زواج سوداناس

صحة الخرطوم: لن نعاقب الأطباء المضربين و(عفا الله عما سلف)



شارك الموضوع :

أعلنت وزارة الصحة الاتحادية أن رفع العقوبات الأمريكية عن المعدات الطبية للسودان مجرد (كلام فقط) ، مفصحة عن وجود عوائق للتحويلات البنكية لاستيراد معدات طبية من أمريكا، في وقت كشفت فيه نقابة المهن الطبية والصحية عن وجود 7 ولايات تعاني من نقص حاد في الأطباء والكوادر الصحية بسبب الهجرة وقلة الدخل. بينما أقرت وزارة الصحة بالخرطوم بتأثر العمل داخل المستشفيات خلال فترة إضراب الأطباء، وقالت إن الإضراب كان (كارثة) على مستشفيات الولاية وتضررت منه كثيراً، وكشفت عن بدئها في تعديل أسعار الخدمة للأطباء. في وقت وجه وزير الصحة بالخرطوم مأمون حميدة المستشفيات بفرز الحالات الباردة من الحالات الطارئة في أقسام الطوارئ بالمستشفيات لتسهيل تقديم الخدمات الجيدة لمرضى الحالات الطارئة وشدد على وضع وصف وظيفي واضح لنواب الاختصاصيين والاهتمام بالتدريب واصفاً التدريب الذي يتلقونه في الوقت الحالي بغير المرضي كاشفاً عن ارتفاع عدد النواب بالولاية إلى 3 آلاف نائب اختصاصي. وأكدت وزيرة الدولة بالصحة سمية أُكد في مؤتمر صحافي أمس أن هنالك أجهزة لعلاج السرطانات مازالت معطلة، كاشفة عن اتجاه السلطات الصحية بالبلاد لاستيراد 4 أجهزة جديد لعلاج السرطانات من دول أخرى، وأنكرت أكد أن تكون أيلولة المستشفيات الاتحادية للخرطوم قد تتسب في حدوث إشكاليات في النظام الصحي بالبلاد وقالت إن الثلاث سنوات المقبلة ستشهد التركيز على التأمين الصحي وتوجيه الموارد له كاشفة عن وجود إشكاليات في تمويل النظام الصحي في الصرف والأولويات، لافتة النظر إلى أن أموال التأمين الصحي كان يضيع جزءاً منها للتسير الإداري، وفي ذات السياق وفي ما يتعلق باتهامها بالانفراد بالعمل داخل الوزارة وحبها للظهور اكتفت بالقول (أنا شغالة في شغلي والناس يقولوا زي ما يقولواس). وفي ذات الاتجاه أكد مدير المستشفيات بالوزارة د. يوسف تبن في اجتماعهم مع لجنة الصحة بتشريعي الخرطوم بمستشفى أم درمان أمس، أن جميع الأطباء زاولوا عملهم بالمستشفيات، وقال: (عفا الله عما سلف)، وأضاف قائلاً: (إن هؤلاء الأطباء هم أبناؤنا وإخواننا ومطالبهم كانت مشروعة، ولن نعاقب أي واحد منهم)، وكشف عن توزيعهم (48) مهندساً طبياً على مستشفيات الولاية لمتابعة وصيانة الإجهزة التي تم توزيعها ومعاينتها. من جهته طالب وزير الصحة بالخرطوم خلال اجتماع طارئ عقده أمس بالوزارة لوجود تمثيل حقيقي لوزارة الصحة بالخرطوم في مجلس التخصصات الطبية لجهة القيام بخطوات واضحة في هذا الجانب، وكشف عن إنشاء صندوق لدعم خدمات الأطباء ومراجعة الميزات والإستراحات، ووجه إدارات المستشفيات بالاهتمام ببيئة العمل والإشراف المباشر والاهتمام بالأجهزة والمعدات الطبية الموجودة بها وتقديم خدمات التثقيف والتوعية للمرافقين للمرضى، معلناً أن العلاج المجاني يكلف الدولة 113مليون دولار سنوياً ومن جهته طالب مدير عام الوزراء بابكر محمد علي المستشفيات برفع ميزانيات ثابتة توضح كافة الاحتياجات لإيداعها منضدة المجلس التشريعي مطلع نوفمبر المقبل.

الانتباهة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        احمد

        عفا الله عما سلف؟ …وارواح الناس الضاعت بسبب الاضراب والذين تفاقمت امراضهم واصابتهم برضو عفا الله عما سلف؟
        اذا ما نلوم المواطن لمن ياخد حقو بيدوا…ما نلوم المواطن لو لفخ ليهو طبيب لانو عندوا حالة مستعجلة والطبيب بيلعب فى الجلاكسي او بيتونس مع الممرضات والطبيبات. ..ما نلوم المواطنين اذا اخدوا حقهم بيدهم فى حالة عجز الدولة عن حمايتهم.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *