زواج سوداناس

والموية البااااردة



شارك الموضوع :

(الحاج آدم ده عاوز مننا شنووو)؟ كانت كسرة لمقال نشرناه الأسبوع المنصرم ونحن نطالع التصريح الغريب المنسوب إلى نائب رئيس الجمهورية السابق والبرلماني (الحاج آدم) صاحب تصريح (القمصان) والتصريح الأشهر الذي يؤكد فيه بأن الخرطوم إلى وقت قريب لم يكن بها لا ماء ولا كهرباء ولا حتى كبريت ولا صابون ، التصريح طالب فيه الحاج بعدم زيادة أجور الموظفين، بحجة أن الموظفين يستحوذون على 60% من المال العام !
وهو تصريح ممكن يجيب لأي موظف شلل في الفص الأيمن للمخيخ ده لو ما لحقو أمات طه ، فما من أحد الآن موظفين أو غير موظفين في هذا البلد الأمين يستطيع دخله أن يكفيه حتى منتصف الشهر (قبل رفع الدعم) لكن أمثال الحاج لا يعلمون (وليهم حق) ما لقو (الباسطة والموية الباردة) !

وفي خضم من نحن فيه من أوضاع تنذر بسوء العذاب للمواطنين كافة إلا فئة (الحاج وأخوانه) وتسير بنا إلى طريق التهلكة (حيقية لا مجازاً) يوالي السيد النائب السابق لرئيس الجمهورية والبرلماني (الحاج آدم) تصريحاته المستفزة متحدثاً في ورشة (قضايا التعليم العالي، الواقع والتحديات) التي عقدت مؤخراً منادياً بتحرير العملية التعليمية في كافة مراحلها أبتداءً من الروضة إلى الجامعة، مضيفاً بالنص (على القادرين أن يدفعوا ليتلقوا التعليم، وعلى الذين لا يستطيعون أن يدفعوا، عليهم بالإتجاه لجهات كوزارة الأوقاف وديوان الزكاة أو الصناديق الحكومية ) !!
العبدلله والله ما كان (ليتمغص) ويصاب بحالة من الإستغراش المفضي إلى التكلس الذهني والإهتراء العقلي والتلبك المعوي لو أن هذا الحديث وهذه الدعوة قد جاءت من شخص غير هذا الحاج الذي لولا مجانية التعليم لما سمع (بالجاكوزي) أو رشف من مياه الصحة المعقمة !
كيف يتنكر الإنسان لماضيه بهذا الطريقة ؟ كيف لمن دفع له هذا الشعب (من دم قلبو) مصاريف دراسته وأكله وشرابه ومواصلاته وهو (عدمان التعريفة) حتى أكمل تعليمه الجامعى وفوق الجامعى ، كيف له أن (يحرم) من هم مثله من (الفقراء) أن ينالوا مثل ما نال ويطالبهم أن يطلبوا العون من (دواوين) الزكاة؟ أهل ذهب الحاج متسولاً لصناديق الدعم ودواوين الزكاة ذات (فقر)؟ كيف له أن يتنصل ويتنكر لماضيه وهو يقوم في محاولات يرثى لها بتحطيم الوسائل التي أوصلته (وأمثاله) إلى ما هم فيه من (هيلمان) ونعيم ما كانوا ليبلغونه لولا مجانية التعليم !
كسرة :
البشوف تصريحاتهم يقول كانوا بيتغدو ضأن ويحلو برتكان وللا بتعشوا حمام ويحلو بالشمام ، الواحد لا (بيرقر) لاك لا عرف السيريلاك !! ….. ويا حليل (شنط الحديد) !!

كسرة تانية :
غداً نتحدث عن مآلات رفع الدعم وإلى متى يصبر هذا الشعب !

• كسرة ثابتة (قديمة) :
أخبار ملف خط هيثرو العند النائب العام شنو (وووووووووووو)+وووووووووووو)+ (وووووووووووو)+(وووووووووووو)+(وووووووووووو)+ (وووووووووووو)+(وووووووووووو) +و+و
• كسرة ثابتة (جديدة)
أخبار تنفيذ توجيهات السيد الرئيس بخصوص ملف خط هيثرو شنو(وووو وووو وووو)+(ووووووووووووو) +(وووووووووووو)+و+و+و+(و)+و+(و)+و+و+و
• كسرة جديدة لنج :
أخبار (أجهزة التصنت عالية الدقة) التي إستخدمت في غش إمتحانات الشهادة السودانية لسنة 2016 يا وزيرة التربية شنو (وووو)+(وووو) +و

ساخر سبيل – الفاتح جبرا

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        ALI

        ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
        والله يا استاذ جبرة صحي شر البلية مايضحك

        الرد
      2. 2
        علاء الدين خيرى

        ده الحاج ال كان مطلوب للعدالة ول واحد تانى !!

        الرد
      3. 3
        أب زرد

        والله يا جبرة زي ما قلت (ويا حليل (شنط الحديد) !! الملونة أخضر وظهري))) وناس الحاج نكش ديل أظنه متخيل نفسه مولود في نمرة اثنين!!! وغايته الله ابتلانا بهذه النوعية الغريبة من نوعها واحد أبوه حلاب بقر قام مسك الحتة كووولها وعملها فيلل وعمارات، وواحد أبوه غفير مسئول عن اطعام الحيوانات مسك حديقة الحيوانات باعها عشان ما تذكره ماضيه ومشاركته للضباع والقرود في أكلها وتحليتها، والحاج نكش دا علي بالحرام لو ما مجانية التعليم كان هسع لو بالغ يكون راعي بهايم بالمعاش وقاعد في ضل راكوبة يضرب في الدكاي !!!! عليهم لعنة الله جميعاً

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *