زواج سوداناس

خلفان للعرب: لديكم 22 دولة ومستكثرين على إسرائيل دولة واحدة.. أما أنتم شياطين



شارك الموضوع :

شنّ ضاحي خلفان، نائب قائد شرطة دبي السابق، هجوماً على الدول العربية لرفضها بقاء الإسرائيليين المحتلين على أرض فلسطين.
ودافع خلفان عن اليهود في سلسلة تغريدات على حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر” قائلا: “كان للرسول جارا يهوديا..وكان يعامله معاملة إنسانية رفيعة…فأشهر اليهودي إسلامه…دعونا ندفع بالتي هي أحسن”، وتابع: “أنا بصراحة لما اشوف مسلم يسب يهودي ازعل”.
وقال خلفان: “اليهود مساكين يا جماعة ما تريدون لهم دولة !!! ترى هم من الوطن العربي مش من أمريكا ولا اليابان أو روسيا..عاشوا في الأرض العربية أجدادهم”.
وأضاف: “خليكم يا عرب واقعيين عندكم 22 ما أدري 23 دولة عربية وشايفينها 1 دولة كثير على اليهود..أما أنتم شياطين”.
وواصل خلفان تغريداته المثيرة للجدل قائلاً: “أنا رأيي أن محمود عباس والشعب الفلسطيني يكونون جزء لا يتجزأ من إسرائيل العربية”.
وتابع: “يا جماعة اليهود مبدعين وأذكياء وعقول مخططة ومفكرة ويستحقون أن تكون لهم دولة بيننا بحكم انهم عيال عمنا معنا منذ الأزل”، وقال: “الطامة الكبرى أن اليهود يعلّمون الطالب في المدرسة بأن العربي عدوه ونحن نعلم الطالب بأن اليهودي عدوه رغم أننا على أرض واحدة وهذا خطأ مشترك”.
وأنهى خلفان تغريداته بقوله: “سيكون حتماً رئيس الدولة الإسرائيلية فلسطيني”، وقال: “خذوا سيناريو الحل الذي اطرحه أيها الفلسطينيون وثقوا اني لكم من الناصحين”.

مزمز

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        الموحد

        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
        لدي تعليق بسيط على الخبر
        اولاً : اليهود في المدينة كانوا تحت حكم الدولة الاسلامية في ذلك الزمن وليس العكس ، وكانوا مسالمين ، ومن عادى المسلمين تم ضرب عنقه كما حدث مع يهود بني قريظة عندما أبيدت قريتهم(قتل الرجال وسبي النساء والأطفال) ، فليس من المنطق ان تأتي وتطالب بأن يكون المسلمين تحت حكم دولة اسرائيل العزيزة على قلبك.
        ثانياً بدلاً من نصحنا بعدم كراهية “اولاد عمك” انصحهم هم بأن يكفوا أذاهم عن أطفالنا ونساءنا.
        *اللهم صل وسلم على سيدنا محمد.

        الرد
      2. 2
        واحد كده

        ليه دائما تغظينا يا خلفان وليه دائما تدعم كل عدو للمسلمين من أمثال نتنياهو والسيسى

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *