زواج سوداناس

اسلم للحكومة التراجع عن الزيادات التي تثير غضب الشارع وربما خروجه عليها



شارك الموضوع :

لو كانت أسباب القرارات برفع الدعم ناتجة عن فشل في إدارة الإقتصاد فإن الأسلم للحكومة أن تبقي عليه و تأمن من تبعات القرار و ما قد يثيره عليها من تكلفة سياسية و جماهيرية من غضب الشارع و ربما خروجه عليها و كان الأفضل لها أن تستمر في نيل رضا زائف في ظل وضع خطأ .

الدعم كارثة إقتصادية و رفعه له تكاليف و تبعات .
كما أن القول بأن الحصار الإقتصادي ناجم عن سياسات الحكومة الحالية ليس سليما تماما إذ أن هذه المقاطعة التي نعاني منها وقعت منذ حكومة النميري و كان أخر تمويل من صندوق النقد الدولي للسودان في العام 1979 .
و إستمر حجب العون و المساعدات منذ ذاك و طوال حكومات الأحزاب ( الصادق المهدي ) .
و أسوأ محطات الحصار تمثلت في عقوبات أوقعت علي بنك فرنسي بسبب تعاملاته مع السودان الموسوم برعاية الإرهاب و رغم هذا تواصل التعامل مع إيران و كوريا الشمالية التي كانت معنا في ذات القائمة .
و المقاطعة المصرفية تمثل أسوأ ضرر علي الإقتصاد السوداني .
و الحكومة لم تفاجئ الناس بقرارات الدعم و لا قراراته التي أعلنت ليلة الجمعة و طبقت في اليوم التالي .
هذه القرارات معلنة من العام الماضي و مضمنة في مشروع الإصلاح الإقتصادي المعلن لفظا و كتابة .
مشكلة رفع الدعم ليست في صحته و جدواه الإقتصادية و لكنها تكمن في أخطاء تلازم التطبيق .
من هذه الأخطاء إعلان حوافز و تحسينات مالية و علي قلتها يتأخر تطبيقها إلي ما بعد القرار فيجد الناس الوقود و قد إرتفع سعره قبل أن تزيد دخولهم .
و من الأخطاء الكبيرة عدم المحاسبة و الضعف في مواجهة الفساد .
أعلنت الحكومة أن موردين خصصت لهم أموال لإستيراد أدوية و لم يستوردوها بل أستوردوا سلعا غيرها .
و هذا فساد و تلاعب بأرواح الناس لم يقابل بالحسم و القوة و لم تجر فيه تحقيقات رغم أنه يستحق أن يقدم من أرتكبوه للقضاء و أن توقع عليهم اقصي العقوبات و تسترد أموال الشعب و الدولة منهم و نقطع الطريق علي من يمكن أن يقوم بمثل هذا العمل الكبير المدمر للإقتصاد و حياة الناس .
و المعضلة الأخري عدم المحاسبة علي وعود يقدمها مسؤلين كبار و تبني عليها قرارات و لكنها لا تتحقق و لا يحاسبون عليها .
و نريد أن ننظر للمستقبل القريب فقد أعلن أن تحويلات المغتربين ستصل إلي ستة مليارات و أننا يمكن أن نبيع من الذهب مائة طنا و هذه تحقق عائدا للموازنة يبلغ أربعة مليارات من الدولارات .
عشرة مليار دولار من المغتربين و الذهب يمكن وحدها أن تحل المشكلة القائمة حاليا .
الخطوة المهمة أنه إذا تحققت هذه الوعود فإنه من الواجب أن يشكر و يكرم من ساهم في تحقيقها و لكن أيضا لا بد من محاسبة قوية إذا فشلت هاتين الجهتين في تحقيق ما وعدتا .
حل الأزمة في وعود تتحقق و مواجهة للفساد بقوة و قرارات و محاكم معلنة و عادلة و أن تعود الأموال المهدرة للشعب و الدولة .

راشد عبد الرحيم

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


12 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        الوالي

        الفساد..آفة اﻹنقاذ التي تأكل منسأتها..في انتظار المكافحة التي لن تأتي، أوالسقوط المر..

        الرد
      2. 2
        radar

        صدقني واقولها لك وسجلها للتاريخ سوف لن يقوم المغتربون بتحويل دولار واحد ما لم يروا العدالة تطبق على المفسدين وحماة الفساد. المهم أرجو من كاتب هذا المقال أن يعول على الذهب لاني لا أستطيع أن افتدي وليس لدي معلومات حوله. لكن المغتربين خ\ها مني سوف لن يتم تحويل دولار واحد – وارجوك ارجوك أذا سمعت مجرد سمع أن مغتربا حول 100 دولار عن طريق البنك ليك مني 200 دولار.

        الرد
        1. 2.1
          مصعب

          يا رادار .. لو سعر الصرف مساوي لسعر السوق الأسود أي زول بحول لأنه أي زول بشوف مصلحته أولا .. أضمن لي وأسهل أحول بالبنك من زول ما بعرفه ساي .. البنك المركزي مفروض يكون متابع ويغير طوالي لحدي ما يجفف السوق الأسود .. في الأول السوق الأسود بحاول ينافس لكن السوق ما زي الحكومة نفسه قصير

          بس أهم شي إنه السعر يكون دايما مواكب وعلي مدي الزمن بتتبني الثقة في التحويلات المصرفية

          المشكلة إنه قيمة الجنيه بتتدني بسب عجز الميزان التجاري والبنك حايكابر في إنه يزيد السعر ويواكب وكدا حايكون الحال نفسه

          الرد
          1. أبو فوفو

            لا أوجه كلامي لسواك يا سيد مصعب وأظنك أنه قد صعب عليك فهم الإقتصاد أو أنك لم تسمع بعلم إسمه الإقتصاد ، فتواك باطلة ومضللة إن لم تكن مدفوعة من قبل كرار البهامي وذمرته ، فقد حاول هو نفسه تمرير هذا الأسلوب في العام 2011 وفشل فيه ليعود مرة أخرى لنفس التجربة الفاشلة التي خدع بها ضعاف العقول إقتصاديا أمثالك يا سيد مصعب ونال منهم ما نال لمصلحة شخصية آنية في ذلك الوقت . لا أريد أن أخوض أكثر في الموضوع لكي لا أصاب بالزكام من التيارات الباردة التي تمثلها ولكن فقط أردت أن ألفت نظرك إلى الحكمة السالفة القديمة (لايلدغ المؤمن الجحر مرتين) ولم يعاد كرار الى منصبه الذي فقده لفشله فيه مرة ثانيه إلا لتنفيذ هذا المخطط الشيطاني . اللهم إني قد بلغت اللهم فأشهد .

            الرد
            1. wad nabag

              تحرير الجنيه او تعويمه هو ترك تحديد سعره مقابل الدولار للعرض والطلب في السوق المصرفيه!! هذه وسيله او آليه راسماليه ليست خاصه
              او خاضعه لدكتور التهامي او غيره حتي يحتال بها علي المغتربين لارسال اموالهم لاوطانهم واهليهم!! فعندما يحس المغترب بان دولاراته ستحقق له اعلي سعر بالسوق لن يستمع لنصيحه radar او ثرثره ابوفوفو اوحتي كلماتي هذه وسيعمل لتحقيق مصلحته التي يعرف تماما ابن هي !! اما محاوله تضليل الناس فمحاولات بائسه تماما كمحاولات اسقاط النظام اياها او تركيعه او ثوره حتي النصرفكل هذه سفاسف وخزغبلات لن تفيد تنطلي علي شعب واعي كالسوداني !!!! نتوقع من جهااز تنظيم المغتربين برئاسه التهامي او غيره ان يسعي جادا لتحويل المغترب الي (مستثمر وطني فاعل) في قطاعات منتجات تنميه الصادرات الزراعيه الغذائيه الصناعيه ومااكثرها واكثر ارباحها وعوائدها وفوائدها للبلاد وعباد الله المغترب خارج البلد وداخله . والله من وراء القصد…. ودنبق

              الرد
      3. 3
        عبدالكريم

        والله منشوراتك جميله

        الرد
      4. 4
        بلومي الجعلي

        كارثة بمعني الكلمه

        الرد
      5. 5
        بلومي الجعلي

        كارثة بمعني الكلمه الم يشبع ارباب المؤتمر الوطني الاسم الزي لاء يشبهم
        من المام العام والثراء الحرام
        والله طلع المسيح الدجال ومعه مال حرام لاتبعوهوا
        لله الامر من قبل ومن بعد

        الرد
      6. 6
        بلومي الجعلي

        كارثة بمعني الكلمه الم يشبع ارباب المؤتمر الوطني الاسم الزي لاء يشبهم
        من المال العام والثراء الحرام
        والله طلع المسيح الدجال ومعه مال حرام لاتبعوهوا
        لله الامر من قبل ومن بعد

        الرد
      7. 7
        wad nabag

        تحرير الجنيه او تعويمه هو ترك تحديد سعره مقابل الدولار للعرض والطلب في السوق المصرفيه!! هذه وسيله او آليه راسماليه ليست خاصه
        او خاضعه لدكتور التهامي او غيره حتي يحتال بها علي المغتربين لارسال اموالهم لاوطانهم واهليهم!! فعندما يحس المغترب بان دولاراته ستحقق له اعلي سعر بالسوق لن يستمع لنصيحه radar او ثرثره ابوفوفو اوحتي كلماتي هذه وسيعمل لتحقيق مصلحته التي يعرف تماما ابن هي !! اما محاوله تضليل الناس فمحاولات بائسه تماما كمحاولات اسقاط النظام اياها او تركيعه او ثوره حتي النصرفكل هذه سفاسف وخزغبلات لن تفيد تنطلي علي شعب واعي كالسوداني !!!! نتوقع من جهااز تنظيم المغتربين برئاسه التهامي او غيره ان يسعي جادا لتحويل المغترب الي (مستثمر وطني فاعل) في قطاعات منتجات تنميه الصادرات الزراعيه الغذائيه الصناعيه ومااكثرها واكثر ارباحها وعوائدها وفوائدها للبلاد وعباد الله المغترب خارج البلد وداخله.
        اما الشق الثاني الاهم فانه عدم محاربه الفساد بالحزم والجديه اللازمين
        كانما الفساد شئ يجب الابقاء عليه ناشطا وفعالا , وهذه جريمه في حد ذاتها اسوأ من الفساد نفسه !!!فالمفسد قد يكون خائفا من ان يضبط اما راعي الفساد فيعمل من وراء ستار بعيد عن الانظار معرضا غيره للمسائله وتحمل المخاطر العقاب!! الا لعنه الله علي المفسدين اينما كانوا فالله يسمع ويري ولن يفلت احدا بفساده طول الوقت. والله من وراء القصد…. ودنبق

        الرد
      8. 8
        عصام حمد

        يل شيخ راشد قالو البيتو من زجاج ما بحدف الناس بالحجار

        الرد
      9. 9
        adaalhadi

        والله حراام عليك يا حكومة الشئ الذي يثير حيرتي أن السودان دولة فيها كل شئ من ماء و ماشية و غيرها من الأنعام حتي اطول نهر في العالم يوجد في السودان

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *