زواج سوداناس

قصة 5 توائم تعرضن للاعتداء من والدهن!


5-%d8%aa%d9%88%d8%a7%d8%a6%d9%85-%d8%aa%d8%b9%d8%b1%d8%b6%d9%86-%d9%84%d9%84%d8%a7%d8%b9%d8%aa%d8%af%d8%a7%d8%a1

شارك الموضوع :

نشرت صحيفة “الديلي ميل” البريطانية قصة 5 فتيات أو على الأرجح 5 توائم ولدن بأحد مدن كندا عام 1934 بصحة جيدة.
وكان عمر والدة تلك الفتيات في ذلك الوقت 25 عاماً ولأن ذلك أمراً نادراً، بحسب الصحيفة فقد كانت تلك التوائم مزاراً للسياح من كل البلاد، ولذلك تم ايداعهن بأحد دور الرعاية الصحية وهي مشفى ديفو الصحي لجعل زيارتهن من قبل السياح أسهل، وتوافدت عليهن أعداد كبيرة من الزوار وعلى الرغم من مظاهرات والديهن لاستردادهن إلا أنهن كن يشعرن براحة مع رعاية الأطباء و الممرضات بالمشفى.

ولفتت الصحيفة الى ان أباهن حارب لضمهن لحضانته مجدداً حتى نجح في ذلك عام 1943 و كان عمرهن وقتها 9 سنوات إلا أنهن عانين من سوء المعاملة و التعدي الجنسي من قبل والدهن ونقلن لمنزل جديد تم دفع تكاليفه من المال الذي كسبوه ولكن لم يكن بسن يسمح لهن التحكم في أموالهن.

وفي السياق تقول سيسيل البالغة من العمر 82 عاما الآن أنها عانت من إحساسها انها مجرد مزار سياحي و كون عائلتها لا تحبها وكم كان هذا مهين لها و لأخواتها، كان والدها يدير متجرا لبيع الهدايا التذكارية وكان يصطف معجبيهن أمام متجره لمشاهدتهن، كبرن تزوجت أنيت و ماري و سيسيل، بينما توفت احداهن بسن ال 20 و ترهبنت أخرى.

وقد رفعت الفتيات دعوى قضائية ضد حكومة مدينتهن لجعل حياتهن جحيم جنين من ورائها 4000000 دولارا كنديا وزعت بينهن بالتساوي، و كانت قد أنجبت سيسيل خمسة أبناء من بينهم توأم برونو و بيرتراند، عندما أخذت سيسيل حصتها وضعتها مع بيرتراند ابنها الذي احتال عليها و أودعها بدار لرعاية العجزة و باع منزلها و تركها بالدار التي يتم دفع تكاليفها من فوائد حسابها البنكي الذي مالبث أن نفد ورفعت دعوى لتنجح في كسب مصاريف الدار حيث أنها لم تعد تقوى على العمل و تقول في مؤتمر صحفي أن كبار السن لا قيمة لهم في هذا المجتمع ولا يوجد من يدافع عنهم.

الجديد

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *