زواج سوداناس

الوطني وعودة المهدي


راشد عبد الرحيم

شارك الموضوع :

خبر في الصحف أمس يقول أن المؤتمر الوطني يؤكد عدم وجود إتجاه لمساءلة الصادق المهدي حين عودته
مثل هذا التصريح إن صحت روايته و عبارته عن قيادات في المؤتمر الوطني فإنه يعبر و يشير إلي خلل في مفهوم قضايا مهمة
مرحلة السلام و الإنفتاح و ما توصل إليه الحوار الوطني من إتفاق بين القوي السياسية و الدخول في مرحلة جديدة يعني التأكيد علي أمر مهم هو الفصل التام بين العمل السياسي و القوي السياسية و الدولة و الحكومة
المؤتمر الوطني ليست هو الحكومة و لا ينبغي لقيادات المؤتمر الوطني أن تتحدث بإسم أو نيابة عن الحكومة
و المساءلة أو المحاسبة في غير الشأن الحزبي الخاص هو عمل رسمي تقوم به المؤسسات الرسمية و ينبغي ان يترك هذا العمل لها حتى تتحقق الحيدة المرجوة و يتم الفصل التام بين العمل الحزبي و السياسي
إذا إختلط و إختل هذا الفهم لدي المؤتمر الوطني فإنه يهدد بهذا أهم و أكبر النتائج التي تحققت في الحوار
بل هذا يؤثر علي الأداء و التوافق خلال المرحلة القادمة
السيد الصادق المهدي مواطن و قيادي سياسي له مكانته و تأثيره السياسي
و الرجل لم يخرج من البلاد و ليس ممنوعا من الحركة و التنقل بالوجه الذي يريد طالما إلتزم القانون و من حقه ان يسافر و يعود متي شاء
ربما تكون إعلانات السيد الصادق المهدي بالعودة هدفت إلي تحقيق مكاسب سياسية ولابأس في هذا
بيد أن الذي ينبغي ان يقرر و بوضوح أن الإتهامات التي تسببت في خروج السيد الصادق المهدي بإرادته و تقديره لم تكن تصريحات موفقة وهي مؤثرة علي الأمن الوطني السوداني
و مهما تكن شخصية السيد الصادق المهدي و مكانته فإن التاثير السلبي علي قوات تعمل في الدائرة الرسمية و تحت القيادة و التوجيه الرسمي للدولة هو من الأعمال التي لا يجوز لسياسي مهما كان أن يدخل فيها و يؤثر عليها
الأرضية السليمة للإنتقال السياسي و تحقيق مبدأ التداول السلمي و توسعة الحريات لا بد أن يقوم علي أمرين
الأول ألاتدخل الأحزاب و القوي السياسية في العمل الرسمي لمؤسسات الدولة و الحكومة
و الأمر الثاني أن التدافع السياسي لا يعني تهديد الأمن القومي

راشد عبد الرحيم

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *