زواج سوداناس

شرطة المستشفيات



شارك الموضوع :

بعد شرطة الجامعات يبدو أننا نحتاج لشرطة المستشفيات بعد الحوادث المتعددة و الإعتداءات و الصراعات الكثيرة التي طبعت المستشفيات مؤخرا ليس في أمدرمان فقط بل في العديد من الولايات

و إذا سرت هذه السنة فربما نحتاج لشرطة مدارس و شرطة مطاعم و شرطة بنكوك و شرطة شرطة
الأزمة ليست في الحاجة لرجال شرطة لحراسة المرافق العامة لحراستها و فرض الأمن فيها
المشكلة أكبر أننا في حاجة لتنظيم أعمال و أنشطة كثيرة و في المقام الأول نحتاج النظر في خدمة عامة ينقصها الكثير و المهم
لقد اصبح التسيب في العمل و التخلي عن المسؤليات و التراخي في الاداء العام صفة ملازمة للجميع

من مشهور الطرائف في السودان القصة التي تحكي عن محاولة سابقة لضبط المستشفيات و توجيه الوزير حينها بمنع دخزلها حتى لو حضر وزير الصحة بنسفه دون بطاقة و قد طبق الخفير الأم و قال للوزير ( أنت بالذات قالوا ما تخش )
إنتهي عهد ذاك الخفير و بدا عهد القوة و الشدة و الضرب المتبادل و الإتهامات المتبادلة بضعف الخدمة و إنصراف الأطباء عنها و التهمة المضادة التي تعيب سلوك بعض المواطنين
المستشفيات في السودان هي مكان متميز و متفرد في تجميع الاوساخ التي يخلفها الزوار سواء و هم ينتظرون المريض مفترشين الأطعمة في المستشفي او خارجها
ليس من دولة تسمح بدخول الأفراد و مرافقي المريض إلي العنابر بل و إلي غرف العناية المركزة و غرف الحوادث التي تحتاج إلي تعقيم و نظافة أكثر
المستشفيات مكان لتوالد القطط و غيرها و موقع لمنظر مألوف لتشتت بقايا الطعام و الأكياس و غيرها هذا مع الخطر الكبير من البقايا الطبية و تزيد عليها حالة البيئة التي تعيشها كل شوارعنا و خاصة في عاصمتنا و رمز دولتنا حيث المطار و الضيوف و الزوار
التسيب و الخدمة المدنية المتهالكة و الضعيفة هي التي تسمح للجامعات بأن تتحول إلي ميادين للصراع السياسي و الحزبي و ليس للدراسة
السودان هو الدولة الوحيدة في العالم اليوم التي نسمع أن أحداثا سياسيا تقع فيها و تتحول إلي تظاهرات و تنتهي إلي إغلاق الجامعة
و نحن الدولة الوحيدة التي يمكن أن تجد فيها مؤسسة كل منسوبيها و قد تركوا العمل و إتجهوا إلي حي من الأحياء ( للفاتحة )

راشد عبد الرحيم

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        احمد عبد الكريم

        المشكلة يا استاذ راشد ان المواطن يجابه بهذا القصور المأسوي في كل مكان و لكن في المستشفى فقط تظهر شطارته و شجاعته على الاطباء و الاجهزة اما في غيرها ..و لا نستطيع ذكر امثلة ..فيكتفي اذا تشجع بقولة ..و الله البلد دي غايتو !!!!

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *