زواج سوداناس

حديث شجاع


شارك الموضوع :

< أعجبني الحديث الشجاع لوزير الدولة بالرعاية إبراهم آدم عندما أشار لوقوع تجاوزات طالت توزيع أموال الدعم الاجتماعي، وهو حديث مسؤول ونفقده لدى عدد من المسؤولين على رأسهم وزير الصحة بحر أبو قردة ووزيرة الدولة بذات الوزارة سمية أكد. < التجاوزات التي أشار إليها إبراهيم كانت قد وقعت العام الماضي، حتى أن وزيرة الرعاية مشاعر الدولب كانت قد أعلنت رسمياً في نوفمبر الماضي بالبرلمان عن تسلم شخصيات لمبالغ الدعم الاجتماعي بأسماء وهمية. < وهو ذات الأمر الذي كان يحدث في مرتبات بعض الولايات مثل جنوب كردفان وقد سبق لواليها اللواء عيسى آدم أن كشف لهذة الصحيفة عن وجود موتى ومتمردين في كشوفات المرتبات بالولاية.< أثناء مرافقتي لنائب الرئيس في عدد من الولايات كان آخرها لغرب كردفان، وخلال جلسة مجلس الوزراء ظل النائب يولي اهتماماً خاصاً بتقرير وزيرة الرعاية بالولاية، وشدد عليها على إحكام المال ومتابعته. < اهتمام النائب كان طبيعياً وذلك أن الإنقاذ منذ قدومها تلقي كل ثقلها في وزارة الرعاية، بدليل أن قيادات إسلامية تولت حقيبة الرعاية منهم علي عثمان محمد طه، محمد عثمان الخليفة، الطيب إبراهيم «سيخة»، د. قطبي المهدي، سامية أحمد محمد، أميرة الفاضل والآن مشاعر الدولب. < الرعاية هي الوزارة الوحيدة التي تحس بنبض المواطن، وتكاد تكون الأقرب إليه، ثم إنها محصنة إلى حد كبير من الصبغة السياسية في انفاذ مشروعاتها، نسبة لوضوح دورها والجهات التي تتعامل معها من أيتام وأرامل وشرائح فقيرة وذوي احتياجات خاصة وغيرهم.< عدت من جنوب كردفان أمس الأول، حضرت جلسة مكاشفة بين حكومة الولاية عقدها الوالي عيسى نفسه أمام سياسيي وقيادات محلية القوز .. كان الحديث شفافاً عن وزارة التنمية الاجتماعية، الإدارة الأهلية أعلنت دعمها الصريح للوزارة في مقابل تحفظات تجاة وزارات أخرى. <وزيرة الرعاية بجنوب كردفان العميد أمن عوضية باشا، تحلت هي الأخرى بصراحة فوق المعدل - ويبدو أن ذلك ديدن كل مسؤولي الرعاية – حيث قالت: (مابنجامل زول لو حاول يتلاعب في أموال الدعم الاجتماعي) < ايضاً قالت عوضية الدعم الاجتماعي دا لا حق الوالي ولا حقي أنا، دا حق الرئيس، وأعتقد تاني مافي كلام) .. الاهتمام بالمركز والولايات بأموال الدعم الاجتماعي تجعلك تتمنى أن يكون ذات الاهتمام ببقية الوزارات.<الوالي عيسى تعهد بإيصال الدعم لمستحقية في أماكنهم .. حديثه تطابق مع تصريحات الوزير إبراهيم آدم أمس عندما أعلن منع صرف الدعم إلا عبر وثيقة الرقم الوطني، إما أن يصل الشخص المستحق بنفسه، وإما أن تصله الوزارة في مكانه حال عدم قدرته على الحضور). < نريد من كل الوزراء أن يضعوا النقاط على الحروف كما فعلت مشاعر وإبراهيم آدم، تحلى المسؤول بالشجاعة وكشف أوراقه أمام الرأي العام مهم جداً .. العمل الدؤوب للرعاية جعلها تنال نجمة الإنجاز من رئيس الجمهورية. < بالمناسبة ما الذي يجري في وزارات السياحة، الثقافة، البيئة ؟؟اذا عرف السبب - أسامة عبد الماجد صحيفة آخر لحظة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *