زواج سوداناس

الهلال.. كبرياء الأبطال.. وأرقام الكبار..!


قبل لحظات من الديربي..تعرف على تشكيلة الهلال لمباراة القمة

شارك الموضوع :

ما بين شد وجذب واحلام وآمال، انهى الهلال الهاجس الكبير وحقق لقب الممتاز رقم 13 في تاريخ المسابقة التي انطلقت في موسم 95/96، فغياب المريخ عن قمة الختام التي كان مقرر لها مساء أمس الأول على ملعب استاد الخرطوم مرسح المواجهة لم يمنع الأزرق من التتويج بعد أن حسم البطولة قبل اسبوعين نهايتها على أثر فوزه الكبير على الأمل عطبرة بخمسة أهداف مقابل هدف وسعت الفارق بينه والمريخ إلى تسع نقاط وتوجته ملكاً على اندية الممتاز ولم يؤثر تعادله (1/1) مع الخرطوم الوطني في عملية الحسم المبكر للقب، وعندما ثار ثائرة الأحمر الذي فتح ملف شكوى شيبوب، احتجاجاً على احتفال الأزرق المبكر باللقب، لم تجد لجنة الإستئنافات خياراً غير مباركة اللقب للهلال الذي حضر للملعب في كامل عدته امس الأول وانتظر المريخ الذي أعلن الغياب،

ومنحه الحكم الدولي صديق الطريفي الزمن القانوني وبعده انهى المباراة التي كسبها الهلال بهدفين نظيفين بنص القواعد العامة مرتفعاً برصيده إلى 87 نقطة في الصدارة ومتوجاً بممتاز 2016، الذي احتكر فيه الهلال كل الأرقام عد لقب هداف الدوري الممتاز، الذي ذهب إلى النيجيري كلتشي اوسونو مهاجم الهلال شندي، حيث فاز الهلال باللقب وفي الوقت هو صاحب أقوى هجوم برصيد 80 هدف، وبأقوى دفاع بعد أن اهتزت شباكه 15 مرة في 34 مباراة واكثر الفرق تحقيقاً للفوز حيث فاز في 28 مباراة وتعادل في 3 وخسر 3 مباريات فقط، وهذه ارقام لم يصل إليها أي من منافسه واستحق لقب البطولة الذي كان مرشحاً له كالعادة. وبرغم اعلان تخلف المريخ عن آداء المباراة فإن جماهير الهلال واصلت تسجيل المواقف الرائعة، عندما حضرت للملعب وملأت المدرجات وغنت ورقصت على ايقاع اللقب المستحق، وهتفت للاعبين والجهاز الفني، وهنأت إدارة النادي التي كانت في قلب الحدث بقيادة السيد أشرف الكاردينال، رئيس النادي الذي شارك اللاعبين الفرحة بهذه الإنجاز.
وعبر اللاعبون عن فرحتهم بالتتويج وقال الزيمبابوي ادوارد سادومبا الذي توشح بعلم بلاده في منصة التتويج أنه فخور بما تحقق وأن الهلال استحق التتويج بالبطولة وقال أنهم كان يريدون التتويج بعد الفوز على المريخ ولكن المهم أن الهلال حصل على البطولة وهذا هو المهم مهنئاً أنصار الأزرق بالإنجاز وقال أن هدفهم التتويج بلقب كأس السودان.

صحيفة آخر لحظة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *