زواج سوداناس

درس المؤتمر الوطني..



شارك الموضوع :

من حيث أنه قصد أو لم يقصد، أعطى المؤتمر الوطني درساً بليغاً لكل الأحزاب السياسية، عبر النفرة التي نظمها لدعم موارد الحزب. فمنذ فترة ليست بالقصيرة لم يعد الحزب الحاكم يعتمد على دعم من أية جهة حكومة رفيعة كانت أم دنيا، بالرغم من أن رئيسه هو رئيس الجمهورية وكبار قيادات الدولة ينتظمون في سلكه وولاة الولايات هم رؤساء المؤتمر الوطني في ولاياتهم والمعتمدين في محلياتهم، وظلت كثير من الأحزاب في كل مكان في العالم الثالث تعتمد إما على موارد الدولة إن كانت في الحكم، أو هبات خارجية، وكل الذي يذكر عن الاشتراكات وما يتبرع به الأعضاء لا تجد آذان تصغى لها وتصدقها، والتجربة الحزبية السودانية خير شاهد على ذلك إلا في حالات قليلة ونادرة . > تحلى المؤتمر الوطني بشجاعة كانت كافية ليقول لكل الناس وخاصة عضويته، إنه يعاني ويتضور من ضيق ذات اليد، وأصبح لا يعتمد على تبرعات الميسورين من قياداته وعضويته فقط ، بل هذه المرة دعا كل عضويته عبر مؤسساته وأجهزته المختلفة على المستوى الاتحادي والولايات للتدافع للتبرع والإسهام في دعم موارده من أجل تنشيط برامجه وتفعيل أداءه وإكمال منشآته ومركزه العام ودوره في الولايات . > حصيلة ما تم جمعه في النفرة الكبرى مساء أول من أمس، بلغت أكثر من مائة مليون جنيه (100) مليار، تبرع رجال المال والأعمال من أعضاء الحزب وقياداته بما يفوق السبعين مليون في اجتماعهم الخاص مع السيد رئيس الحزب ونائبه، بينما وصلت التبرعات الأخرى من القطاعات والأمانات والأفراد ما يزيد عن الثلاثين مليوناً، وكان هناك صندوق للتبرعات المباشرة موضوع أمام الجميع للتبرع الشخصي وضع فيه المتبرعون تبرعمهم نقدا ًومنهم رئيس الجمهورية ورئيس الحزب . > مهما كان الرأي والخلافات والمواقف السياسية والتنافس الحزبي والغيرة بين اللاعبين في الميدان السياسي، فإن سلوك المؤتمر الوطني ينم عن فكرة راشدة وتجربة تستحق الإشادة بها وعدم الاستهانة بمدلولاتها في تمتين قيم الولاء الحزبي، فعضوية الحزب المسؤولة هي تلك الملتزمة بواجباتها تجاه حزبها الذي يعبر عنها وتقف مع أطروحاته وبرامجه وتبذل في ذلك الغالي والرخيص والمال أهون ما يمكن صرفه لجعل برامج الحزب حاضره ودوره وفاعليته أكبر . > فلو سعى كل حزب وتوسل أفضل الطرق وأسهلها من أجل بناء نفسه معتمداً على جماهيره وعضويته، لامتلات الساحة السياسية بالنشاط السياسي ووجدت الأحزاب نفسها قادرة على مخاطبة الناس والوصول إليهم وإبلاغهم ما عندها من رؤى وأفكار وبرامج، وآفة العمل الحزبي هي الركون إلى حالة الفقر المُدقع والبكاء على ما فات ويفوت، والتوقف عند الإطلال السياسية . > على الأحزاب في كل بلادنا سواء أكانت حاكمة أم معارضة بث روح جديدة في أجسادها الميتة، وتحريك عضويتها والتأكد من صدق انتمائها لها، فلابد للعضو من اختبار صدق انتسابه والتزامه بحزبه، وليس هناك أعظم وأكبر من تأكيد ذلك بإنفاق المال وبذل ما في اليد من أجل منفعة عامة. فالمؤسسة الحزبية مؤسسة نفع عام وما تقوم به في نهاية الأمر يصب في صالح الناس جميعاً .. > الأمر الذي يطمئن في رسالة المؤتمر الوطني لبقية الأحزاب، أن نفرته للمال، ليست في موسم انتخابي لدعم برامج الحزب ونشاطه من أجل كسب الأصوات وجمع المؤيدين، ومواسم الانتخابات تتخذ ذريعة ومبرراً لجمع التبرعات والأموال، لكن أن تأتي في وقت تبقت فيه للانتخابات المقبلة أكثر من ثلاث سنوات، فهذا يعني أن الحب يريد إعادة بناء نفسه وتربية اتباعه على الإنفاق وجعل ذمة الحزب مبرأة من شبهات أكل أموال الدولة بالباطل. > هذه النفرة لها أكثر من بعد، فهي ناجحة في جمع قدر معقول حتى اللحظة من الأموال، لكنها ستكشف في وسائل جمع المال وطرائقه صدق الرقم الذي نسمعه عن العدد الحقيقي لعضوية المؤتمر الوطني التي يقال إنها تفوق الستة ملايين عضو ..أما أهم ما في أبعادها الأخرى هو تطهير الحزب من أي تلوث بالمال العام للدولة وقد كان رئيس المؤتمر الوطني ورئيس الجمهورية واضحاً عندما شدد أمام النفرة في حديثه الصريح بأن أموال الدولة محرمة على المؤتمر الوطني ..

الانتباهة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *