زواج سوداناس

ربع الألمان عرضة للاكتئاب الشتوي وهذه هي الأسباب


اكتئاب-4

شارك الموضوع :

هناك من يشعر بتكدر صفوه عندما يصبح الجو أكثر برودة وأكثر ظلمة في فصل الشتاء، كما ذكرت طبيبة ألمانية متخصصة في العلاج النفسي. ويتصاعد سوء المزاج في الغالب بألمانيا في كانون أول/يناير عندما تستمر برودة الجو لفترة طويلة.

مع دخول الشتاء وبرودة الجو وتراجع فترة النهار بضوئها، ينظر عدد غير قليل من الألمان إلى هذه الفترة باعتبارها مرحلة خمول يصل إلى حد الاكتئاب بالنسبة لهم. وأوضحت ايريس هاوت رئيس الجمعية الألمانية للطب والعلاج النفسي وعلم الأعصاب أن هناك من يشعر بتكدر صفوه عندما يصبح الجو أكثر برودة وأكثر ظلمة في فصل الشتاء.

ولفتت هاوت إلى أن واحدا من كل أربعة ألمان يعاني الشعور بالضيق في الشتاء، كما أن هناك العديد من الدراسات التي أظهرت أن من 2 إلى 5% من الألمان (غالبيتهم نساء) يصيبهم في الخريف بصورة منتظمة اكتئاب مرتبط بالموسم “حتى إن بعضهم يحتاج إلى مساعدة طبية”.

ولا يصل سوء المزاج في تشرين ثان/نوفمبر إلى أسوأ حالاته، لكنه يتصاعد في الغالب في كانون أول/يناير وشباط/فبراير عندما تستمر برودة الجو لفترة طويلة، ثم تتراجع هذه الحدة في آذار/مارس. وتابعت هاوت أنه في الوقت الذي يفقد الأشخاص الذين يعانون الاكتئاب العادي شهيتهم ويعجزون عن النوم، فإن مكتئبي الشتاء، في المقابل، يزداد إقبالهم على تناول الحلوى والكربوهيدرات كما تزداد حاجتهم إلى النوم ويعزى ذلك إلى خفوت النور وهو ما يؤدي إلى زيادة في إفراز هرمون النوم الميلاتونين والمسؤول عن التحكم في الإيقاع الحيوي للإنسان في الليل والنهار.

وفي هذا السياق، رجحت هاوت أن يلعب هرمون السيروتونين الناقل العصبي، دورا في هذا، وأوضحت أن الجسم يحول، في هذه الحالة، جزءا من هذا الهرمون إلى هرمون الميلاتونين، وهو ما يؤدي إلى تقليل مستوى السيروتونين الأمر فيؤثر ذلك على الحالة المزاجية للشخص المصاب ويتسبب في إقباله المفرط على تناول الحلوى والمواد الكربوهيدراتية.

ورأت هاوت أن مكتئبي الشتاء يمكنهم أن يجدوا مساعدة في مواجهة هذه الحالة عن طريق الحركة لمدة ساعة في ضوء النهار أو حتى تجربة العلاج بالضوء والتي يتم خلالها استخدام مصابيح خاصة بقوة تتراوح من 2500 إلى 10000 لكس (شمعة عيارية)، مشيرة إلى أن الإسكندنافيين والإيسلنديين تمكنوا بشكل متزايد، عبر هذه الطريقة، من حل مشكلة الظلام الطويل في أوطانهم.

DW

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        Atbara

        عشت فتره من الزمن بمدينه Fairbanks بالسكا و بالجد مشكله الكآبه دي بيعانو منها ناس كتيره في فصل الشتاء. .. قبل الشتاء بفتره كانت ارفف الصيدليات تمتلي بعقاقير مضادة للكابه و بعد أن ينتهي الشتاء يصيبهم الإدمان. …حل المشكلة دي بالنسبه لي كانت في قيام الليل و تلاوة القرآن الكريم و بعدها كنت بنوم كالأطفال بالرغم من معاناتي من الغربه و الحنين للأهل. .. ده الحل الوحيد لا تقول لي مصابيح خاصه و الكلام الما فيهو فايده ده … فايده الإنارة الخارجيه في شنو لو كانت الدواخل مظلمه و الدواخل لا تنار بمصابيح… اكيد صاحبه الدراسه دي زوجها يمتلك مصنع للمصابيح

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *