زواج سوداناس

شيخ الأزهر.. الإلحاد والفكر المادي وراء المشكلات الحالية


شيخ الازهر

شارك الموضوع :

أكد الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، أن الفكر المادي والإلحاد سبب معظم المشكلات التي تعاني منها البشرية الآن، جاء ذلك خلال كلمته في الجلسة الرابعة للحوار بين حكماء الشرق والغرب التي تعقد حاليا بأبوظبي.

وأضاف «الطيب» أن الإمارات بحكم قيادتها الرشيدة صارت نموذجًا يحتذى به في الانفتاح المتوازن والتطور المحسوب، مشيرًا إلى أن اجتماع مجلس حكماء المسلمين اليوم، يعول عليه الكثير من أجل بناء عالم متكامل متفاهم يعمل على تخفيف ما يعانيه الناس من ألم وفقرٍ ودماء وحروب.

وأوضح أن مآسي البشرية مردها إلى شيوع الفكر المادي وفلسفات الإلحاد أو السياسات الجائرة التي أدارت ظهرها للأديان السماوية، لافتًا إلى أن التقدم العلمي المذهل لم يواكبه تقدم موازٍ في الأخلاق والقيم.

وأشار «الطيب»، إلى أن علماء الدين إذا كانوا يريدون السلام وتحقيق آمال الناس في عالم متكامل متفاهم فعليهم تحقيق السلام والتفاهم بينهم أولا، موضحًا أن الأزهر بدأ خطوات عملية لتحقيق السلام بين علماء الدين، وتجلى ذلك في زيارة كنيسة كانتر بيري وزيارة البابا فرنسيس ومجلس الكنائس العالمي.

وتابع شيخ الأزهر، أن اجتماع مجلس حكماء المسلمين في أبوظبي من أجل إنقاذ المجتمع الإنساني من الضلال ووضعه على طريق السعادة في الدنيا والآخرة، قائلًا: «إن الإسلام الذين أُدين به يرحب بأي جهد يبذل من أجل إسعاد إنسان أو رحمة بحيوان أو حماية لنبات أو جماد».

بوابة فيتو

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        زول

        حديث د.الطيب ملئ بالتناقض تماما مثل مايناقض قوله فعله !!! فهو يتهم الفكر المادي وفلسفات الالحاد بانها أدارت ظهرها للأديان السماوية وأن التقدم العلمي المذهل لم يواكبه تقدم موازٍ في الأخلاق والقيم .
        ونحن نتفق معه بان علم الكلام والماديه الجدليه الالحاديه تناقض الايمان بالغيبيات والوحي السماوي ونختلف معه في تطوير القيم والمبادئ الاخلاقيه التي ينادي بها (السلطان) وينجر هو ورائه كالبغبغاء مثل علماء السلاطين المأجورين , لان القيم والمبادئ ثابته لاتتغير ولاتتطور بمرور الوقت او الازمان فالكذب والسرقه والقتل والزني والخمر حرام الي يوم القيامه وفق كل الشرائع السماويه ( الاسلام والمسيحيه واليهوديه ) تماما مثل الصدق والشجاعه والكرم والامانه واتقان العمل والصبر والاحسان للوالدين والدفاع عن الاوطان الخ…. فالالتزام بالمبادئ وحسن الخلق والمعامله وقول الحق وفق الشرائع السماويه كافيه للانسان الملتزم بها وفقا لتوضيح العلماء الربانين للسير في الطريق القويم.
        من ناحيه فنحن نندهش ونستنكر موقف الشيخ من الاسلام الوسطي وتايده لتصفيه بعض افراد وجماعات فرق المسلمين السنه بالتقتيل والسجن والتشريد , وتايده وحضوره لمؤتمرات الشيعه الرافضه المعاديه للسنه
        وتايده للانقلاب ضد الشرعيه الدستوريه الديمقراطيه الشعبيه ووقوفه بجانب العسكريه الانقلابيه العلمانيه …. اليس هذه المواقف العمليه للشيخ الطيبب تتناقض مع طرحه الفكري الذي يتهم فيه الفكر العلماني الالحادي بخلق المشاكل الاجتماعيه والضبابيه االفكريه.
        صحيح الاختشو ماتوا !!! وزله مدعي العلم بالف.نسال الله الالنزام بقول الحق.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *