زواج سوداناس

معارك بين الجيش وقوات أكانج واشتباكات قوية قرب مدينة توريت


تراجع إيرادات النفط بجنوب السودان بسبب الصراع وانخفاض الأسعار

شارك الموضوع :

اندلعت معارك عنيفة بين قوات الحكومة التابعة للجيش الشعبي في دولة جنوب السودان مع مقاتلي (أنقذوا الوطن) التي يقودها الجنرال أكانج عبد الباقي أكول في حامية منطقة (مجوك واي) بولاية شمال بحر الغزال استمرت زهاء الساعة، وقال العميد قبريال داو إن قوات أكانج لم تخسر أي جندي خلال المعركة وأن الهجوم مثل مفاجأة كبيرة للجيش الحكومي خاصة انه الثاني منذ الاشتباك بين الطرفين في جسر مجوك واي في اغسطس الماضي وأن الجيش الشعبي لم يتوقع قيام مقاتلي أكانج بتنفيذ هجوم ثانٍ على الحامية. فيما يلي تفاصيل الأحداث الداخلية والدولية المرتبطة بأزمة دولة جنوب السودان أمس. اشتبالات قرب توريت كبدت قوات المعارضة المسلحة بدولة جنوب السودان القوات الحكومية خسائر بالغة في منطقة قرب مدينة توريت بولاية الأماتونج، وقال حاكم ولاية ايماتونج في المعارضة حاكم ناثانيل ايوت، بأن قواته هوجمت من قبل جنود الحكومة لكنها استطاعت صد الجيش الشعبي بعد أن أحدثت فيهم خسائر فادحة. دوث في جنوب إفريقيا فشلت زيارة رئيس جهاز الأمن الخارجي بدولة جنوب السودان اللواء توماس دوث قويت الى دولة جنوب أفريقيا في تحقيق اغرضها، حيث كشف مطلع أن رئيس جهاز المخابرات توماس غادر جوبا الساعة التاسعة مساء أمس الأول عبر الخطوط الكينية الى نيروبي ومنها الى جنوب إفريقيا لبحث قضية وجود زعيم المعارضة المسلحة دكتور رياك مشار في جنوب إفريقيا، لكن المصدر افاد أن جهاز الأمن الخارجي بجنوب افريقيا رفض طلب اللواء توماس بمناقشة قضية مشار. إثيوبيا وجنوب السودان اتفق رئيس الوزراء الإثيوبي هايلي مريم ديسالين مع نظيره بدولة جنوب السودان سلفا كير ميارديت على عدم ايواء أي شخص يمكن أن يسبب الحرب بالمنطقة بين البلدين، وكان الرئيس الاثيوبي وصل امس (الجمعة) الى جوبا وذلك في زيارة رسمية تستغرق يوماً واحداً للقاء الرئيس سلفا كير ونائبه وأعضاء البرلمان. ويعد هايلي مريم أحد ضامني اتفاق سلام جنوب السودان مع وزير الخارجية الإثيوبي السابق سيوم مسفن والوسيط الرئيس للاتفاق، وكان في استقباله بمطار جوبا الدولي النائب الأول للرئيس تعبان دينق قاي ورئيس الأركان العامة بول ملونق، ووقَّع الجانبان عقب المحادثات على مذكرة تفاهم وإصدار بيان مشترك بين الرئيس الزائر مع حكومة جنوب السودان بالقصر الرئاسي. عودة المفقودين أفاد مصدر ببعثة الأمم المتحدة بدولة جنوب السودان عن عودة خمسة أطفال في معسكر الأمم المتحدة في بانتيو بولاية الوحدة بعد ثلاث سنوات انفصلوا عن والديهم بسبب الحرب في 2013م. وفي سياق منفصل أكدت ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة في جنوب السودان، إيلين مارغريت لوي أن السلام لايزال مهماً لجنوب السودان، وجاء ذلك عقب إجراءها أمس (الجمعة) زيارة لمدة يوم واحد في أويل بولاية شمال بحر الغزال حيث بحثت الممثلة الأممية وضع الأمن الغذائي بالمنطقة. مقتل ضابط شرطة لقي ضابط شرطة مصرعه على يد مجهولين في وسط جوبا عاصمة دولة جنوب السودان حيث أطلق مسلحون النار عليه عقب خروجه من البنك بوسط العاصمة حيث كان من الواضح أن المجهولين كانوا يتعقبون الضابط وهم في سيارة ولم تحدد قيمة المبلغ الذي نهبه المسلحون من الضابط، وفي سياق متصل حاول مجهولون خطف سيارة تابعة لمنظمة دولية في ضواحي جوبا لكن تمكن السلطات من القبض عليهم في وقت لاحق قرب منطقة لوري غرب العاصمة، يشار بأن (لوري) تقع فيها قاعدة عسكرية تابعة للرئيس. الاتفاق جريح أعلن نائب رئيس مفوضية المراقبة والتقييم لاتفاق سلام جنوب السودان السفير أغستو نجوروجي أن الاتفاق جريح لكنه لم يمت، وقال السفير خلال لقائه بأعضاء مجلس السلم والأمن الإفريقي في زيارته الى جوبا بأن لديهم أمل تحقيق السلام في جنوب السودان. الجيش اليوغندي يستعد أفادت معلومات بأن ثكنة غولو العسكرية اليوغندية الحدودية مع دولة جنوب السودان بدأت فيها استعدادات لدخولهم الى دولة جنوب السودان وفق البرتوكول الشرطي الخاص بين البلدين الذي تم توقيعه الأسبوع الماضي في كمبالا، وتشير المعلومات أن الثكنة العسكرية تلقت إشعاراً بالاستعداد من قيادة الجيش للدخول في غضون أسبوعين. اغتيالات في واو أعلن جيش (أسود غرب بحر الغزال) بدولة جنوب السودان استهداف مواطنين عزل بالولاية على يد قوات الجيش الحكومي ضمن حملات الاغتيالات التي تشنها المليشيات الحكومية في مدينة راجا وهم(اديسون لينو شلستينو- عبد الصمد إدريس محمد – مبارك لواء عرديب – بول ايزك – نيكولا بول ايزك (طفل)- موسيس بول( طفل) – رزق حسن نقيرقود الملقب بـ(كليك)، وأفاد بيان مقاتلي الأسود المتحالفين مع المعارضة المسلحة التي يقودها الدكتور رياك مشار أفاد بأن عدة مناطق حول غرب بحر الغزال تشهد حملة استهداف واسعة ضمن المخطط الذي بدأ قبل ثلاثة أيام في مدينة واو وجاري الآن حصر أسماء القتلى في كل من بازيا والمناطق المجاورة لها، كما ذكر البيان أن مليشيات (مثيانق اينور) قتلت بدم بارد في راجا أب وأولاده الاثنين بدون ذنب فقط سوى انهم من قبيلة فرتيت، مما اعتبره جيش (أسود غرب بحر الغزال) إعلاناً لحرب شاملة. الرئاسة ترفض القبلية رفضت رئاسة دولة جنوب السودان عمليات التهديد التي أطلقتها المجموعة التي تسمي نفسها شباب بحرالغزال الكبرى ضد مواطني جنوب السودان من المناطق الاستوائية والمتواجدين بمناطق بحر الغزال، وشدد المتحدث باسم الرئاسة أتينج ويك على أن الدولة ترفض أي نشاط عنصري أو قبلي بين مواطني جنوب السودان، كما هدد بإجراءات ستتبعها الدولة ضد كل من يمارس عمل من شأنه أن يقسم مواطني جنوب السودان. وفي سياق منفصل، قالت رئاسة جنوب السودان إن مسألة زيادة الولايات إلى 30 ولاية بدلاً عن 28 ولاية أمر تحدده تقارير اللجنة التي تم تكوينها لهذا الغرض في الأيام الماضية. وقال المتحدث باسم الرئاسة إن اللجنة التي تم تكوينها لهذا الغرض سترفع تقريرها في الأيام المقبلة للرئيس سلفا كير ومن ثم سيتخذ الرئيس القرار المناسب بزيادة أو نقص الولايات، وذلك خلافاً لتمسك الحكومة بعدم التراجع عن قرار إنشاء الولايات الصادر في أكتوبر من العام الماضي. مظاهرات في واو رفضت حكومة ولاية واو بدولة جنوب السودان البيان الذي نشرته مجموعة سمت نفسها (شباب بحر الغزال الكبرى) بمدينة واو، تطالب فيه بمغادرة مواطني جنوب السودان من الاستوائيين المتواجدين في الولاية. جاء ذلك البيان في إطار ردود الأفعال حول الأخبار التي تحدثت عن قتل مدنيين على طريق جوبا ياي وفقاً للتلفزيون الحكومي بجنوب السودان الذي أورد أن جميع القتلى ينتمون لإثنية واحدة فيما هدد رئيس جنوب السودان الأسبوع الماضي قيادات الإستوائية بالعمل على إيقاف الحرب الدائرة بمناطق الاستوائية منذ يوليو الماضي، وقد تم لصق البيان المذكور على جدران معظم مكاتب المنظمات غير الحكومية في واو متهمين فيها أبناء الإستوائية العاملين بوكالات الأمم المتحدة ومنظمات غير حكومية بواو بتمويل المجموعات التي تحارب الحكومة في جوبا، كما أوضح الوزير بأن المجموعة زعمت أن أبناء الإستوائية في بحرالغزال يستحوذون على مفاصل العمل بالمنظمات، وخرجت مجموعات حكومية في واو في مظاهرات تندد بالبيان. لقاء الأعيان التقى أعضاء مجلس أعيان قبيلة الدينكا بأعيان ولاية جوبيك واتفقوا على العمل معاً لتعزيز التعايش السلمي، وحث الأعيان الحكومة للسعي نحو السلام وحماية المدنيين في كافة أنحاء البلاد. وبعد حوار بين الجانبين بقاعة وزارة الإعلام، قال قيريد فرانسيس، ممثل أعيان ولاية جوبيك، إنهم اتفقوا على برنامج مشترك لمعالجة المشاكل بين المجتمعين.في بيان ممهور بتوقيع كلاً من تونقون لودو رومبي، رئيس أعيان ولاية جوبيك بالإنابة، وشارلس جوشوا ديو داو، الرئيس المشترك لمجلس أعيان الدينكا، إنهم اتفقوا أيضاً على تكوين منبر أعيان على الصعيد الوطني لتوفير أساس للحوار بين المجتمعات والحفاظ على أعراف التواصل ونشر مبادرات السلام والمصالحة. البابا يزور الجنوب قال عدد من الزعماء الدينيين من جنوب السودان إن البابا فرانسيس وافق على دعوتهم لزيارة الجنوب، وأوضح القس بيتر قاي لوال، راعي الكنيسة المشيخية أن البابا الفاتيكان واقف من حيث المبدأ على زيارة جنوب السودان. وكان البابا قد قدم دعوة لكل من القس بيتر قاي لوال وفولينو لوكودو رئيس أساقفة الكنيسة الكاثوليكية ورئيس أساقفة الكنيسة الأسقفية دانيال دينق بول، لزيارة الفاتيكان لشرح الوضع في بلادهم.هذا ولم يعلن الفاتيكان أي موعد محدد لزيارة البابا فرانسيس إلى جنوب السودان، كما أن البابا فرانسيس يحتاج إلى دعوة رسمية من الحكومة لزيارة البلاد. الجوع يهدد الآلاف قال القس اليابا لأكو إن الآلاف من المواطنين بمنطقة لانيا بالاستوائية الوسطى مهددون بخطر المجاعة في الأيام المقبلة في وقت فيه شهدت مدينة لانيا عمليات نهب واسعة عقب الاشتباكات التي وقعت في المدينة بين القوات الحكومية وقوات المعارضة في يوليو الماضي. و قال القس اليابا لأكو إن هناك حوالي ستة آلاف من المواطنين قد عادوا الى مدينة لانيا بينما لايزال العدد الأكبر من المواطنين متواجدين خارج المدينة في طريقي لانيا جوبا ولانيا ياي، وسط ظروف إنسانية صعبة مع انعدام الأغذية والأدوية. احتجاج ضد الاعتقالات رفعت مجموعة من الحزب الحاكم بدولة جنوب السودان من منطقة شرق الإستوائية مذكرة احتجاج إلى رئيس جنوب السودان و رئيس الحركة الشعبية للتقصي حول أسباب اعتقالها من قبل الأجهزة الأمنية في الولاية. وذكر أحد المعتقلين – والذي فضل حجب اسمه لدواعي أمنية- أن الأجهزة الأمنية بالولاية احتجزتهم لستة أيام دون إبداء أسباب، مبيناً أن الأجهزة الأمنية أبلغتهم أن أمر الاعتقال جاء بأمر من حاكم الولاية نارتيسيو لولوكي منير. وشددت المجموعة إلى ضرورة إجراء تحقيق لمعرفة أسباب اعتقال، وأشار المتحدث إلى أن المجموعة التي تم اعتقالها والبالغ عددها 13 فرداً كانوا جميعهم يعملون في الحكومة السابقة قبل تقسيم الولايات.

الانتباهة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *