زواج سوداناس

سيف الجامعة: أعشق الهلال .. والفن أخذني من كرة القدم


الفنان سيف الجامعة :جذبتني القومية العربية وكنت أتعاطف مع الإخوان المسلمين

شارك الموضوع :

سيف الجامعة فنان صاحب صوت موشي بالحنين والشجن، بدأ الغناء منذ المرحلة الثانوية وبزغ نجمه في جامعة الخرطوم وتحديداً كلية التربية ومنها وجد الانتشار وعرفه الناس من خلال أعماله المميزة، تغنى لشعراء كثر أشهرهم مدني النخلي وعبد القادر الكتيابي، سيف حل ضيفاً في حوار متنوع كما تطالعون إفاداته في المساحة التالية:
نعرف أكثر عن سيف الجامعة؟
– أنا سيف محمد الحاج من مواليد ود بانقا ريفي شندي التربية في ود بانقا المحطة وفي الخرطوم والسكن في أم درمان الموردة.
ما سر تسمية سيف الجامعة؟
أطلق على هذا اللقب جمهوري عندما كنت أدرس في جامعة الخرطوم كلية التربية.
الحالة الاجتماعية؟
– متزوج ولي ثلاثة من الابناء بنتي الكبيرة متزوجة في قطر وأحمد وآية في المراحل الدراسية المختلفة.
البداية؟
بدايتي كانت في المدرسة ثم تطورت بعد ذلك في جامعة الخرطوم ومن هنا كانت الانطلاقة.
عدد الأغاني الخاصة؟
أكثر من مائة أغنية.
أكثر شاعر تغنى له سيف؟
كثر منهم مدني النخلي واللواء أبو قرون وعبد القادر الكتيابي والحلنقي.
شاعر تتمنى الغناء له؟
كثر أيضاً أتمنى الغناء لهم.
هل لعبت كرة القدم؟
نعم وكان ذلك في المدرسة الثانوية وكنت لاعباً خطيراً ومشهوراً.
الخانة؟
طرف أيمن.
لماذا لم تواصل في كرة القدم؟
وجدت نفسي في الفن أكثر من كرة القدم والفن أخذني من الرياضة.
أي فريق تشجع؟
الهلال.
لاعب مفضل؟
مهند الطاهر.
إداري شاطر؟
صلاح إدريس.
مدرب مميز؟
فوزي المرضي.
هل تدخل المباريات؟
نادرا جداً ما أدخل المباريات لعدم وجود الوقت الكافي وتتزامن المباريات مع برنامجي.
لو كنت رئيس للهلال ماذا تفعل؟
الاهتمام بالمراحل السنية وعمل مدرسة خاصة للبراعم والناشئين والشباب والصبر عليهم.
عمل جميل في المريخ تتمناه في الهلال؟
في المريخ هناك عمل إداري موحد ومنظم وتوجد وحدة في العمل الإداري المنظم.
لاعب مزعج من المريخ؟
بكري المدينة.
فنان؟
أبو عركي البخيت.
فنانة؟
رفيعة أحمد وأسرار بابكر.
شاعر؟
كثر..
قناة؟
النيل الأزرق.
هواية؟
أحب جداً الأعمال الإلكترونية والبرامج الإلكترونية.
وجبة مفضلة؟
أم رقيقة بالكسرة.
قرار غير موفق؟
الحمد لله دائماً قراراتي تكون بدراسة ونادر ما يكون لدي قرار غير موفق.

سودانا

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *