زواج سوداناس

حرب الدودة الأمريكية



شارك الموضوع :

إشتهر السودان بأنه بلد زراعي من الدرجة الأولى وله تاريخ في هذا المجال ويفترض أنه قد تطور ليصبح اليوم دولة رائدة في مجال الزراعة وامتلكت مخزوناً ذاخراً من المعلومات والتجارب والمعرفة وأصحبت قادرة على إثراء العالم بالاكتشافات الزراعية، ولكن ما حدث هو العكس فقد أصبح القطاع الزراعي متخلفاً رغم خصوبته وثرائه، توقف عن التطور قبل 27 سنة حينما رفعت الإنقاذ شعار نأكل مما نزرع وعملت ضده، فلم يتقدم حتى في محاربة الآفات الزراعية ، اليوم نسبة مقدرة من المحاصيل تتلفها الآفات، بل كل يوم تظهر آفات جديدة نتيجة الإهمال، الأدهى والأمر من كل ذلك أن أصبحت الحكومة نفسها هي اأافة الكبرى حتى جعلت من الزراعة مهنة طاردة يهجرها المئات كل يوم .

كل منطقة في السودان لها مآسٍ تواجه المزارعين ولا يجدون الاهتمام من الحكومة وحين يجأرون بالشكوى لا يجدون منها إلا الأعذار الأقبح من الذنب .

في ولاية كسلا في منطقة ود الحليو والقرقيب يقول المزارعون إن الإنتاج هذا العام كان مبشراً ولكن مع اقتراب نضوج الذرة أصيب (بالدودة الأمركية ) وإن نسبة التلف غطت أكثر من نصف المحصول وأنهم بلَّغوا وزارة الزراعة الولائية ولكنها لم تفعل شيئاً أخر ما تعذرت به هو أنها لن تقوم برش الذرة لأنه (سيتسمم)، ولكن المزارعين اعتبروا الأمر عجزاً منها فهي إن كانت مهتمة لتحملت المسؤولية كاملة وتمكنت من فعل شيء، فهل يعقل أن تكون هناك وزارة ولا تملك الحل للقضاء على مجرد (دودة) حتى ولو تكتشف طريقة جديدة من العدم، فأيهما أخف أن تخسر الولاية محصولاً مهماً كالذرة أم تبحث عن الحل مهما كلفها؟ ولا أعتقد أنها ستعجز ويمكنها طلب المساعدة من الوزارة الاتحادية بل ومن العالم بمجرد أن بدأت المشكلة خاصة وأن المساحة المزروعة بلغت مليون فدان .

ليست هذه هي المشكلة الوحيدة التي يواجهها المزارعون في ود الحليو والقرقيب بولاية كسلا، فمع دمار المحصول يشتكي المزارعون من ارتفاع سعر شوال الخيش من عشر جنيهات إلى 30 جنيهاً ليصبح سعر البالة 8.500 جنيه بدلاً من 2.800 جنيه، ويقول المزارعون إنه ليس هناك سعر تركيز يحمي المزارع من السماسرة فسعر الجوال الآن يبلغ 250 وهذا قليل مقارنة بالتكلفة إضافة إلى أن نصف المحصول قضت عليه هذه الآفة .

مشكلة الدودة الأمريكية قديمة ولكنها كانت في مشروع الجزيرة ثم انتشرت فلماذا تعجز الحكومة عن مكافحتها ويقول المزارعون إنها كانت في الماضي تكافح بنفس المبيد الذي تكافح به الآفات التي تصيب الخضروات الآن، فلماذا تمنع بالنسبة للذرة؟، فهل التسمم الذي يصيب الذرة لا يصيب الخضروات وماهو التفسير المنطقي ؟ ليت الحكومة صرفت ما صرفته في الحوار على أبحاث تكافح الآفات الزراعية لكان أنفع وأجدى .

سألت أحد المزارعين عن سبب التسمية بالدودة الأمريكية فقال إنها خرجت من الأبحاث الزراعية، الأهم من كل ذلك أين هذه الأبحاث الزراعية على المستوى القومي والمحلي؟، أين دور الوزارة الاتحادية والجامعات وهل ستصمت الحكومة على مشكلة الدودة الأمريكية دون أن تجد لها حلاً؟، وهل ما قالته وزارة الزراعة في ولاية كسلا هو الإجابة التي لا تملك الحكومة غيرها؟، وعليه فعلى المواطن أن (يأكل ناره ) كما يقال لتطول حربهم مع الدودة الأمريكية.

نرجو أن يفعل والي كسلا شيئاً للمزارعين في ود الحليو والقرقيب قبل أن تقضي الدودة الأمريكية على ما تبقى من محصول وتهزمهم في معيشتهم.

اسماء محمد جمعة

التيار

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *