زواج سوداناس

توجيه للنهوض بقطاع المسالخ بولاية الخرطوم


والي الخرطوم

شارك الموضوع :

وجّه مجلس وزراء حكومة ولاية الخرطوم برئاسة الوالي، فريق أول مهندس ركن عبدالرحيم محمد حسين، بإعداد سياسات وخطط للنهوض بالمسالخ لأغراض الاستهلاك المحلي والصادر، وأجاز استراتيجية ولاية الخرطوم للعام 2017 ـ 2030 بشكلها النهائي.

وأكد المجلس عقب استماعه إلى تقرير من وزير الزراعة والثروة الحيوانية، د.محمد صالح جابر، على أهمية وحيوية قطاع المسالخ الذي أصبح يشكل العمود الفقري للاقتصاد لذلك لابد من إعداد المواعين وتهيئتها لاستيعاب هذا النشاط الضخم، باعتبار أن ولاية الخرطوم أكبر سوق مستهلك للحوم في البلاد، وباعتبارها البوابة التي تعبر من خلالها لحوم الصادر .

من جهة ثانية أجاز المجلس استراتيجية ولاية الخرطوم للعام 2017 ـ 2030 بشكلها النهائي، قدمها رئيس المجلس الأعلى للاستراتيجية، د.محمد حسين أبوصالح، بعد أن أكملت كافة مراحل الإعداد وانعقدت حولها شورى واسعة بدأت من القواعد وتم فيها إشراك كل رموز المجتمع.

كما أجاز المجلس مشروع قانون المجلس الأعلى للاستراتيجية ليشكل الحاكمية التي تحرس تطبيق الاستراتيجية والالتزام بها وعدم الخروج عليها.

وفي منحى آخر استمع المجلس إلى تنوير من وزير الشباب والرياضة، اليسع صديق التاج، حول ختام فعاليات الدوري الممتاز باستاد الخرطوم وتداعيات انسحاب فريق المريخ من المباراة الختامية أمام فريق الهلال، وسجل المجلس صوت شكر للشرطة والأجهزة الأمنية التي لعبت دوراً كبيراً في حفظ الأمن والحيلولة دون حدوث أي تفلتات.

شبكة الشروق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        nagi alameen

        الموضوع هو تحديث وانشاء سلخانات متطورة تواكب العصر وللصادر وايضا السوق المحلى واصبحت حاجه مقدور عليها وما عاوزه هيلمانه ويمكن ان يدخل القطاع الخاص والحكومى فى شراكة وحتى لا يتقول اصحاب النفوس الشريرة والمصحلجية وده دوما ما نراه فى الوضع الحالى ونامل بان كل شىء يتم بهدوء واعلانات باهرة والمردود قليل لا يفى بالطموح والامثلة كثيرة بدا بالنظافه والتصريف الصحى والمطار وقس على ذلك وحقا المواطن السودانى مظلوم بكثرة التتصريحات بدون عمل ؟ والله المستعان واعملوا بالصمت والناس سوف ترى العمل ؟ولا داعى لتصاريح البراقة والمسيرات المليونية؟؟

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *