زواج سوداناس

التولي يوم الزحف


مقالات 2

شارك الموضوع :

من الأفضل لك وأمثالك أن تتوقف عن الكتابة في الشأن السياسي، وتتجه إلى كتابة الموضوعات الاجتماعية والفنون والثقافة والقضايا “الهايفة” ذلك أزكى لك، وألطف لنا، توقف أخي عن قضايا السياسة أنت وبعض زملائك القلة، توقفوا بأمر القراء فما عادت كتاباتكم ذات أثر ولن تجدي فتيلاً).

هذه فقرة من رسالة نزلت كالصاعقة على بريدي الإلكتروني، ظننت أن صاحبها يشتمني وبعض الزملاء ويطعن في أهليتنا للكتابة في الشؤون السياسية، لكن خاب ظني عندما قرأت الفقرة الثانية من الرسالة والتي تقول: (نشهد أنكم قد كنتم نبض المجتمع في كل ما تكتبون، تجرؤون على قول الحقيقة التي أغمض الكثيرون أعينهم عنها، ونشهد الله أنكم كنتم تناصحون الحكام والمسؤولين وتنافحون وتصوبون قلمكم نحو مكامن الخلل والقصور، لا تداهنون ولا تمارون ولا تخشون، ولكم كنا نشفق عليكم…) ثم يتساءل كاتب الرسالة في خاتمة الرسالة: (لكن ماهي نتيجة ما تكتبون؟ فهل أوقفتم مسلسلات الفساد الذي استشرى كالنار في الهشيم؟ هل استقام ظل العود الذي ظل ولا يزال أعوجاً؟ هل أوقف نباحكم الجمال الماضية بأحمالها الثقال؟ ألا يتسرب الإحباط إلى نفوسكم كما نحن الآن، ألا تسأمون وأنتم تكتبون بلا نتيجة كالذي يحرث في البحر تماماً؟.. توقفوا واستريحوا قليلاً من عنت المسير في حقول الألغام، وامضوا إلى حيث قضايا الطلاق والزواج والغناء والرقص والقضايا الانصرافية التي لا تهم أحداً، أما نحن فقد مللنا، وأصابنا الإحباط ولا نرجو ثمة إصلاح بعد الآن).انتهى.

إن كان لابد من تعليق نقول لصاحب الرسالة، إن الذي ينشد الإصلاح لا ينبغي أن يتسرب اليأس إلى نفسه، فهو داعٍ إلى الخير، ونصير للحق، وإذا تقاعس دعاة الخير وأنصار الحق فهذا يعني التخذيل ومناصرة الباطل وهو أمر لا شبيه له إلا التولي يوم الزحف، فهل تريد أخي الكريم لمن تظن أنهم دعاة خير وأنصار حق أن يرفعوا الراية البيضاء ويستسلموا، ولك أن تتخيل نتيجة ذلك .

إن الذي ينشد العدل والخير والإصلاح قد ينهزم ويعزل ويُقصى لبعض الوقت حتى يأتي الله بأمره ولكنه لن ينسحب من المعركة ولن يستجيب لضغوط أو جبروت إلا بمقدار إحناء الرأس للعاصفة ريثما تمر..

قضية الإصلاح ونصرة الحق والمستضعفين، قضية إيمان وعقيدة، فإن تخلي المرء عنها يعني بالضرورة التخلي عن قيم وأخلاق ومباديء تعد جوهر العقيدة نفسها..

الذي ينشد الإصلاح ومناصرة الحق لن يجد الطريق سالكاً ولن يفرشونه له بالورود والرياحين إنما هو طريق شاق تعتريه كثير من الصعاب، والعثرات ولكن في النهاية سيصل السالكون إلى حيث المبتغى وليتنا نكون من سالكي هذا الطريق كما يظن صاحب الرسالة.. اللهم هذا قسمي فيما أملك..

نبضة أخيرة:

ضع نفسك دائماً في الموضع الذي تحب أن يراك فيه الله، وثق أنه يراك حين تقوم وتقلبك في الساجدين.

أحمد يوسف التاي

الصيحة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *