زواج سوداناس

أشهر اختراعات وأحلام دافنشي


دافنشي

شارك الموضوع :

رسام الموناليزا الايطالي ليوناردو دافنشي كان رجلا موسوعيا، وقد شملت معارفه الهندسة المعمارية وعلوم التشريح، ومعرفة وخيال كبير في المخترعات، وكثير من الأماني والطموح. بين مخترعاته، الطائرات والمظلات والساعات.

مقياس سرعة الريح “المرياح”

يؤكد المؤرخون أنّ ولع ليوناردو دافنشي بالطيران والتحليق الفضائي ألهماه لإختراع المرياح الذي يقيس سرعة الريح والذي يشيع الآن في المطارات، وفيما لم يصنع دافنشي فعلا المرياح، فإنه قد أضاف وطوّر الإختراع الذي خلقه مواطنه ليون باتيستا، جاعلا منه أكثر بساطة ودقة في تحديد سرعة الريح.

“جهاز الطيران”

المنطقة التي حازت على جلّ اهتمام فنان عصر النهضة العملاق هي الطيران والتحليق في السماء، وكان دافنشي مسحورا بفكرة أن يطير الناس في السماء كالطيور. واحد من أشهر مخترعات دافنشي كان “جهاز الطيران” الذي كشفت تخطيطاته له عن قوة ملاحظته وغنى مخيلته. استوحى الفنان المهندس أفكاره من أسلوب طيران الطيور وحركة أجنحتها التي طالما طمح في تقليدها. وفي ملاحظاته أشار بوضوح الى طيران الوطاويط والطائرات الورقية والطيور كمصدر إلهام له.

الهليوكوبتر “الطائرة السمتية”

أول طائرة هليكوبتر صنعت في عام 1940، لكن تصميمات ليوناردو دافنشي منتصف القرن الخامس عشر مهدت لدخول هذا الاختراع حيز التنفيذ. مخططات وملاحظات العالم الفنان التي تحفظها المتاحف كشفت مدى دقة تصوره عن صناعة مثل هذه الطائرة، وخاصة فكرة المروحة الرأسية” السمتية” التي تدور فترفع الجسم المعدني الثقيل عن الأرض وتمكنه من التحليق. أوصاف دافنشي كانت تدل على “اختراع لولبي يتحرك ويرتفع متساميا من رأسه الى السماء” طبق وصفه.

مدرعة دافنشي التي خططها قبل خمسة قرون من دبابة القرن العشرين كانت قادرة على الحركة في جميع الاتجاهات، وتحمل عددا كبيرا من الأسلحة، منها مدافع خفيفة صفت على منصة دائرية محمولة على عجلات وقادرة على الدوران حول نفسها 360 درجة. ومثل درع السلحفاة، يوفر ظهر المدرعة حماية من الهجمات النارية. كما وضعت في أعلى الدرع فتحات رؤية لتعديل الرمي وتسهيل حركة المدرعة، وهي ما باتت تعرف في الدبابات الحديثة باسم ” الزُلف”. أما حركتها فكانت تتم بجهد يدوي لثمانية رجال في داخلها يحركون عتلات تدفع بها الى أمام أو الى خلف وفي كل الاتجاهات.

مظلة الهبوط “الباراشوت”

منتصف القرن الخامس عشر ميلادي رسم دافنشي مخططات لمظلة الهبوط وأرفقها بالوصف التالي” إذا أمتلك الإنسان خيمة مصنوعة من الكتان، على أن تغلق كل منافذ الخيمة وعلى أن يكون عرضها ( 23 قدما تقريبا) وعمقها (12 قدما تقريبا) فسيكون بإمكانه أن يُلقي بنفسه من أي شاهق مرتفع دون إصابته بأذى”. إصرار دافنشي على أن تكون المظلة من الكتان أثار تساؤلات من أعقبوه تاريخيا عن وزن مظلته المقترحة لاسيما أنه تخيل فيها هيكلا خشبيا.

مدن رائدة في مجال الحفاظ على البيئة

في طريق الاتسدامة تحتاج المدن الكبيرة إلى خطط بديلة لتوفير الطاقة والحفاظ عليها وإلى نظام بيئي صحي يحمي من الانبعاثات ويطور أنظمة مواصلات تراعي البيئة والحياة الاجتماعية لسكان المدينة. ليس الجمع بين هذه العناصر بالأمر الهين. وذكرت منظمة “وورلد واتش” المهتمة بأبحاث التنمية المستدامة أن بعض المدن قطعت أشواطا كبيرة في هذا المجال.

ساعات الجيب والجدار

أتقن دافنشي صناعة الساعات، وجعلها أكثر دقة، فقد طور ساعة تحتوي على آلتين مستقلتين، الأولى للساعات، والثانية للدقائق، وصنع كل منهما بروابط ومسننات ولوالب، كما أضاف للساعة مزولة تسجل مراحل حياة القمر نصف الشهرية. ما تميز في ساعات دافنشي هو استعاضته باللوالب عن الأثقال. وفي المخططات اقترح دافنشي استخدام مواد معينة لم تكن متداولة في صناعة الساعات ومنها الماس وبعض الأحجار الثمينة.

المدينة النموذجية

مخطط المدينة النموذجية الذي وضعه دافنشي يمزج أحلامه المعمارية والفنية والعلمية والهندسية في مشروع كبير طموح. ولد المشروع بعد الطاعون الكبير الذي اجتاح ميلانو وقضى على ثلث ساكنيها. وسعى ليوناردو الى جعل المدينة أكثر تماسكا، بخلق مجالات اتصالات أكبر بين أطرافها، وبخلق مزيد من قنوات الصرف الصحي والحمامات ومصافي المياه ومقالع القمامة التي يمكن أن تقلل في المستقبل من احتمالات التلوث. شوارع وأزقة المدينة وضعها دافنشي فسيحة لتمنع تكدس الناس بشكل يعرضهم للعدوى المميتة كما حصل في ميلانو.

 

 

DW

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *