زواج سوداناس

بالفيديو.. سيدة تقضي أفضل أيام حياتها داخل نعش في جنازة وهمية


تابوت

شارك الموضوع :

رأت فيرا لوسيا دا سيلفا البالغة من العمر 44 عاما أن نومها داخل نعش واستقبال الأهل والأصدقاء لتقديم تعازيهم في جنازتها الوهمية هو أفضل يوم في حياتها.

بحسب ما ذكره موقع ميرور، حققت فيرا حلمها منذ أن كان عمرها 14 عاما بالإعداد لجنازتها وهي على قيد الحياة والاستلقاء داخل تابوت طوال اليوم، في حين تظاهرت العائلة والأصدقاء بأنها ميتة.

أقيمت الجنازة في البرازيل، وبالرغم من رفض العائلة والأصدقاء للفكرة حضروا للجنازة يرتدون الملابس السوداء لمؤازرتها، حيث تبرع صاحب دار الجنازات بالتابوت ومساحة خاصة للجنازة، وظهرت فيرا في مقطع فيديو تستمتع بجنازتها وتنفذ مقالب في صديقاتها بإغلاق عينيها وفتحها، ما أثار رعبهم وضحكاتهم في نفس الوقت.

وأوضحت فيرا أنها متزوجة ولم تنجب الأطفال، ووصفت أن الاحتفال بجنازتها بمثابة تحقيق حلم العمر، فقد كانت تحلم بفعل ذلك قبل وفاتها، ولا تصدق أنها حققت رغبتها بعد انتظار طويل.

قالت فيرا: إن أصدقاءها وعائلتها اعتقدوا أنها تمزح عندما قامت بدعوتهم للجنازة ولم يأخذوا الأمر على محمل الجد، وأضاف زوجها أنها حاولت إقناعه لتحقيق حلمها لمدة خمس سنوات لكنه كان يرفض دوما، وخضع لقرارها بعدما نجحت هذه المرة في إقناع العائلة وبدأت في الإعداد للجنازة.

ذكر الموقع أن فيرا وصلت إلى صالة استقبال الجنازات في حماس شديد في تمام الساعة السابعة صباحا وبدأت تستعد للجنازة التي انتهت في تمام الساعة السادسة مساء، وارتدت ثوبا أبيض مع شعر مربوط خلف ظهرها، ونامت في التابوت وغطت النصف السفلي من جسدها بالورود، التي تبرع بها المعزين.

وغلب الضحك والمزاح على الموجودين أثناء التحضير، وظلت فيرا داخل التابوت طوال اليوم وسمح لها بتحريك رأسها فقط لشرب ماء جوز الهند والشاي، كما طلبت من صاحب دار الجنازات السماح لها بتغطيتها بالدانتيل وحملها في المكان لبضع دقائق كما لو أنها متجهة لمكان الدفن.

وأضافت فيرا أنها استمتعت بيومها وهي مستعدة للموت الآن.

لمشاهدة الفيديو أضغـــــــــط هن

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *