زواج سوداناس

نعم.. يمكنك أن تدرب مخك على عدم الشعور بالخوف



شارك الموضوع :

المخاوف والضغوط والقلق كلها يجمع بينها شيء واحد مشترك، فهذه الأشياء كلها يشعر بها الإنسان من خلال زوج من البقع العصبية، بحجم حبة البازلاء، والمكونة من تجمع للخلايا العصبية، يطلق عليه اسم «اللوزة الدماغية – amygdala»، والتي تتمركز في منطقة عميقة من الدماغ.

السؤال المطروح هنا: ماذا إذا كنت تستطيع السيطرة على هذه اللوزة الدماغية الخاصة بك؟ ماذا إذا ما كان باستطاعتك أن تغير دماغك، وبالتالي شخصيتك، لتصبح أكثر هدوءًا وشجاعة؟

القول أسهل من الفعل

بالطبع، فإن هذه الفكرة لها أهمية خاصة، ويمكنها أن تجذب اهتمام هؤلاء الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب أوالقلق أواضطرابات ما بعد الصدمة. لكن، وعلى الرغم من أن الفكرة تبدو سهلة من حيث القول، إلا إنها ليست بنفس السهولة عند وضعها موضوع التنفيذ العملي.

اللوزة الدماغية هي جزء قديم من الدماغ، يؤدي وظيفته الخاصة به تلقائيًّا، دون أن يعطي أي اهتمام للكثير من الأوامر التي تأتي من أجزاء المخ الخاصة بالعقل الواعي، الذي يسيطر عليه الإنسان بشكل مباشر. بصورة أبسط، فإنه لا يمكنك أن تقول للوزة دماغية مفرطة في النشاط والحساسية أن تهدأ، ليس الأمر بهذه البساطة.

لكن هناك أسلوب تدريب معين للمخ، والذي يعرف باسم «التغذية الارتجاعية العصبية»، التي قد تساعد الناس في العثور على الوسيلة الملائمة لتغيير هذه العملية غير الطوعية والتلقائية في الدماغ. في السنوات الأخيرة، يحاول العلماء باستمرار إجراء تطويرات على هذه التقنية وصقلها، بهدف توفير علاجات لمشاكل وقضايا الصحة العقلية.

ويقوم العلاج على مراقبة نشاط مخ الشخص في الوقت الحقيقي باستخدام تخطيط كهربية المخ (EEG)، أو باستخدام عملية مسح الدماغ بالرنين المغناطيسي الوظيفي، وذلك من أجل إظهار هذه الأنماط من النشاط الخاصة بالشخص، حتى يتمكنوا من محاولة تعزيزها أو الحد منها على المستوى الأساسي، وبالتالي تغيير كيفية عمل الدماغ.

رسم توضيحي 1تقع اللوزة الدماغية في منطقة عميقة من دماغنا
بحث إسرائيلي

في دراسة علمية جديدة، نشرت في شهر سبتمبر (أيلول) 2016 في مجلة الطب النفسي البيولوجي، أنشأ الباحثون سلسلة من التجارب، من أجل استخدام أسلوب التغذية الارتجاعية العصبية لتعليم عدة عشرات من الناس كيفية تنظيم نشاط اللوزة الدماغية الخاصة بهم.

وقالت الدكتورة تالما هندلر، وهي طبيبة نفسية وعالمة الأعصاب في مركز تل أبيب لوظائف المخ في إسرائيل، إن هؤلاء الناس كانوا قادرين على استخدام هذا النموذج الجديد الخاص بالتخطيط الكهربي للمخ، لتعلم كيفية السيطرة على نشاط الدماغ في المنطقة المعروفة باسم اللوزة الدماغية.

وأضافت أن هذه الطريقة «تفتح آفاقًا واسعة من الاحتمالات لعلاج المصابين بالأمراض العقلية»، ليس هذا فحسب، بل إنه يمكن استخدام هذه الطريقة لكل شخص في يومه الروتيني العادي، باعتبارها أداةً تمكينية للنشاط العقلي والإحساس بالراحة والرفاهية.

يذكر أن قراءة إشارات المخ من مناطق عميقة من الدماغ أمر صعب، خصوصًا باستخدام وسيلة رخيصة وسهلة المنال، إلا أن التصوير الوظيفي بالرنين المغناطيسي، أو «الرنين المغناطيسي الوظيفي – fMRI»، يمكنه الوصول إلى هذه المناطق. لكن مشكلة هذا الجهاز أنه معقد، فالمغناطيس العملاق الذي يكون قلب وأساس الجهاز، لا يمكن أن يوضع في المنزل بسهولة، حتى لو كان بمقدورك الحصول عليه.

وطبقًا لما ذكرته مجلة التايم، فيبلغ سعر هذا الجهاز من 500 ألف إلى ثلاثة ملايين دولار أمريكي، وذلك طبقًا لحجمه وقوته ودرجة التكبير الخاصة به.

من ناحية أخرى، فإن جهاز التخطيط الكهربي للمخ، هو جهاز أرخص وأبسط بكثير من جهاز الرنين المغناطيسي، فهو يشمل عددًا قليلًا من الأقطاب التي توضع على فروة الرأس. لكن الجانب السلبي لجهاز التخطيط الكهربي هو أنه لا يستطيع الوصول بدقة والتركيز على البنى والأجزاء العميقة في الدماغ.

لذلك، قام الباحثون باستخدام الطريقتين جنبًا إلى جنب، فاستخدموا التفاصيل التي يقدمها الرنين المغناطيسي الوظيفي لاستخلاص إشارات النشاط الكهربائي الخاصة باللوزة الدماغية الملتقطة بواسطة جهاز التخطيط الكهربي للمخ.

رسم توضيحي 2هل ينتهي شعورنا بالخوف للأبد؟
التصوير في المنزل

وبالعودة إلى تالما هندلر، فقد نقلت عنها النسخة الأمريكية لموقع هافينعتون بوست أن «هذه الطريقة تتيح التصوير الكهربي للمخ في المنزل، والذي يمكنه استهداف مناطق الدماغ ذات الصلة بالصحة النفسية لدينا»، وقالت أيضًا إن هذه الطريقة تفتح أفقًا واسعة من الاحتمالات لعلاج للمصابين بأمراض عقلية، ولكنه يمثل أيضًا أداة تمكينية للروتين اليومي للجميع، من أجل الحصول على النشاط العقلي والرفاهية».

وعن تفاصيل التجربة التي أجراها فريق البحث، طلبت هندلر وزملاؤها من المتطوعين الاستماع إلى صوت. وبعد ذلك طلب منهم خفض حجم الصوت عن طريق «ممارسة الإستراتيجيات العقلية».

هذا الأمر يبدو وكأنه تعليمات غامضة، فما هي هذه الإستراتيجيات العقلية، التي تبدو كما لو أنها شيء تخاطري، والتي يمكنها التحكم في حجم الصوت؟ لا أحد يعرف حقًا، وهذا أحد الأنواع لهذه النقطة التي نريد الوصول إليها. فالناس عليهم بذل العديد من الطرق المختلفة في التفكير -وبالتالي تغيير النشاط الدماغي- حتى يعثرون على نمط النشاط المطلوب.

يذكر أن الشيء الذي لم يكن يعرفه المشاركون، هو أن حجم الصوت كان مبرمجًا للتغيير على أساس النشاط الكهربائي للوزة الدماغية الخاصة بهم، وأن حجم الصوت سيقل إذا تمكن المشاركون من التحكم في هذا النشاط. بعبارة أخرى، فقد كان المشاركون يستمعون إلى نشاط اللوزة الدماغية الخاصة بهم، وهو متنكر في هيئة صوت.

وأظهرت سلسلة من الاختبارات بعد ذلك أن هذه اللعبة على ما يبدو، أصبحت تساعد المشاركين ليكونوا أكثر قدرة على تنظيم نشاط اللوزة الدماغية الخاصة بهم. وكرد فعل على عرض سلسلة من الصور، على سبيل المثال، بدت اللوزة الدماغية الخاصة بالمشاركين أقل حساسية مقارنَة مع أولئك الأشخاص في مجموعة أخرى، أعطيت عملية العلاج بالتغذية الارتجاعية العصبية الوهمية.

كان المشاركون في هذه الدراسة أكثر صحة، لكن هندلر تعتقد أن الأشخاص الذين يعانون من مشاكل الصحة العقلية، أيضًا، يمكنهم أن يستجيبوا لتدريب التغذية الارتجاعية العصبية، وأضافت «لدينا بالفعل إشارة لهذا الأمر، وهو أن الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب، والألم المزمن، واضطرابات ما بعد الصدمة، قادرون على التعلم والاستفادة بشكل كبير من هذا التدريب».

وقالت هندلر إنه إذا أثبتت هذه الطريقة فعاليتها، فإنها ستكون مفيدة في علاج حالات الصحة النفسية في المستقبل، خصوصًا وأنها منخفضة التكلفة، ويمكن استخدامها بشكل شخصي للعلاج في المنزل، وبديلًا أحيانًا للأدوية.

ساسة بوست

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *