زواج سوداناس

الخلية الإرهابية في السعودية.. قصة سوداني ضمن المشتبه بهم! ما حكايته مع صور الفنان فرفور؟


عبد العظيم الطاهر

شارك الموضوع :

وزارة الداخلية السعودية وضعت اسمه ضمن متهمين آخرين ألقت القبض عليهم أمس (الأحد)، بتهمة التخطيط لعمليات إرهابية. وما إن ورد اسمه ضمن الخلية الإرهابية التي تم إلقاء القبض عليها، حتى بدأت رحلة البحث عنه.

كل ما ورد عنه في وكالات الأنباء، أن اسمه الكامل عبد العظيم الطاهر عبد الله إبراهيم، سوداني الجنسية موقوف بتهمة التخطيط لهجوم إرهابي يستهدف ملعب الجوهرة بمدينة الملك عبد الله الرياضية في محافظة جدة أثناء مباراة منتخبي المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية، وذلك باستخدام سيارة مفخخة تم وضعها في المواقف التابعة للملعب. المشتبه به السوداني كان معه باكستانيان وسوري.

 تقرير: لينا يعقوب

أمس (الأحد) أعلنت وزارة الداخلية السعودية عن إحباط وتفكيك خلية إرهابية مكونة من 4 أشخاص، تتخذ من محافظة الشقراء مقراً لها لاستهداف رجال الأمن. وأوضح بيان الداخلية أن الجهات الأمنية المختصة، ومن خلال متابعتها “للتهديدات الإرهابية التي تستهدف أمن المملكة”، تمكنت عبر مصادرها من الكشف عن أنشطة وتهديدات إرهابية مرتبطة بتنظيم (داعش) في الخارج، ما أسفر عن الإطاحة بخلية إرهابية، مكونة من أربعة أشخاص ‏تتخذ من محافظة شقراء منطلقاً لأنشطتها ‏التي تركزت في استهداف رجال الأمن، ‏وتواصل عناصرها مع أحد القيادات بتنظيم (داعش) الإرهابي في سوريا، وتلقي ‏التعليمات والأوامر منه، كما أشار البيان إلى “أن الإرهابيين الأربعة، وكلهم سعوديو الجنسية، أقروا بدورهم من خلال أقوالهم بعلاقتهم المباشرة بالخلية وتواصلهم مع (داعش)”.

كما أشار البيان إلى إحباط هجوم إرهابي استهدف ملعب الجوهرة بمدينة الملك عبد الله الرياضية في محافظة جدة، أثناء مباراة منتخبي المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية، باستخدام سيارة مفخخة تم وضعها في المواقف التابعة للملعب، كما إنه تم تحديد هوياتهم، وهم باكستانيان وسوري وسوداني.

 

عبد العظيم في (الفيسبوك)

بدأت (السوداني) رحلة البحث عن عبد العظيم الطاهر، بعد أن وردت معلومات أنه من أبناء ولاية سنار قرية ود الركين، فكانت صفحته في موقع (فيسبوك) بداية الخيط.

الصور التي بدت أنها تطابق الصورة التي نشرتها وزارة الداخلية السعودية، حملت دلائل ورسائل. فعبد العظيم الذي يبلغ من العمر (31) عاماً، هو خريج جامعة النيلين، كلية التجارة، كان في الخرطوم قبل أن يغادر مغترباً إلى المملكة العربية السعودية.

صور عبد العظيم، بدت طبيعية، يرتدي نظارة شمسية ويوجد في الحدائق العامة، له تواصل مع أصدقائه في الصفحة، جمعته صورة مع الفنان جمال فرفور في عام 2014، وبدا سعيداً بها، حيث ظل ينشر صور فرفور في مناسبات مختلفة.

له صور مع أصدقائه في بعض الرحلات وتعليقات مختلفة من أبناء دفعته.

 
الاختفاء

منذ عام تقريباً اختفى عبد العظيم من صفحته في (الفيسبوك)، وظلت التهاني بمناسبة عيد ميلاده الموافق 15 إبريل تتوالى على صفحته، لكنه لا يرد على تهاني الأصدقاء. وبعد فترة أبدل صورته الشخصية التي كان يرتدي فيها بنطالاً وقميصاً في مكان عام، إلى صورة يرتدي فيها جلباباً في مسجد.

“مطول الغيبة لي؟”، كان هذا سؤالاً مُوجَّهاً إلى عبد العظيم، لكنه لم يُجب عليه!

 
الأسرة تنفي

الخبر الذي وصل إلى الأسرة شكل عنصر مفاجأة بالنسبة لها. (السوداني) حاولت الاتصال بالأسرة والتي نقلَ مُقرَّبٌ عنها، أنها رفضت الاتهام جملة وتفصيلاً، وأكدت أن ابنها لا علاقة له بالتنظيمات الإرهابية، وأن إلقاء القبض عليه من قبل الشرطة السعودية جاء لأنه يسكن مع مجموعة من الباكستانيين الذين أُلقي القبض عليهم بهذه التهمة. وأكدت الأسرة براءة ابنها من الحادثة.

 
بيان الداخلية

وإن خفّت لفترة عمليات تنظيم (داعش) الإرهابية، لكن يبدو أنه الهدوء الذي يسبق العاصفة، والاستعداد لقتل الناس عبر عمليات لم تكن تخطر على بال الكثيرين.

دهس الناس عبر بص، إطلاق الرصاص في المطارات، إلقاء القبض على أسرى وحرقهم، وفنون أخرى من عمليات القتل برع فيها التنظيم خلال السنوات الماضية، ورغم شنِّ المجتمع الدولي حرباً عليه وعلى مقارِّه في العراق وليبيا، إلا أنه لم ينتهِ وإن ضعف عن السابق.

الداخلية السعودية قالت إن المعلومات تفيد بوجود تهديد إرهابي يستهدف ملعب الجوهرة بمدينة الملك عبد الله الرياضية في محافظة جدة، أثناء مباراة منتخبي المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، التي أقيمت يوم الثلاثاء الموافق 11 أكتوبر الجاري، باستخدام سيارة مفخخة يتم وضعها في المواقف التابعة للملعب، ‏حيث تعاملت الجهات الأمنية مع التهديد بأقصى درجات الجدية. وبحسب البيان فقد ففرضت الجهات الأمنية مزيداً من التعزيزات والتدابير على الموقع بكامل محيطه للتعامل الحاسم مع أي حالة اشتباه يتم رصدها، ‏وضاعفت في الوقت ذاته من جهودها الميدانية بحثاً وتقصياً حول الأطراف المشتبه بعلاقتها بالتهديد، وتمكنت الشرطة من إلقاء القبض على كُلٍّ من: ساليمان أراب دين – باكستاني الجنسية، وفارمان الله نقشبند خان – باكستاني الجنسية، وحسان عبد الكريم حاج محمد – سوري الجنسية، وعبد العظيم الطاهر عبد الله إبراهيم – سوداني الجنسية.

تقرير: لينا يعقوب
السوداني

عبد العظيم الطاهر

عبد العظيم الطاهر

عبد العظيم الطاهر

عبد العظيم الطاهر

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        أب لمبة

        معروف ان جمال فرفور تابع لجهاز الامن

        الرد
        1. 1.1
          ابوعمر

          وتيييب

          الرد
        2. 1.2
          حاتم

          ارتقي بي فهمك

          الرد
      2. 2
        جعفر

        زي ما قال لك عمر. وتيييب

        الرد
      3. 3
        Ema

        اى مصيبة فرفور الامنجى متصور معاها ندى راستا ومنو ومنو البلد دى هملت يا إخوانا

        الرد
      4. 4
        صديق علي

        التحية للابن / محمد رحمه الكاهلي

        نرجو منك الاهتمام بدراستك الثانوية وركز على اللغة العربية حتى لا ترسب في امتحان الشهادة السودانية

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *