زواج سوداناس

كيف انهار تشيلسي أمام آرسنال في ديربي لندن؟



شارك الموضوع :

حسم فريق آرسنال، مباراة الديربي للعاصمة البريطانية لندن، بالفوز على جاره تشيلسي، بثلاثية دون رد، مساء السبت، في الجولة السادسة لمسابقة الدوري الإنجليزي.

وتلقى تشيلسي، هزيمة قاسية ومريرة على يد الغانرز، بعد أداء أكثر من رائع، ومستوى هزيل ومفاجئ من البلوز.

ويرصد “إرم نيوز” في التقرير الآتي، أبرز أسباب سقوط تشيلسي، وخسارته القاسية أمام آرسنال.

موقعة ليستر

حل الإرهاق على لاعبي تشيلسي، بعد الموقعة الكروية المثيرة أمام ليستر سيتي، وفاز بها بنتيجة 4-2 في كأس الرابطة الإنجليزية.

ولعب تشيلسي بقوته الضاربة في لقاء ليستر، يوم الأربعاء الماضي، قبل أن يخوض مباراة آرسنال، السبت، باللاعبين أنفسهم تقريبًا؛ ما أصاب اللاعبين بالإرهاق البدني الشديد.

ولوحظ أن لاعبي تشيلسي لم يستطيعوا مجاراة آرسنال بدنيًا، سوى في الدقائق الثلاثين الأولى، وعدا ذلك انهار الفريق بشكل واضح.

أخطاء ساذجة

ارتكب لاعبو تشيلسي، العديد من الأخطاء الدفاعية الساذجة في مباراة الديربي، وخاصة غاري كاهيل، الذي أهدى آرسنال التقدم بتمريرته الخاطئة إلى أليكسيس سانشيز.

وأثارت هذه الأخطاء حفيظة وغضب المدرب أنتونيو كونتي، المدير الفني لفريق تشيلسي، الذي قال في المؤتمر الصحفي: “بدأنا المباراة بطريقة سيئة جدًا”.

وأضاف: “يجب علينا العمل أكثر الآن، في الوقت الحالي تشيلسي أصبح فريقًا كبيرًا على الورق فقط”.

ورفض كونتي التطرق للحديث عن أخطاء مدافعي البلوز فقط في المباراة، قائلا: “ليس من الجيد الحديث عن المدافعين نحن نفوز كفريق ونخسر كفريق “.

تفوق هجوم آرسنال

تألق آرسنال على الصعيد الهجومي؛ ما جعل الغانرز يفرض سيطرته على المباراة، ويكون الأكثر فاعلية على المرمى.

ولعب مدرب آرسنال، منذ البداية، بطريقته المعهودة 4-2-3-1 واعتمد على المهاجم التشيلي أليكسيس سانشيز في مركز رأس الحربة الصريح، وخلفه مسعود أوزيل وثيو والكوت وأليكس إيوبي.

واستطاع أوزيل أن يقدم مباراة ممتعة بعد أن استعاد بريقه ولياقته، وسجل هدفًا ولعب دورًا كبيرًا في فوز آرسنال بتمريراته الساحرة، ووصفه النجم الفرنسي تييري هنري، هداف آرسنال الأسبق، بأنه ساحر، والسبب الرئيس في فوز آرسنال باللقاء.

ووفقًا لتقديرات موقع whoscored العالمي، فإن أوزيل كان رجل المباراة بدرجة 8.8 من 10، ومرر أوزيل بدقة 90% بتمرير 63 كرة سليمة من 72.

وسط تائه

ظهر وسط الملعب الأزرق تائهًا بشكل كبير خاصة أن الإرهاق البدني تسبب في عدم إشراك أوسكار، لاعب الوسط البرازيلي، والذي كان يلعب دور العقل المفكر.

وجاءت مشاركة فابريغاس دون جدوى في تشكيلة البلوز، ولم يقدم الدور المطلوب منه في نقل الهجمات بشكل سليم، كما أنّ استبداله كان طبيعيًا لزيادة القوة الدفاعية في وسط الملعب بنزول ماركوس ألونسو.

إرم نيوز

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *