زواج سوداناس

الهلال في النهائي.. الضحية الشنداوي..!


قبل لحظات من الديربي..تعرف على تشكيلة الهلال لمباراة القمة

شارك الموضوع :

ضرب فريق الهلال العاصمي موعداً في نهائي كأس السودان في انتظار المتأهل من بين المريخ والهلال الأبيض مساء اليوم، إثره فوزه على الأهلي شندي بهدفين دون رد، يدين فيهما بالفضل للنيجيري عزيز شيبولا والوطني مدثر كاريكا على التوالي في المباراة التي جرت أمس الأحد بملعب استاد الخرطوم.
حاول الشنداوية ركوب المباراة منذ البداية عن طريق اتقان الإستلام والتمرير والكثافة العددية في الوسط، مع الضغط في المساحة والتوغل داخل الأراضي الهلالية، في الأثناء ظهر الأسياد في الهجوم وبعث سادومبا بأول انذار « د 6» على بعد خطوات من المرمى مستغلاً عكسية المدافع عبداللطيف بوي خلف المدافعين، ولكن الحارس جاهد محجوب كان في المكان المناسب، وكرر كاريكا المحاولة من الكورنر مباشرة «د 14» مع تفطن ومتابعة للحارس.. وكان «بوي» قريباً من إصابة الهدف «د 17» بعد تبادل مميز مع كاريكا.

نشاط أهلاوي
نشط الأهلاوية في الربع الثاني من الحصة الأولى، بفضل ترابط خط الوسط والحركات الإيجابية لمهيد خالد ومحمد عوض وحسن كمال، مع سرعات أتاك لوال في المقدمة، ليتراجع الهلاليون لحماية مرماهم.. فيما جاء رد الفعل سريعاً على حدود الدقيقة 33 بهجمة منظمة وصلت من سادومبا إلى كاريكا، الذي ضرب بقوة، ولكن على أسفل القائم اليمين، وأخفق نزار في التكملة بالمرمى الخالي.

افتتاح الأهداف
وبعد مرور 37 دقيقة أعلن عزيز شيبولا، الناشط في الجبهة الهجومية الهلالية ميلاد الهدف الأول بيسارية تخصصية قوية بعيداً عن يدي جاهد بعد تمويه بالمدافعين على اليسار ليضعهم خارج الإطار.

ضغط هجومي
لعب أبناء المستشار فوزي المرضي والمدربين مبارك سليمان وطارق أحمد أدم ورقة الهجوم مع بداية الحصة الثانية وزيادة معدل الضغط على جبهة أشبال المدرب الشاب حمد كمال بقوة الحركة من سادومبا وكاريكا وشيبولا وهدد مرمى الحارس جاهد عديد المرات، ورد النمور بهجمة خطيرة تصدى أطهر الطاهر للكرة وهي في طريقها للشباك بعد تخطي الحارس الكاميروني لويك ماكسيم.
ارتكب المدافع المميز أمجد اسماعيل خطأً فادحاً «د 56» بالتمرير بالرأس لحارسه أمام سادومبا، الذي أخفق في استقلال الهدية برأسية ضعيفة.
لجأ حمد كمال إلى بنك الإحتياط واستعان بجهود والي الدين خضر، محمد كوكو «أحمد نصر الدين ومهيد خالد إدريس» بينما دفع فوزي بمهند موسى «سادومبا» ومحمد أحمد بشة «الطاهر الحاج» ووليد الشُعلة «كاريكا» لتنشيط الأداء على المستوى الهجومي.

كاريكا يعزز
عزز كاريكا قبل خروجه مستبدلاً الموقف الهلالي بالهدف الثاني «د 82» بعد عملية مراوغة ناجحة للثنائي أمجد والصادق حسن ليصوب بقوة في قلب المرمى.

نهاية هادئة
عمد لاعبو الهلال إلى تمويت اللعب والتعامل بهدوء مع التدقائق الأخيرة وبأقل مجهود للحفاظ على النتيجة واللياقة البدنية، واجتهد الأهلي من أجل تقليص الفارق على الأقل، حتى أعلن الحكم المهندس الطريفي يوسف نهاية المباراة على الهدفين.

الخرطوم: القلع عثمان
صحيفة آخر لحظة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *