زواج سوداناس

شيوعي وزيراً للمالية . . !!


الهندي عزالدين : " الأردن" غير الشقيق !!

شارك الموضوع :

1
{دور السودان مهم وضروري في وقف الحرب الدائرة بجنوب السودان منذ عامين، ولا شك أن أهم أجندة زيارة الرئيس الكيني “كينياتا” الحالية للبلاد البحث عن سبيل مشترك يجمع “الخرطوم” و”نيروبي” وصولاً إلى سلام حقيقي ومستدام في الجنوب.

{السودان ليس من مصلحته الإستراتيجية استمرار الحريق في جنوبنا الحبيب، بل على العكس فإن مسؤوليته السياسية والأخلاقية ومصلحته الاقتصادية، تحتم عليه العمل بجدية لجمع الفريقين المتحاربين، الحكومة بقيادة الرئيس “سلفاكير” والمعارضة التي يتزعمها “رياك مشار”، وإعادتهما إلى جادة طريق اتفاقية السلام الموقعة بينهما، إلى أن تبلغ الدولة محطة الانتخابات العامة.
صوت العقل والسياسة ينادينا أن نهب خفافاً لنجدة شعبنا الجريح في جنوب السودان .
2
{من السذاجة بمكان أن يطالب أحدهم، خاصة إذا كان (إسلامياً)، بتعيين قيادي (شيوعي) وزيراً للمالية، وكأنما الشيوعيون قد أوتوا دون خلق الله حكمة الاقتصاد وعلومه، وعرفوا مفاتيحه وفتحوا مغاليقه !!

{كيف يكون وزير المالية (شيوعياً) بعد أن سقطت الماركسية في “موسكو” قبل ربع قرن، وانفتح الشيوعيون “الصينيون” على عالم الاقتصاد الحر، ودخلوا زرافات ووحدانا من أبوابه الكبرى رأسماليين وكبار مساهمين في الشركات العابرة للقارات .. متعددة الجنسيات ؟!

{كل العالم الآن محكوم بنظرية الاقتصاد الحر، “الصينيون” و”الروس” صاروا اليوم رأسماليين، ولم يعد هناك مجال لإعادة إنتاج اشتراكية “كارل ماركس” البالية، وتبقت بين أيدينا فقط رسائل العدالة الاجتماعية في كتاب الله الباقي، العدالة التي لو أحسنت صناديق الزكاة والضمان الاجتماعي أعمالها وطبقتها كما هي، لما عاد بين السودانيين فقير ولا محتاج .
تعيين (شيوعي) وزيراً للمالية، لا تعدو أن تكون دعوة يائس، روج لها بائس !!

المجهر

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        عمر عريبى

        طيب يا الهندى الشوعيين على الاقل بنظرة السودانى البسيط نزيهين وما بسرقوا مال البلد وما بخزنو اشكال العملات العالمية المختافة فى بيوتهم وهم الاسلام الحقيقى واشتراكية عادلة احسن من الفجوة العميقة العملتوها انتم الكيزان ناهبى قوت الشعب
        ومهربى قروش البلد لمصالحكم الخاصة فى الخارج واكلى مال الزكاة ومفقرى الشعبى وباختصار فاشلين فى كل حاجة

        الرد
      2. 2
        الهمباتى

        انت فعلا هندى طيب ورينا وزراء المالية الاسلااميين الذى تولو الوزارة ماذا اضافو للاقتصاد السودانى ؟؟؟27 عاما واقتصاد السودان متدهور للقاع ولا تنسي الدولار عندما استلم الاسلامين قال احدهم بكل وقاحة:(لو ما استلمنا البلد لوصل الدولار 20 جنيها) والآن 16500 جنيه يعنى اكثر من الف ضعف وهذه لم تحصل فى التاريخ
        وهذا الرجل الذى قال ذلك يعلم ان الشيوعيين انزه من المتأسلمين

        الرد
      3. 3
        ابوهبه

        إإإإإإإإإإإإإ

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *