا للحزب الشيوعي في غيابه.. ولا لحزب المؤتمر السوداني في ذروة نشاطه المعارض، ولكن بعث برسائله في بريد المؤتمر الوطني واتبعها بخطوات لنظافة ملعب الجزيرة من المناوئين وغير المتعاونين مع الوالي الذي شبه البعض حملته الحالية بحملات “الدفتردار” الانتقامية على مقتل “إسماعيل باشا” في شندي.. ومعركة “أيلا” الحالية هي معركة لن تنتهي إلا بأن يذهب الرجل من موقعه أو يلقي إخوانه المنديل ويستسلمون للأمر الواقع وطاعة أولي الأمر.
الولاية الثانية التي تشهد نشاطاً ولكن في الاتجاه المغاير لمسيرة “محمد طاهر أيلا” في الجزيرة.. هي غرب كردفان وقد نهض واليها الأمير “أبو القاسم الأمين بركة” بإعادة تشكيل الإدارة الأهلية وفق مشروع جمع مكونات الولاية السياسية والاجتماعية على اتفاق الحد الأدنى بموجبه أصبح نائب رئيس حزب الأمة القومي المعارض “فضل الله برمة ناصر” والبروفيسور “سليمان الدبيلو” والدكتور “عمر سليمان آدم” على وفاق واتفاق بشأن عودة نظام (النظارات) القديمة لديار المسيرية بعد سنوات من التشرذم والتمزق.. والأمير “أبو القاسم بركة” الذي يتكئ على خلفية اجتماعية كزعيم إدارة أهلية وسط عشيرته في بادية الرزيقات بغرب دارفور ونفوذ سياسي لنشأته في مفاصل تنظيم الحركة الإسلامية وواجهتها السياسية المؤتمر الوطني.. قد أتخذ قراراً بإعادة هيكلة الإدارة الأهلية وتخفيض عدد (أمراء) المسيرية من (20) أميراً إلى ثلاثة فقط والعودة لمسمى الناظر القديم ليصبح للمسيرية ثلاثة نظار فقط (لخشوم) البيوت الكبيرة (العجايرة والفلايتة والزرق).. وكانت الإنقاذ قد استبدلت اسم الناظر (بالأمير) بدعوى أن اسم الناظر أطلقه (الكفرة الإنجليز) وأن مقتضيات المشروع الحضاري تتطلب إطلاق صفة (أمير) على زعيم القبيلة بزعم أن (الأمير) هو امتداد لأمراء المسلمين والخلافة بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم.. ولكن الأمير “أبو القاسم” قبل أن يلتفت يمنة ويسرى اتخذ خطوة بشجاعة بتوحيد المسيرية بالتراضي والحوار الذي استمر لعام كامل وأثمر الأسبوع الماضي عن توحيد المسيرية الفلايتة تحت قيادة الناظر “عبد المنعم الشوين” وتنازل بقية الأمراء طوعاً واختياراً.. ثم نجح في توحيد المسيرية الزرق تحت قيادة الناظر “الصادق الحريكة عز الدين”.. وتتواصل الجهود الأسبوع القادم لتوحيد المسيرية العجايرة تحت قيادة ناظر جديد وبذلك لم يتبقَ لـ”بركة” الوالي إلا تغيير صفته هو من (الأمير) إلى الناظر.. والاحتفال سياسياً في مقبل الأيام بتوحيد الجبهة الداخلية في ولاية كادت أن تعصف بها الصراعات والخلافات قبل قدوم “أبو القاسم بركة”.. وما بين الفولة وودمدني تتبدى المفارقات.. ولاية تجمع شتات شملها.. وولاية تبعثر صفوفها وبالأضداد تعرف الأشياء.

المجهر

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *