زواج سوداناس

ماذا قالت عنه أصالة؟ وهل سيجرد لمجرد من الوسام الملكي؟


اصالة

شارك الموضوع :

لا تزال قضية الفنان المغربي، سعد لمجرد، في فرنسا حديث العام والخاص، ولم تقتصر فقط على المعجبين والمستهجنين، بل وصل صداها لأبناء كاره من الفنانين، على غرار الفنانة السورية أصالة نصري، التي دافعت عن أخلاقه عقب اتهامه باغتصاب فتاة فرنسية تبلغ من العمر 20 عاماً، وهو تحت تأثير الكحول.

ونشرت أصالة على حسابها الرسمي على إنستغرام مساء أمس صورة للفنان سعد لمجرد، وأوضحت أنها على علاقة طيبة مع لمجرد وتجمعهما صداقة واحترام.

وقالت أصالة: “سعد لمجرد من أهذب الشباب اللي قابلهم بحياتي… التقيت فيه بسهرات كثير والتقينا بسفر ودائماً كان فيه تريليون بنت حيموتوا يحكوا معه وكان دائماً تصرّفه غاية بالتهذيب… ورغم إنّي لا أؤمن بنظرية المؤامرة إطلاقاً إلّا إنّي بصدّق إنّه فيه حدا تعبان من نجاح سعد المبهر… يا رب وبأقرب وقت يخلص حبيبنا من هالأزمة اللي تعبنا معه منها، سعد المجرد، براءة، تضامن، صداقة”.

الملك المغربي يسلم سعد لمجرد الوسام الملكي

هل سيفقد الوسام الملكي؟

وبعيدا عن آراء زملائه، وكتبعات لتهمتي “الاعتداء الجنسي” و”الاعتداء الجسدي الإرادي”، أضحى الفنان سعد لمجرد مهدداً بفقدان الوسام الملكي “وسام المكافأة الوطنية من درجة فارس”، الذي كان الملك المغربي محمد السادس قد منحه إياه العام الماضي.

ووفقاً المادة 82 المتعلقة بالأوسمة الملكية، فإنه “تطبق العقوبات التأديبية على كل حامل لأحد الأوسمة الوطنية المغربية، ارتكب ما يخل بالشرف، أو حكم عليه بعقوبة جنائية أو جنحة”.

وقد تصل العقوبات إلى حذف الوسام من صاحبه، أو قد يكتفي الديوان بالتوقيف والتوبيخ، وفقاً لما تنص عليه المادة 83 من نفس القانون.

وعليه فإنه في حالة ثبوت التهم الموجهة له فسيجرد لمجرد من وسامه الملكي، وستطبق عليه العقوبات التأديبية المنصوص عليها في المواد السالفة الذكر.

وتقف فتاة فرنسية، 20 عاماً، وراء الشكوى ضد سعد لمجرد، (31 عاماً)، لدى شرطة باريس، وأفادت بأنها نجحت في الهرب من غرفة الفنان المغربي في فندق “ماريوت” الباريسي، لتحتمي بخدمة الاستقبالات.

ووجهت تهمة “الاغتصاب مع ظروف مشددة للجريمة”، فضلا عن تهمة “العنف العمد مع ظروف مشددة للعقوبة” إلى الفنان سعد لمجرد، وذلك بعد أن اتهمته الفتاة الفرنسية بأنها تعرضت للاعتداء في غرفته بالفندق.

وكانت السلطات قد اعتقلته صباح الأربعاء في باريس، حيث كان يفترض أن يحيي حفلا مساء السبت الماضي. وأظهرت عناصر التحقيق الأولي أن النجم المغربي قد تناول الكحول والمخدرات عند حدوث الوقائع المتهم بها.

وورد اسم المغني هذه السنة أيضا في قضية اغتصاب في الولايات المتحدة تعود إلى العام 2010. إلا أنه ينفي أن يكون ضالعا فيها.

العربية نت

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *