زواج سوداناس

سقف العشم


مقالات 4

شارك الموضوع :

في مرات كثيرة تخرج علينا الحكومة وتعلن وتتعهد وتلتزم بتوفير مياه الشرب لكل الناس خلال شهر رمضان “كمان” وتصرخ: “إن شاء الله لن تكون هناك قطوعات مياه أو كهرباء خلال شهر رمضان” والشهر الفضيل ينقضي نصفه وتجد الناس في أحياء كثيرة بالخرطوم والولايات تلهث وتأكل الثرى من العطش.. حاجة غريبة جداً أن ترى الحكومة أن طموح شعب عظيم مثل الشعب السوداني ينحصر في شربة ماء، المهم أن الحكومة ستتكرم وتجود على الناس بتوفير مياه الشرب في شهر رمضان، والمدهش أن تطل علينا “الدولة” لتبشرنا بألا قطوعات مياه أو كهرباء في شهر رمضان، تطلق هذه البشارة وكأنها اكتشفت الذرة لأول مرة، أو كأنها فعلت ما عجز عن فعله الأولون والآخرون..

انظروا إلى هذه الحكومة التي لا تستحي ولا يندى جبينها أبداً تأتي لتبشر الناس بتوفير خدمة المياه التي هي أصلا تعد من أبسط الخدمات التي تقدمها أفقر دولة في العالم لرعاياها سواء كان في رمضان أو شوال، ورغم ذلك لا تنجز وعداً ولا تلتزم بتعهد.

إنهم يخلقون الأزمة ويصعدونها إلى أن تصل منتهاها ليكون حلها “بشارة” وإنجازاً عظيماً مثل القصة المأثورة التي تقول إن شخصاً شكى لأحد الحكماء بأن زوجته تنكد عليه بسبب ضيق الغرفة التي لم تعد تسعها وزوجها والأولاد، فأرشده الحكيم بأن يشتري حماراً ويضعه معهم في ذات الغرفة الضيقة، ففعل وأتى في اليوم التالي للحكيم فسأله الأخير فأجاب صاحبنا أن الحال ازداد سوءاً، فطلب منه أن يشتري خروفاً ويضعه معهم في الغرفة، ففعل وجاء في اليوم التالي يشكو الكرب الذي تعاظم واستحكمت حلقاته، فأمره أن يشتري ديكاً ويضعه معهم في الغرفة ففعل والحال بلغ بأهل الدار قمة السوء والضيق، وبعدها طلب منه أن يخرج الحمار ففعل، ولما سأله كيف الحال أصبح عندكم، فقال صاحبنا والله يا مولانا بعد طلعنا الحمار الحال شوية بقى أحسن، ثم طلب منه إخراج الخروف، فالديك، وفي كل مرة يحدث انفراج أكبر للوضع، ولما أخرج كل “الأجسام الغريبة ” بدا الأمر مقبولاً جداً للزوجة وأبنائها، وبهذا اعتبروا أن أزمة الضيق حلت تماماً..

هكذا هي الحكومة منذ أن أقبلت على حكم البلاد تخلق الأزمات بمعنى أنها تضع في غرفنا الحمير والخرفان والديوك حتى إذا بلغ عندنا الضيق مبلغاً لا يطاق أسرع النظام بإخراج حيواناتنا الأليفة من الغرف ليشعرنا بأنه حل الأزمة تماماً وله أن يتبختر ويبشرنا بهذا الإنحاز، لهذا ترانا نقف دائماً عند حد إخراج الحمير من غرفة النوم، وهكذا تصنع الإنقاذ لطموحنا حدوداً متواضعة جداً مثل العشم في توفير جرعة ماء في نهار رمضان لنفطر عليها عند مغيب الشمس، ورغم كل هذه الضجة والوعود الجوفاء تفشل في الإيفاء بتوفير جرعة ماء لكل مواطن.. اللهم هذا قسمي فيما أملك…

نبضة أخيرة:

ضع نفسك دائماً في الموضع الذي تحب أن يراك فيه الله، وثق أنه يراك حين تقوم وتقلبك في الساجدين.

أحمد يوسف التاي

الصيحة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *