زواج سوداناس

ميشال أوباما في معقل جمهوري: ترامب يعيش في فقاعة


البيت الأبيض يكشف سبب عدم ارتداء ميشيل أوباما الحجاب في السعودية!

شارك الموضوع :

في هجوم جديد، انقضت ميشال أوباما، زوجة الرئيس الأميركي باراك أوباما، مجددا على المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركية، دونالد ترامب، في فينيكس عاصمة ولاية أريزونا (جنوب غرب البلاد) أحد معاقل الجمهوريين، ليلة الخميس، مؤكدة أنه يعيش في فقاعة، ويقسم أميركا إلى “نحن” و”هم”، ومدافعة عن أغلبية الأميركيين الذين قالت إنهم خارج إطار رؤية ترامب.

وفي كلمة جريئة، ذكرت ميشال أن ترامب يعيش في فقاعة، ونادرا ما يواجه الأشخاص الذين يختلفون معه أو يتعامل مع الأشخاص الذين يكافحون من أجل حياتهم، وهذا يجعله أقل تعاطفا مع الأشخاص الذين يناضلون، وغير قادر على رؤية ما يجعل أميركا بلدا عظيما.

واستشهدت ميشيل بكلمة زوجها باراك أوباما الذي قال مخاطبا المرشح الجمهوري: من السهل أن تشيطنهم (المواطن الأميركي المكافح) أو أن تعاملهم بازدراء، لأنك لا تعرفهم، فلن تكون قادرا على رؤيتهم.

وأكدت زوجة الرئيس أنه ربما لهذا السبب يعتقد هذا المرشح أن بعض المهاجرين من المجرمين، وليسوا أناسا يعملون أقصى ما بوسعهم لتوفير حياة أفضل لأطفالهم، وللمساعدة في بناء أعظم أمة على وجه الأرض، لأنه لا يعرفهم حقا.

وفي معرض حشدها لصالح المرشحة الديمقراطية، هيلاري كلينتون، دافعت ميشال عن المسلمين: “هو (ترامب) لا يعرفهم، ولا يفهم أنهم جزء منا. هم الأصدقاء والعائلة والجيران والزملاء، هم أصحاب دين مثل جماعات كثيرة في بلادنا.

وانتقلت إلى ملف ترامب والمرأة: هو (ترامب) يرى النساء مجرد أشياء فقط للمتعة والتسلية أكثر منهن بشر يستحقون الحب والاحترام.

وحول إشارة ترامب إلى ما أطلق عليه “الجحيم” في إشارة إلى حياة الأميركيين الأفارقة في البلاد، ردت ميشال: هو لا يفهمنا، ولذلك يصف مجتمعات مثل التي نشأت فيها بأنها مثل الجحيم. هو لا يستطيع أن يرى الأسر المحترمة والمجتهدة التي تعمل ساعات إضافية من أجل دفع فواتيرها، وهي جماعات تربت في كنفها عائلات رائعة أرسلت أطفالها إلى الجامعات.

العربية نت

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *