زواج سوداناس

ما الذي أضحك الرئيس ناصر؟


إسحق الحلنقي : "لماذا يموت الفراش منتحراً"

شارك الموضوع :

٭ أوقف أبو عركي البخيت عربته أمام مستشفى أم درمان، ثم أخذ يبكي بصوت متقطع وهو يشير بيده إلى أعداد من المرضى يتكدسون على أبوابها، منهم المرأة الحبلى تضع يدها على بطنها والطفل ذابل العيون والعجوز الذي يبحث عن أحد يتكرم عليه بجرعة ماء، قال لي عركي إن هذا المشهد لو نظر إليه الصخر لأشاح بوجهه تأثراً فكيف يتحمله قلب فنان خلق لكي يعمل على إسكات المواجع في قلوب الناس.
٭ تلاحظ أن عدداً ليس بالقليل من مدراء المؤسسات الحكومية أقاموا سداً صخرياً بينهم وبين الغلابة من المواطنين المحترقين تحت الشمس، يأتي المواطن وعلى كتفيه جبل من الهم لكي يجد حلاً لمشكلته عند السيد المدير، فلا يجد أمامه إلا سكرتيرة ذات وجه دائري، وبكلمة متفق عليها تقول له (المدير في اجتماع)، ويأتي الغد ثم الغد الذي يليه والسيد المدير في اجتماعه مع أحبائه من حملة (الشمارات)، والمواطن الغلبان يتوكأ من آهة إلى آهة عائداً إلى منزله يجرجر خطواته في انتظار غدٍ ربما يأتي ولا يأتي.

٭ ضحك الرئيس اليمني الراحل السلال حتى كاد أن يقع من على كرسيه من نكتة رواها له الممثل الكوميدي الراحل إسماعيل ياسين.. أصر السلال على الممثل الكوميدي أن يحكي نفس النكتة أمام الرئيس الراحل ناصر، تردد إسماعيل قليلاً إلا أن ابتسامةً ناصر ساعدته في سرد النكتة.. فحكى أن أحد بائعي الصحف لاحظ أن أحد الأشخاص تعود أن يشتري صحيفة كل صباح يبحث فيها عن خبر في الصفحة الأولى، وحين لا يجده يصاب بنوبة من الغضب تجعله يسحق الجريدة بأقدامه سحقاً.. فقال بائع الصحف يسأله يوماً: لقد لاحظت أنك لا تقرأ إلا ما هو مكتوب على الصفحة الأولى فقط، فردّ عليه: لأن الخبر الذي أبحث عنه لا يكتب إلا على الصفحة الأولى، فهم عبد الناصر المقصد ثم ضحك عالياً.

٭ اشتهر الشاعر (علي أحمداي) بلقب علي المساح، وهو لقب أطلقه عليه أحد أصدقائه بعد أن لاحظ أنه يمسح الأمكنة جيئة وذهاباً بحثاً عن جمال، فأخذ يناديه مداعباً باسم علي مساح المدينة، وبمرور الأيام تحول اسمه إلى علي المساح، من يصدق أن هذا الشاعر كان يجهل القراءة والكتابة تماماً، إلا أنه بالرغم من ذلك كتب شعراً نافس الكثير من عمالقة شعر الغناء من أمثال العبادي وعبد الرحمن الريح، أعتقد أن أغنية (نغيم فاهك يا أم زين دواي) هي خير دليل على ذلك.
٭ أذكر أنني في حفل أقامه القنصل الأثيوبي في مدينة كسلا قبل سنوات، لاحظت أن زوجة القنصل تتمتع بجمال اهتزت له جبال التاكا، فكتبت فيها أبياتاً من الشعر إكراماً لعينيها، ثم عادت بعد لحظات تطلب مني أن أقرأ عليها ما كتبته من أبيات لزوجها، فما كان منه إلا أن شكرني هو الآخر بطبع قبلة على رأسي.. إنه شعب يؤمن بأن للأزهار الحق في أن تتأملها العيون.

٭ هدية البستان
للسمحين معاك ما خليت سماحة
شتلات الأماني إنت عقود صباحا
دايرين نحكي ليك وما لاقين صراحة

لو.أن – اسحاق الحلنقي
صحيفة آخر لحظة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *