زواج سوداناس

تفاصيل جديدة حول بناء شركة لبنانية لمصنع ذخيرة في جوبا



شارك الموضوع :

أكدت مصادر محلية بمنطقة ياي بولاية وسط الاستوائية وقوع اشتباكات جديدة بين القوات الحكومية وقوات المعارضة التى يقودها رياك مشار بمنطقة توري قرب مدينة ياي، وأوضحت المصادر أن قوات المعارضة نفذت هجوما على المنطقة في ساعات الصباح، مما دفع قوات الحكومة للاشباك معها لمدة ثلاث ساعات قبل أن تتمكن قوات الحكومة من دحر المعارضة من المنطقة، وأشارت المصادر إلى أن هنالك قتلى وجرحى من الجانبين، وأكد مواطنون من مدينة ياي استقبال المستشفى لعدد من الجرحى من جانب الحكومة، من جانبه، نفى نائب المتحدث باسم الجيش الحكومي سانتو دوميغ علمهم بوقوع اشتباكات في منطقة توري، زاعما أن الأوضاع الأمنية مستقرة في كافة أنحاء جنوب السودان ، بينما لم يصدر أي تعليق رسمي من جانب المعارضة المسلحة بقيادة مشار، وفيما يلي تفاصيل الأحداث الداخلية والدولية المرتبطة بأزمة دولة جنوب السودان أمس:- رايس تطالب تعبان طالبت مستشارة الامن القومي الأمريكي سوزان رايس النائب الأول المعين لرئيس دولة جنوب السودان تعبان دينق طالبته بضرورة محاكمة مغتصبي موظفات الإغاثة الأجنبيات اللاتي تم اغتصابهن في فندق تيران في جوبا اثناء أحداث يوليو الماضي بواسطة مليشيات الحكومة التي تدعى (مثيانق اينور) ، وعقدت رايس مع تعبان اجتماعا ابدت خلاله رايس قلقا بالغا بشأن تورط القوات الحكومية في الهجمات وان المسؤولين يجب ان يحاسبوا، كما دعت رايس إلى نشر قوة الحماية الإقليمية، وفي سياق متصل افادت معلومات ان الأوضاع في جوبا قابلة للانفجار أثر رفض فرع (نوير ويؤو) الذين اصبحوا موالين لمجموعة تعبان دينق رفضهم المشاركة في فك الحصار المطبق على مدينة بانتيو عاصمة ولاية الوحدة بواسطة قوات مشار، يضاف ان المجموعة نفسها تقدمت بمذكرة طالبوا فيها سلفا كير بإقالة تعبان دينق من منصب النائب الأول لرئيس الجمهوريّة وتبديله بجوزيف نقوين منتيويل الذي يحظى بثقل عسكري بين مليشيات فول جانق، كما وصفت مجموعات (نوير ويؤو) تعبان دينق بانه بلا فائدة منذ أن اختار التغريد خارج سرب المعارضة اثر مؤامرته الشهيرة ضد د. ريك مشار زعيم (المعارضة) في يوليو الماضي بجوبا. مجلة الإيكونوميست ذكرت مجلة الإيكونوميست البريطانية الصادرة امس ان دولة جنوب السودان لا تزال في حالة حرب وان ضحايا الأحداث الذين لقوا حتفهم في جوبا في يوليو الماضي اكثر من (300) شخص كما اوردت التقارير الرسمية ، وتوقعت المجلة ان الهدوء الذي يسود جوبا حاليا لن يستمر طويلا ، مشيرة الى ان السلام اصبح بعيد المنال في الدولة الحديثة بالعالم. الياس وايا بخير أفادت معلومات ان حاكم ولاية واو بغرب بحر الغزال المعتقل اللواء الياس وايا في سجون استخبارات الجيش الشعبي بخير رغم معانته من طول فترة الاحتجاز، وكانت أنباء تناقلت في جوبا امس ان اللواء الياس توفي بالسجن الحربي المعتقل فيه ، يشار الى ان الياس وايا كان مقررا تعيينه رئيسا لاركان الجيش خلفا للفريق بول ملونق لكن الاخير أحبط محاولة إقالته وسجن الياس وايا منذ يوينو الماضي. ملونق والقوات الدولية كشف رئيس اركان الجيش الشعبي بدولة جنوب السودان الفريق بول ملونق ان الدولية التى سوف تنشر في بلاده لحفظ الامن واعادة الاستقرار لم يتضح نوع تفوضيها حتى الآن ، واضاف ملونق في تصريحات صحفية ان جوبا حتى الآن لا تعرف المدة الزمنية التى ستمكث فيه القوات الدولية ومهام عملها، وفي سياق منفصل افاد مصدر ان ملونق وجه بإعدام احد القادة الميدانيين في ولاية غرب بحر الغزال بعد هزيمته في معركة بازيا ضد مقاتلي اسود غرب بحر الغزال التى تعرض فيها لخسائر فادحة وهرب بعدها. المنظمات ترفض القوات جددت عدد من منظمات المجتمع المدني المتحالفة مع الحكومة في جنوب السودان رفضها نشر قوة إقليمية في جوبا. وقال أكواج أجانق في مؤتمر صحفي بجوبا ، إنهم كمجتمع مدني يجددون رفضهم لدخول القوات الإقليمية في جنوب السودان، مبررا أن القوات لن تستطيع ان توفي الأمن لمواطني جنوب السودان. مطالبا الجيش الشعبي في جنوب السودان بفتح حوار مع المواطنين لبناء الثقة حتى يتسنى لهم حماية الشعب بدلا من الاعتماد على القوات الأجنبية. صفقة الشركة اللبنانية كشف معلومات ان شركة (Rawmatimpex) اللبنانية التى تعاقد معها الجيش الشعبي بدولة جنوب السودان لبناء مصنع ذخيرة في جوبا ، قام رئيس اركان الجيش الشعبي بدولة جنوب السودان بول ملونق العام الماضي بارسال ثلاثة ضباط الى لبنان للقاء الشركة اللبنانية حيث كلف ملونق أكثر العسكريين المقربين منه ، وبحسب خطاب صدر في اغسطس 2015 من ملونق الى رئيس الشركة اللبنانية تحياته بجانب نص صريح يوضح تفقد الضباط الثلاثة الى مصنعهم الخاص لتصنيع الذخيرة بجانب امكانية قيام نفس المصنع في جوبا ومنح ملونق ايضا الضباط الثلاثة تفويضا كاملا لبدء محادثات التفاهم مع الشركة اللبنانية لإنشاء مصنع ذخيرة في جنوب السودان، وبحسب المعلومات فان الضباط الثلاثة هم اللواء دوت ابراهيم قم الذي ينحدر من ولاية البحيرات وكان قد عمل بمكتب الرئيس سلفا كير قبل ان ينتقل الى جهاز الامن الوطني قبل ان يتم استيعابه في الجيش قسم الحرس الرئاسي، والضابط الثاني هو العميد بول نونغ ماجوك نائب مدير الامن الخارجي بجهاز الامن الوطني وعمل سابقا مساعدا عسكريا للفريق بول ملونق في العام 1994- 1998م عندما كان قائدا لاقليم شمال بحر الغزال وحاليا يحمل رتبة لواء في الأمن القومي.أما الضابط الثالث هو العميد ايور اكوك انوك وينحدر من (بور) ومتزوج من نفس اسرة بول ملونق كما عمل في سلاح الاشارة بالجيش الشعبي ، ويبدو ان اختيار الضباط الثلاثة كان يعتمد على الولاء أكثر من التخصص حيث لم تشر المعلومات لتخصص اى منهم في مجال التسليح والذخيرة او الانشاءات الخاصة بمصانع الاسلحة، كما طرح المصنع تساؤلات حول كيفية قيام الشركة اللبنانية بادارة المصنع بدولة ذات سيادة ، يشار الى ان المعلومات عن الشركة اللبنانية جاءت بعد تقرير منظمة مشروع (كفاية) الذي كشف فيه فساد المسؤولين بدولة جنوب السودان من ضمنهم بول ملونق ، كما تنبه التفاصيل لنية بناء المصنع الذي جاء في نفس الشهر الذي وقع فيه الرئيس سلفا كير ومشار اتفاق السلام الذي رعته دول إيقاد. سرقة دراجة نارية سرق مسلحون مجهولون دراجة نارية قرب مقر جهاز الأمن القومي تحت تهديد السلاح، وبحسب شاهد عيان فان المسلحين لم يكترثوا لقرب عملية السرقة بجنب مقر جهاز الامن كما انهم كانوا مسلحين ويرتدون زيا مدنيا وتبعد السرقة المسلحة على بعد امتار مع جهاز الأمن. ارتفاع الجرائم بالإستوائية تشهد مناطق متفرقة بولاية قودويه بغرب الإستوائية بجنوب السودان، إرتفاعا مخيفا في معدلات جرائم القتل والسلب والنهب هذه الأيام، وفقا لمسؤول محلي.وأوضح نائب حاكم ولاية قودويا، فكتور أدوار، أن مدن الولاية تشهد ارتفاعا في معدلات الجرائم تسبب في مقتل عدد من الأشخاص بينهم نظاميون، بجانب عمليات النهب على الطرقات وداخل المنازل في الأيام السابقة قبل أن تتجدد الأحد الماضي. كاشفا عن أن مسلحين هاجموا منزل أحد رجالات الدين بمدينة يامبيو حاضرة الولاية تسبب في مقتل زوجته قبل أن يتمكن أحد النظاميين في محيط الحدث من إطلاق النار على المسلحين وتسبب في مقتل اثنين منهم. مبينا أنه وقعت حوادث مماثلة بمدينة طمبرا وبقية مدن الولاية الأخرى بالولاية، زاعما أن السلطات تعمل في توفير الأمن لمواطني الولاية. من ناحية أخرى، أكد نائب الحاكم عن إرتفاع وإنعدام السلع الضرورية بمدن الولاية هذه الأيام. وعزا ذلك للأوضاع الاقتصادية في جنوب السودان وإغلاق الطرق المؤدية إلي مدينة جوبا ودولة يوغندا بسبب إنعدام الأمن. مشيرا إلى أن الطريق الوحيد هو الطريق المؤدي إلى دولة الكونغو لكن البضائع التي تأتي من أسواق الكونغو لا تفي حاجة مواطن ولاية قودويا. تراكتورات سلفا كير قامت حكومة ولاية واو بتوزيع التراكتورات التي تبرعت بها رئاسة جمهورية جنوب السودان لمقاطعات ولاية واو بالرغم من إنتهاء الموسم الزراعي. وأوضح وزير الزراعة الولائي جيمس جوزيف أثناء تسليم التراكتورات للمحافظين أن الآليات سوف تقوم بزيادة الإنتاج الزراعي خلال فصل الصيف القادم من خلال الاستفادة من المشاريع المروية حول النهر والوديان وتحديث الزراعة التقليدية. مضيفا أن انخراط المواطنين في الزراعة بمقاطعات الولاية يقلل من الجوع المستشري في البلاد ويسهم في انخفاض الأسعار. من جانبهم، شكا عدد من المواطنين من عدة تحديات تواجه استخدام التراكتورات من بينها قلة الوقود وقطع الغيار وغيرها من التحديات الأخرى، يشار الى ان التراكتورات شارك في نقلها الى دولة جنوب السودان رجل الأعمال السوداني أشرف الكاردينال. السلطات تنفي نفى أنجلو وول ميوين، وزير الإعلام والمتحدث باسم حكومة ولاية لول الجديدة بجنوب السودان، التقارير التي أشارت إلى ضلوع عناصر من الجيش الشعبي في قتل أربعة من الشباب بمدينة راجا في الفترة من السبت وحتى صباح الإثنين على خلفية مقتل أحد الجنود بدواعي التخابر مع قوات المعارضة المسلحة في غرب بحر الغزال. وقال وزير الإعلام أنجلو ميوين أن أحد أفراد الجيش الشعبي تم قتله بواسطة مجهولين خارج المدينة قبل خمسة أيام، بجانب العثور على شرطي آخر قبل يومين مقتول في منزله وبشكل مروع، يرجح أنه قتل بواسطة القوات التي نفذت الهجوم على راجا في الخامس عشر من يونيو الماضي. نافياً مقتل المواطنين بواسطة الجيش الشعبي وفقاً للتقارير التي أشارت إلى ضلوع الجيش الشعبي في مقتل مواطنين. ومع ذلك، أكد الوزير مقتل أحد الشباب تم توقيفه بواسطة عناصر الأمن ولم يستجب لهم مما دفعهم لإطلاق النار عليه تسبب في موته في الحال. مشددا ميوين أنه لاتوجد حوادث قتل أخرى، مؤكدا استعداد حكومته لإجراء تحقيق بشأن اتهام الجيش الشعبي بالضلوع في قتل المواطنين. نتيجة الشهادة الثانوية أعلنت وزارة التربية والتعليم بدولة جنوب السودان نتيجة الشهادة الثانوية للعام 2016-2017.وقال وزير التعليم دينق دينق هوج إن عدد الطلاب الجالسين 22188، نجح منهم نحو 14193 طالبا وطالبة. وأعلن الوزير أن ولاية جونقلي أحرزت المركز الأول من بين ولايات جنوب السودان، مشيرا إلى أنهم بصدد فرض الخدمة الوطنية للطلاب الناجحين، كاشفا عن فتح فرص لتدريب المعليم لتجويد التعليم بجنوب السودان. استمرار تدفق اللاجئين واصل المئات من مواطني جنوب السودان بمناطق الإستوائية الكبرى، العبور إلي مخيمات اللجوء بدولة يوغندا الحدودية نتيجة لنقص الغذاء وانعدام الأمن. وأكد اللاجئون بمخيمات بدبدي وراينو وأوسيا بدولة يوغندا، أن المئات يصلون يوميا إلى المخيمات من مناطق متفرقة بالإستوائية الكبرى نتيجة لنقص الغذاء وانعدام الأمن بمناطقهم، وذلك بسبب التوترات الأمنية نتيجة للمواجهات المسلحة بين قوات الحكومة وقوات المعارضة. وأوضح أحد المتطوعين في وندر تراسي فضل حجب اسمه، أن المخيم شهدت تسجيل نحو (130) ألف لاجيء والعدد في تزايد مستمر بجميع المخيمات. في الأثناء، شكا النازحون بمخيم راينو من نقص الغذاء والخدمات الأساسية، في ظل تدفق مستمر للاجئين من جنوب السودان. وقال لاجئ يدعى بنسون كينجي سورو إن الحصص الغذائية المقدمة من قبل المنظمات العاملة في المجال الإنساني لا تفي حاجة الأسر النازحة. كما شكا بنسون من نقص الخدمات الصحية والتعليمية وخاصة للنساء والأطفال، مشيرا إلى عدم وجود المدارس في المخيم حتى الآن، مطالبا جهات الاختصاص بزيادة الحصص الغذائية والخدمات الصحية وفتح الفرص لتعليم الأطفال القادمين من جنوب السودان.

الانتباهة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        ابو كريم

        ببساطة المصنع يتبع لحزب الله بتمويل اسرائيلي. يلا يا اولادنا ورونا الشغل…أكسح أمسح

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *