زواج سوداناس

“دستور” لكل بيت



شارك الموضوع :

وأنا أبحث عن كل ما يعينني علي تربية أبنائي كما يجب تعثرت في هذا الموضوع المهم والمفيد وحرصت على أن تعم الفائدة:
* يقول الدكتور عبد الكريم بكار:
(على الآباء ألا ينتظروا العون الاجتماعي المعهود على تربية أبنائهم، وعليهم أن يتحملوا عبء التربية بمفردهم)..
لذا كم هو جميل أن يبادر الآباء والأمهات لوضع تلك القوانين المنزلية كقوة تربوية هائلة, وسأسرد عليكم جملة من القوانين (فخذوا منها ما يناسبكم) ولعلكم تجعلون منها نواة لوثيقة قوانين لأسرتكم:
1 – الصلاة في أوقاتها.
2 – “من فضلك و”شكرا” كلمتان ضروريتان لا يتنازل عنهما.
3 – لا “ضرب” ولا “لعن” ولا “سب” ولا كلمات صريحة “تخدش الذوق”.
4 – عبر عن مشاعرك بكل أدب ووضوح.
5 – أغلق ما فتحت (باب، نافذة، طبق، علبة) وارفع ما أسقطت واجعل المكان في حال أفضل مما كان عليه.
6 – غرفتك مسؤوليتك!
7 – الإنصات لأي متحدث وعدم مقاطعته.
8 – السلام حال الدخول والخروج.
9 – قراءة حزب يومي من القرآن الكريم.
10 – من يزورنا يتقيد بأنظمتنا.
11 – لا أكل داخل الغرف.
12 – لا سهر بعد الساعة (….)
13 – الأجهزة الذكية من الساعة (….) إلي الساعة (…).
14 – القيام للوالدين وتقبيل الرأس واليد.
15 – يمنع استخدام أي جهاز في وقت جلوس الأسرة مع بعضهم.
16 – عدم التخلف عن وجبة الغداء.
17 – الانتهاء من المذاكرة الساعة (…..)
18 – الجميع يتحمل مسؤولية المحافظة على المنزل وممتلكات الأسرة.
19 – الكل يخدم نفسه وعدم أمر الغير بالقيام بعملٍ إلا من قبل ربة البيت.
20 – الأسرة مقدمة على ما سواها وحاجاتها قبل أي شيء.
21 – لا يدخل على أحد في عزلته إلا بطرق الباب والاستئذان أولاً.
يقول دكتور محمد راتب: (لا أجد موضوعاً ينبغي أن يهتم به المسلمون كتربية الأولاد) فاعطِ الأمر قدره أيها الأب وأيتها الأم متذكرين أن التربية (عمل شاق) تحتاج إلى جهد كبير (وذكاء أكبر) وتتطلب متابعة سبعة أيام في الأسبوع، وأربعاً وعشرين ساعة في اليوم!
ومضة قلم
سوف ننجح في تربية أبنائنا حين ننظر إليهم على أنهم أهم مشروعاتنا…
..
أفضل وسيلة للتربية في زمن الانفتاح التقني هي..
تعميق اﻹيمان بالله ورسوله..
والاقناع بأنه سيرى أشياء لا يرضاها الله ورسوله.
لم يعد بوسعنا أن نمنع أطفالنا في زمن الانفتاح التقني من الاطلاع على ما لا نرتضيه!!
*منقول
تلويح:
المعركة اليوم معركة قناعات تزرع.. وليست معركة أجهزة تنزع!!

صحيفة اليوم التالي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *