زواج سوداناس

(الشعبية): الحوار السوداني انتهى ولم يحقق السلام والإجماع الوطني



شارك الموضوع :

قال الأمين العام للحركة الشعبية ـ شمال، ياسر عرمان، الجمعة، إن الحوار بالسودان انتهى من دون أن يحقق السلام والإجماع الوطني أو حتى التطبيع مع المجتمع الدولي.

وجرت الإثنين الماضي مراسم التوقيع على وثيقة وطنية ناتجة عن الحوار الوطني، ينتظر أن تكون أساسا للدستور الدائم للبلاد، لكن قوى المعارضة والحركات المسلحة الرئيسية في البلاد ما زالت تقاطع عملية الحوار وتشترط للإلتحاق به عقد مؤتمر تحضيري بالخارج.

وقال عرمان في بيان تلقته “سودان تربيون” يوم الجمعة، “إن الحوار انتهى باستمرار الحرب وتهديد البشير للمرة الألف بسحق الحركات وفي ظل غياب تام للإجماع الوطني وإستحالة التطبيع مع المجتمع الدولي.. فماذا حقق الحوار إذن داخلياً وخارجياً ؟”.

وشدد أن “الحوار لم يأتي بجديد يدعم الإقتصاد وينهي الأزمة السياسية بل كرّس السلطات في يد الرئيس وأعاد إنتاج الشمولية وإحتفظ بالتمكين وعمق أزمة النظام.. وسيتضح ذلك عما قريب”.

وأوضح عرمان أن الحوار لم يحقق أي من المقاصد التي أعلن عنها زعيم حزب المؤتمر الشعبي الراحل حسن الترابي، من إنهاء الحرب والحريات والإجماع الوطني، قائلا “لم يتبقى إلا الصراع حول منصب رئيس الوزراء القادم، وهذا يدخل في باب فقه السلطة”.

وتابع: “تقاصر الحوار حتى عن توحيد الإسلاميين وإبتعد عنه كل العقلاء من الإسلاميين”، مشيرا إلى أن موقف الأمين العام للمؤتمر الشعبي إبراهيم السنوسي لا يحظى بإجماع حتى داخل حزبه، وزاد “أنتهى الحوار بمشهد بائس عند الساحة الخضراء أبطاله عمر البشير وإبراهيم السنوسي، ومن جرب المجرب حاقت به الندامة”.

واعتبر السنوسي أمام حشد خاطبه البشير، الثلاثاء الماضي، إن الحوار الوطني “تكملة حقيقة لثورة الإنقاذ الوطني التي انطلقت قبل 27 عاماً”.

وأشاد الأمين العام للحركة الشعبية بما اسماه “مقاطعة” كل من رئيس الوساطة الأفريقية ثابو امبيكي وممثل الأمين العام للأمم المتحدة حوار الوثبة، موضحا أنهما يمثلان المنظمات التي إتخذت القرارات بشأن الحوار، حيث سعت الوساطة لتوقيع الأطراف على خارطة الطريق.

وأشار إلى التزام قوى المعارضة الرئيسية بموقفها المعلن من الحوار والمواقف التي قطعتها أمام جماهيرها لا سيما قوى “نداء السودان” التي تعرض موقفها للتشكيك.

وأكد أنه بنهاية “حوار الوثبة” تلوح فرصة جديدة لتوحيد المعارضة بعيداً عن عبارات التخوين والتشكيك، وجدد دعوته للحوار بين أطراف المعارضة حول توحيدها، لتحقيق التغيير وإيجاد بديل ينهي الحرب ويحقق الديمقراطية والاستقرار والتنمية المستدامة.

واعتبر عرمان أن إضراب الأطباء أثبت إن المعارضة يمكن أن تعمل في النضال من أجل السلام وإسقاط النظام وتحقيق مطالب القطاعات المختلفة بدون خلط لهذه القضايا الثلاث وفي تكامل فيما بينها.

ونبه إلى “أن إضراب الأطباء كان حدثاً فريداً وبطولة في زمن الجوع ورد لإعتبار المهنيين ودورهم وللعمل النقابي خارج دائرة النظام”.

لكن عرمان انتقد عدم استفادة الإضراب بالكامل من التعاطف الجماهيري وتوظيفه بالشكل اللازم لإنتزاع المزيد من مطالب الأطباء، بسبب هاجس بعض الأطباء في الإبتعاد عن قوى المجتمع المدني والسياسي وعدم إبراز أي وجه سياسي للإضراب.

وحذر من أن النظام لن يلتزم بالاتفاق المعلن مع الأطباء وسيعمل على تفكيك وحدتهم والإنتقام منهم والتنصل عن الاتفاق، ونصح قيادة وقواعد الأطباء بالإلتحام لحماية مطالبهم المشروعة، وجدد دعم الحركة للأطباء ومطالبهم مع قناعتها بإحترام خصوصية قضاياهم.

وأعلنت لجنة أطباء السودان المركزية الخميس رفع إضراب عن العمل بمستشفيات البلاد استمر ثمانية أيام، في حركة احتجاجية لافتة لتحقيق مطالب الأطباء بتحسين بيئة العمل وتوفير المعينات وحماية الأطباء أثناء عملهم، بعد تزايد حالات الاعتداء على الكوادر الطبية.

سودان تربيون

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        غراب الشؤم

        لو حقق الحوار ربع ما أريد منه فقد حقق ما لم تستطع الحركة الشعبية فرع الشمال أن تحققه خلال عمرها المديد.
        أما أنت يا عرمان يا ملتي ملياردير يا قريب البشير يا غراب الشؤم فلا تجيد إلا النعيق على أطلال الخراب.
        حدثني عن خير واحد جلبته للسودان أو جبال النوبة أو الإنقسنا غير الخراب والموت والدمار يا غراب الشؤم يا ملتي ملياردير وبناتك يدرسن في أرقى الجامعات الإمبريالية الرأسمالية الطفيلية.
        I h8 u.

        الرد
      2. 2
        احمد عبد الكريم

        لكن عرمان انتقد عدم استفادة الإضراب بالكامل من التعاطف الجماهيري وتوظيفه بالشكل اللازم
        لا يا عرمان الاضراب مطلبي بحت و انت و مامون حميدة كل يغني على ليلاه من جهته

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *