زواج سوداناس

كيف تحمي خصوصيتك على الإنترنت؟


انترنت

شارك الموضوع :

أصدرت «منظمة العفو الدولية» عدة تقارير ضمن حملتها المتعلقة بموضوع الرقابة وحرية التعبير، وكان عدد التقارير الصادرة ثلاثة تقارير، تدور جميعها حول التشفير وأهميته في تطبيقات مواقع التواصل الاجتماعي على الأجهزة المختلفة؛ سواء كانت حواسيب أو هواتف نقَّالة، أو أجهزة لوحية، إلى جانب موضوعات أخرى مثل الخصوصية على الإنترنت، وأهم التطبيقات التي تحمي خصوصية عملائها. فضلًا عن تقرير كامل حول أهم الخطوات التي يجب أن يتخذها المواطنون من أجل حماية خصوصيتهم على شبكة الإنترنت، وهو ما سيقدم لك «ساسة بوست» صورة كاملة عنه في هذا التقرير.

وعرض التقرير الصادر من المنظمة ست خطوات تُمكِّنك من حماية خصوصيتك على الإنترنت، وقد أشارت المنظمة أن هذه الخطوات تحمي هويتك بوصفك مواطنًا، من السرقة، بالإضافة إلى حمايتها لك من الاحتيال المالي، وسرقة الصور والرسائل والبيانات الشخصية، فضلًا عن تأكيدها على العاملين في نشاط الصحافة، أو في النشاط الحقوقي والسياسي، بوجوب اتخاذهم وتنفيذهم لهذه الخطوات والتدابير، والتي تعتبر خطوات لخطة حماية إليكترونية، وذلك من أجل حماية خصوصيتهم وأمنهم الشخصي، نظرًا لاحتمالية أن يكونوا مستهدفين على الإنترنت، أو مُعرَّضين للمراقبة والملاحقة الإلكترونية.
قم بتحديث جميع التطبيقات على هاتفك وحاسوبك الشخصي

من المؤكد أن كل مستخدم للهواتف الذكية أو الحواسيب المختلفة، يتلقى إشعارات من وقتٍ لآخر من أجل تحديث تطبيق معين في جهازه الشخصي؛ ومن أجل حماية خصوصيتك على الإنترنت ينبغي عليك أن تقوم بتنزيل هذا التحديث فورًا.

في معظم الوقت قد تواجهك مشكلة في الذاكرة الخاصة بجهازك الشخصي، ولكن عليك العمل على هذه القضية من الآن، فعليك أن توفر مساحة في جهازك من أجل تنزيل هذه التحديثات، خصوصًا للتطبيقات التي تستخدمها معظم الوقت، والتي تحتوي على بيانات خاصة بك. وغالبًا ما يكون التحديث الجديد للتطبيق يحتوي على تحديثات بشأن حماية الخصوصية؛ حيث إن البرمجيات هي أشياء معقدة، وغالبًا ما تحتوي على خروقات في الخصوصية ويتم اكتشافها بين الوقت والآخر، ليبدأ المصممون في العمل على سد هذه الخروقات، مع إضافة بعض المميزات الأخرى للتطبيق خلال التحديث الجديد.

وتعتبر أفضل وأسهل طريقة لتحديث تطبيقاتك، هي عن طريق ضبط جهازك الشخصي ليقوم بتحديث كل التطبيقات أوتوماتيكيًا.

استخدم كلمات سر مختلفة وقوية
من المرجح أنك سمعت هذه الجملة عدة مرَّات من قبل، ولكنه أمر مهم حقًا، ويوجد ثلاثة أنواع من المستخدمين للإنترنت؛ فالنوع الأول من المستخدمين يقومون بضبط كلمة سر واحدة سهلة لحساباتهم المختلفة على المواقع الإلكترونية والتطبيقات المختلفة، ولكن إن تعرَّض أحد هذه الحسابات للسرقة أو للاختراق فإن باقي الحسابات على المواقع والتطبيقات المختلفة ستكون في خطر هي الأخرى، أمَّا النوع الثاني: أولئك الذين يضبطون كلمة سر مختلفة لكل حساب خاص بهم على تطبيق، أو لكل موقع إلكتروني، وذلك تفاديًا لما يفعله النوع الأول، ولكن افترض وجود 30 حسابًا شخصيًّا لك على عدد من المواقع والتطبيقات، فكيف يمكنك تذكرهم جميعًا؟ إنه أمر صعب حقًا، وبالتالي يجب أن تحاول أن تكون من النوع الثالث من المستخدمين، وهم الذين يقومون بضبط كلمة مرور واحدة صعبة وقوية لجميع حساباتهم.
استخدم عاملين لتوثيق واسترجاع حساباتك

عندما تقوم بإنشاء حساب جديد على أي تطبيق أو موقع إلكتروني، دائمًا ما يطلب منك أن تذكر رقم هاتفك المحمول، أو بريدك الإلكتروني الرئيسي، أو أي وسيلة أخرى لتوثيق حسابك، ولاسترجاعه في حالة اختراقه. وعليك أن تستخدم وسيلتين، أو عاملين، أو أكثر لهذه العملية، فمثلًا قم بضبط بياناتك وقت إنشاء الحساب على ألا يتم الدخول على الحساب إلا بإرسال رمز أو كود (غالبًا ما يكون مكون من ستة حروف أو أرقام) في رسالة نصية إلى هاتفك المحمول، مما يصعب على المخترق عملية دخوله على حسابك الشخصي. بالتالي في حالة تمكن شخص من اكتشاف كلمة السر الخاصة بك، فإنه لن يستطيع الحصول على الرمز الذي سيتم إرساله على هاتفك الشخصي، أو بريدك الإلكتروني، وهكذا.

وتعتبر هذه خطوة متقدمة لحماية خصوصيتك وبياناتك على الإنترنت، وهي في نفس الوقت بسيطة ويسهل تطبيقها. لا تتوافر إمكانية وضع عاملين لتوثيق حسابك في كل التطبيقات والمواقع الإلكترونية، ولكن في بعضها فقط، ويمكنك الحصول على قائمة المواقع الإلكترونية تدعم هذه الخاصية من هنا، ومن أبرز مواقع التواصل الاجتماعي التي تتوافر فيها هذه الخاصية: «فيسبوك»، «وتويتر»، «وجوجل».
استخدم مواقع إلكترونية تعمل ببروتوكول نقل النص التشعبي الآمن

يمكنك ملاحظة كتابة الحروف HTTP أو HTTPS قبل الموقع الإلكتروني في الشريط المخصص لكتابة عنوان الموقع، ولكن هل تساءلت مرة ماذا تعني هذه الحروف؟ وما هو الفرق بين الكلمة الأولى والثانية؟ وأيهما يجب عليك استخدامه؟

تعبر هذه الرموز عن بروتوكولات نقل البيانات عبر المواقع الإلكترونية، فيسمى HTTP باسم بروتوكول نقل النص الفائق، ويقصد به أن الاتصال بين جهازك وبين الموقع الإلكتروني مفتوح؛ بحيث أنه يمكن لأي شخص موجود على نفس شبكة الإنترنت الخاصة بك أن يرى ما تفعله على هذا الموقع، وأن يقرأ ما تكتبه، أو يعرف ما تبحث عنه، وهو ما يعتبر خطرًا على خصوصيتك. بينما يسمى HTTPS باسم بروتوكول نقل النص التشعبي الآمن، وهو الذي يحميك ويحمي جهازك مما تفعله عبر المواقع الإلكترونية؛ بحيث أن أي موقع إلكتروني مسبوق بهذا الرمز يحميك ويحمي خصوصيتك، فلا يستطيع أحد أن يخترق معلوماتك أو بياناتك أو الدخول على المواقع الإلكترونية التي تخصك. وبالتالي يجب عليك استخدام مواقع إلكترونية تعمل ببروتوكول نقل النص التشعبي الآمن، وليس ببروتوكول النص الفائق.

وهناك عدد من المواقع الإلكترونية التي تعمل ببروتوكول نقل النص التشعبي في الأساس، بينما هناك مواقع أخرى تترك الأمر لك، ففي هذه الحالة عليك أن تقوم بتغير بروتوكول عمل الموقع يدويًا. وبالطبع ستجد هناك عددًا كبيرًا من المواقع الإلكترونية المفضلة لديك تعمل ببروتوكول نقل النص الفائق، والذي لا يحمي خصوصيتك، ولذلك فإن هناك تطبيقًا آخر يساعدك على الانتقال للعمل ببروتوكول نقل النص التشعبي الآمن في حالة عدم وجوده، ويتم إضافته للمتصفح بسهولة.

استخدم تطبيق «سيجنال» للمحادثات الخاصة بدلًا من أي تطبيق محادثات آخر
يعتبر تطبيق سيجنال للمحادثات الخاصة هو الأفضل من ضمن جميع التطبيقات التي تستخدم للمحادثة؛ فهو مصمم خصيصًا لتشفير المحادثات بين الأطرف المختلفة، ولا يستطيع أحد الوصول إليها، كما أنه التطبيق الأول في العالم لحماية خصوصيتك، هذا ما نصح به إدوارد سنودن، الخبير التقني والموظف السابق في وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية، كما أن التطبيق يُستخدم من قبل فريق حملة مرشحة الرئاسة الأمريكية هيلاري كلينتون.

جدير بالذكر أن التطبيق مجاني، وقد تم تصميمه عن طريق مجموعة من المبرمجين العاملين بمؤسسة أوبن ويسبر سيستمز غير الربحية، كما أنه مفتوح المصدر؛ بمعنى أنه يمكن للخبراء والمتخصصين التأكد من تشفيره وأمانه عند الاستخدام في الحفاظ على الخصوصية؛ فهو يعتبر أكثر أمانًا من تطبيقات محادثة أخرى شهيرة مثل فيسبوك، وواتساب، وجوجل.

استخدم» چيتسي ميت« لاجتماعات الفيديو
يمكنك أن تستخدم لاجتماعات ومحادثات الفيديو تطبيق يتسي ميت، بدلًا من التطبيقات الأخرى غير الآمنة، والتي يسهل اختراقها، مثل »سكايب»، ويعتبر چيتسي ميت من التطبيقات السهلة والبسيطة، والتي لا تحتاج إلى تنزيلها حتى تعمل، ولكنها تعمل على المتصفح، كما أنه مشفر بالكامل، بينك وبين من تحادثه فقط، ولا يوجد أي طرف ثالث يستطيع أن يتجسس على محادثاتك أو الفيديو الخاص بك حتى العاملين بالشركة أنفسهم، ويتميز أيضًا بأنه يمكنك من إجراء محادثات فيديو مع مجموعة من المستخدمين في نفس اللحظة، كما أنه يوفر لك بعض الخصائص التي تسهل عليك عمل اجتماع فيديو عن طريقه، مثل أدوات لكتابة ملاحظاتك أثناء الاجتماع على سبيل المثال.

كيف يمكنك ضبط كلمة سر يصعب اختراقها؟
بالإضافة إلى الخطوات التي قدمتها منظمة العفو الدولية لحماية خصوصيتك على الإنترنت، يقدم لك ساسة بوست مجموعة من الخطوات والنصائح التي تمكنك من ضبط كلمة سر يصعب اختراقها؛ فمن النصائح الهامة التي يجب أخذها في الاعتبار عند ضبط كلمة السر الخاصة بك هي استخدام كلمة سر معقدة؛ فكلما كانت معقدة كان أصعب أن يتم اختراقها، ولذلك حاول أن تدمج ما بين الحروف والأرقام، فضلًا عن إضافة بعض الرموز إلى كلمة السر مثل علامات التعجب أو علامات الاستفهام على سبيل المثال، ويمكنك أيضًا استخدام جملة سرية وليس مجرد كلمة؛ حيث يمكنك أن تضبط جملة المرور، مثلًا لتكن: (يذهب الأطفال إلى المدرسة كل يوم!!). ولكن احرص على عدم استخدام جملة أو تعبير شائع، حتى لا يسهل اختراقه أيضًا.

كما يمكنك استخدام أحد تطبيقات إدارة كلمات السر، وهي تطبيقات تقوم باختيار كلمة سر معقدة لك ويصعب اختراقها، كما أن هذه التطبيقات يمكنها حفظ كل كلمة سر قمت باختيارها لنفسك وتربطها بجميع أجهزتك وهواتفك الشخصية في آنٍ واحد؛ ففي هذه الحالة ليس عليك أن تتذكر كلمة السر، لأن هذا التطبيق سيحفظها لك. ومن أبرز هذه التطبيقات تطبيق لاست باس، وتطبيق داش لين، وتطبيق كي باس.

عليك أيضًا أن تقوم بضبط كلمة سر معقدة جدًا لبريدك الإلكتروني الرئيسي، حيث أن هذا البريد الرئيسي هو الذي تستخدمه لاسترجاع كلمة السر على أي حساب آخر؛ فإن تم اختراق أي حساب خاص بك على أي موقع إلكتروني أو أي تطبيق يمكنك استرجاع هذا الحساب بسهولة عن طريق بريدك الرئيسي؛ ففي حالة اختراق هذا البريد الإلكتروني، يستطيع المخترق أن يدخل على جميع حساباتك الشخصية على أي تطبيق آخر، ولذلك فهو ذو أهمية مضاعفة. كما يمكنك دائمًا استخدام موقع إلكتروني للتأكد أنه لم يتم اختراق بريدك الإلكتروني من قبل

ساسة بوست

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *