زواج سوداناس

(جك جرك ..سحبوا مني ..والله كان في الجك سحبوا مني)


د. ناهد قرناص: مِش أكلتي الباسطة حقتنا؟

شارك الموضوع :

زمان ..في القرن الماضي ..كانت هناك أغنية بنات مطلعها (جك جرك ..سحبوا مني ..والله كان في الجك سحبوا مني )..في ذلك الوقت لم تكن مصطلحات مثل الشلب واللفح قد ظهرت ..اذكر في زواج احدى اخواتي .. اتى اهلنا من كل بقاع السودان الى عطبرة ..(كان للزواج نكهته بتجمعات الاهل تلك )..بعد انتهاء المراسم ..ونحن نلملم الاشياء ..ونحصر الخسائر ..مررت بالقرب من ابنة عمي شادية قرناص ..الله يطراها بالخير ..سألتها قائلة (امبارح كان في جك لبني قاعد هنا ..ماشفتيهو؟؟)..فردت علي ضاحكة (الجك ذااااتو سحبوهو؟؟!!)..اذكر انني ضحكت كما لم اضحك من قبل ..في ذلك الوقت كان ردها بمثابة رابع المستحيلات ..ولكن يبدو ان زمن (سحب الجك ) ..قد اظلنا يا ابنة عمي ..فهاهي الحكومة (ادام الله عزها) ..قد رفعت الدعم وسحبت الجك وما ضحكنا منه سابقا قد حصل ..وبس خلاص.
السرعة والكيفية التي تم بها سحب الجك ..أذهلتنا حقيقة . ..لكن سعدية النكدية فجأتني بسؤال (الرك ..علي الجك ؟؟ ) ….قلت لها ماذا تقصدين ؟؟ قالت لي الجكاكا خشم بيوت ..جك الطلس ..جك الميلامين ..جك القزاز..وطفقت تعدد في اناوع الجكاكا حتى قلت ليتها سكتت ..لمبة عبقرينو لم تدع الحيرة تتملكني كثيرا ..لكنها قالت لي (النكدية قصدها ..منسوبي الحكومة ..وزراء.. ووزراء دولة ..وبرلمانيين ..اتحاديين وولائيين ..سحبوا جكاكتهم؟؟ ولا بس جك الطلس حقكم ؟؟) وقبل ان يرتد الي عقلي المذهول ..ويتساءل كيف؟؟ ..الهمتني لمبة عبقرينو بهذه الخطوات لسحب جك القزاز من السادة الوزراء والجيوش الجرارة من البرلمانيين (ربنا يجعل كلامنا خفيف عليهم) :
اولا: تسليم كل العربات الحكومية ..(لاندوكروزرات ..مرسيدسات ..كرولات ..ايه مش عارف ايه ) ..وبيعها بالمزاد العلني ..بتاع الجرس داك …. ..وايداع ثمنها الخزينة العامة… اما السادة الوزراء ..ونوابهم ..وووالخ ..يتم ادراجهم في خط سير الترحيل للعاملين ..وعشان ما يزعلوا ..نخلي للوزير المقعد بجانب السائق ..قصرنا معاهم؟؟.
ثانيا: يتم ايقاف كل السفريات الخارجية ..جميعها ..بتاعة ابرام الاتفاقات ..والتوأمات ..و (خاصة ناس الاطلاع على تجربة البلاد الصديقة ..دي سبب ارتفاع ضغط الدم عندي ) …ودعوا الطاقم الدبلوماسي في تلك البلاد للقيام بمهامه الاصلية لتي ندفع رواتبهم لها .
ثالثا: رفع الدعم ..لا ..لا ..دعم ايه ..فطام المسؤوليين عن تغطية الحكومة لفواتير الكهرباء والمياه والوقود .. .حتى .تتاح لنا رؤيتهم كفاحا واقفين معانا في صف الكهرباء والبنزين ..دا يبقى يوم المنى ..تلاقى وزير واقف معاك في الصف ..تتساءل ياربي شفت الزول دا وين قبل كدا ؟؟ ..وعندما تتذكر ..تنظر اليه بابتسامة عادل امام وتقول له (انت ما بتجيش ليه؟؟ ما تبقى تيجي ).
رابعا: يتم ايقاف التصريحات فورا ..دي كانت المفترض تكون اولا ..لكن لمبة عبقرينو قالت لي ..ان السادة الوزراء حيكونوا مشغولين في روحهم ..خايفين الترحيل يفوتهم لانهم قاموا بدري مشوا يشتروا كهرباء قبل ما تخلص ..بعد ما مروا على مدارس الاولاد عشان الرسوم وكمان صف الرغيف كان زحمة ..عشان كدا ..حيصلوا الوزارات (كاضمين ..ولابدين ) ….وتلقائيا ستتوقف حمى التصريحات ..ونعيش في تبات ونبات …ونغني مع مسجل ادم ..(يا المصيرك تنجرح ..بالسلاح البيهو مرة جرحتني ).

د. ناهد قرناص

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        كبريت

        كدة كدة يالتريلة القاطرا قندرانا
        هذا هو حال الشعب مع الحكومة التي اصبحت بدل تجعل الشعب يعيش في رفاهية اصبح الشعب هو الذي يجعل الحكومة تعيش في رفاهية

        الرد
      2. 2
        صلاح جابر

        حي الله بت قرناص ، حكيتي ما في قلوبنا بفكاهة غاية الروعه ، ووضعتي البرنامج الصحيح للاصلاح
        فهل من مجيب
        الله اعلم
        لكن الله هو الذي بيده كل شيء في الساعة التي يقدرها
        تخلصوا يا ناس الانقاذ من هذا الرهق استعدادا ليوم تشيب فيه الولدان قبل الحساب

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *