زواج سوداناس

الطيب مصطفى يطيح بغازي من قيادة تحالف (قوى المستقبل للتغيير)


الطيب مصطفى 3

شارك الموضوع :

انقلبت مجموعة من تحالف قوى المستقبل للتغيير على قيادة التحالف، وأطاحت بغازي صلاح الدين، من رئاسة التحالف لتنصب الطيب مصطفى في مكانه عنه، كما نصبت مبارك حامد دربين أميناً عاماً للتحالف بدلا عن فرح العقار.

وعصفت الخلافات بتحالف قوى المستقبل بسبب تباين المواقف من الحوار الوطني، حيث أيدت مجموعة يقودها رئيس منبر السلام العادل الطيب مصطفى الحوار وشاركت في مؤتمره العام، بينما قاطعت مجموعة أخرى بقيادة رئيس حركة “الإصلاح الآن”، غازي صلاح الدين.

وأصدرت الهيئة القيادية للتحالف، الثلاثاء، قرارا باسقاط عضوية الطيب مصطفى، لإخلاله بأهداف التحالف وواجباته والإضرار بمصالحه ووحدته، وفقاً للمادة السادسة الفقرة (1/ب) من النظام الأساسي للتحالف، التي استند إليها القرار.

وسارع الطيب مصطفى، إلى عقد مؤتمر صحفي، يوم الأربعاء، تحت لافتة “تحالف قوى المستقبل للتغيير”، قلل فيه من قرار إسقاط عضويته، وقال “إن الأحزاب التي اسقطت عضويته من التحالف هي قلة مقابل الأحزاب التي تقف معه وتساند موقفه”، مؤكداً أن الأحزاب التي معه عددها ستة أحزاب بينما الأحزاب التي تقف من رئيس التحالف، غازي صلاح الدين، لا تزيد عن ثلاثة أحزاب.

وتلا مبارك حامد دربين، قرارات قال إنهم توافقوا عليها في اجتماع سبق المؤتمر الصحفي، قضت بإعادة هيكلة التحالف من جديد، مؤكداً تنصيب الطيب مصطفى رئيساً للتحالف، عوضاً عن غازي صلاح الدين، بجانب عبد القادر ابراهيم، نائباً له، ومبارك دربين اميناً عاماً بدلاً عن فرح العقار.

واتهم الطيب مصطفى، التحالف بقيادة غازي، بالتردد في تنفيذ اتفاق التعاون والتناصح الموقع مع الآلية التنسيقية العليا للحوار (7+7)، موضحاً أن الاتفاق صاغه غازي صلاح الدين بيده، وأعطى التحالف ما لم يعطي للحركات المسلحة، بحسب قوله.

وأوضح أن تحالف قوى المستقبل مخترق بواسطة مجموعة تتبع للأمين العام للحركة الشعبية ـ شمال، ياسر عرمان. وشدد على رفض التحالف مع أي جهة ترفع شعار إسقاط النظام، بأي وسيلة، قائلاً إن الذين ينادون بإسقاط النظام يخالفون الدستور.

وجرى تدشين تحالف قوى المستقبل للتغيير، في فبراير 2016، ويضم 41 حزباً تمثل ثلاثة كيانات: “تحالف القوى الوطنية”، و”القوى الوطنية للتغيير ـ قوت” و”أحزاب الوحدة الوطنية”، قبل أن يخرج منه بعد فترة قصيرة “تحالف القوى الوطنية”، بقيادة مصطفى محمود، ويلتحق بحوار قاعة الصداقة.

سودان تربيون

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *