زواج سوداناس

مصريون للسيسي: “فوضناك لحماية مصر”


سيسي يضحك

شارك الموضوع :

ردا على الدعوات التي تم إطلاقها للتظاهر يوم 11 نوفمبر/تشرين الثاني في مصر، دشن نشطاء على موقع “تويتر” هاشتاغ “يوم 11-11 تفويض جديد للسيسي”، معلنين دعمهم الكامل للرئيس المصري.

وتأتي هذه الخطوة بعد دعوة جماعة الإخوان المسلمين إلى تظاهرات أطلقت عليها تسمية “ثورة الغلابة” يوم الجمعة القادم 11 نوفمبر/تشرين الثاني، تنديدا بالإجراءات الاقتصادية الأخيرة التي اتخذتها الحكومة المصرية، وأبرزها تعويم سعر العملة الوطنية الجنيه ورفع أسعار المحروقات، استجابة لشروط صندوق النقد الدولي الذي يستعد لمنح مصر قرضا بقيمة 12 مليار دولار.

واجتاح الهاشتاغ “يوم 11-11 تفويض جديد للسيسي” موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” واحتل مراكز متقدمة في التراند لساعات، ليعلن أغلب المغردين دعمهم وتفويضهم للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي للبقاء في منصبه والحفاظ على الاستقرار وحماية مصر.

“فوضناك لحماية مصر”.. بتلك الكلمات عبر المغردون عن الهدف من تفويض السيسي في البداية، معتبرين أنه لم يكن من أجل تخفيض الأسعار، ولكن كان لحماية المصريين، حيث قال أحد المغردين: ” لما فوضناك مش على كيلو اللحمة يبقى 30 جنيه ولا السكر 2 جنيه ولا البنزين جنيه.. إحنا فوضناك على مصر تبقى لأولادها”، وأضاف: “قبل كده فوضناك علشان تنقذ مصر وترجعها لنا تاني، ويوم الجمعة هنفوضك تاني علشان تبني لنا مصر الجديده لأولادنا”.

ودعا المغردون إلى ضرورة التكاتف من أجل مصر والحفاظ على الأمن وذلك من خلال تولي السيسي قيادة مصر، وقالت إحدى المغردات: ” يوم 11/11 تفويض جديد للسيسي عشان نعمة الأمن والأمان”، فيما دعا عدد من النشطاء إلى ضرورة أن يضرب الرئيس المصري بيد من حديد في ذلك اليوم قائلين: ” اضرب وانفخ واحنا وراك.. أفرم ياريس”.

كذلك، تصدر هاشتاغ “ثوره 11/11 كفايه فوضي”، صباح الأربعاء 9 نوفمبر/تشرين الثاني، الهاشتاغات الأكثر تداولا على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”.

وطالب أغلب المشاركين بعدم التظاهر معتبرين ذلك إشعالا للفوضى من جديد، وذلك ردا على دعوات للتظاهر تحت ما يعرف بـ”ثورة الغلابة يوم 11/11″.

وفي وقت سابق، أكد السيسي فشل تلك الدعوات قائلا :”المصريون أكثر وعيا مما يتصور كل من يحاول أن يشكك أو يسيء، لذا كل الجهود التي تبذل من جانب هذه العناصر وأهل الشر مصيرها الفشل”. وشدد على ضرورة استمرار العمل بأقصى درجات الحذر واليقظة والاستعداد القتالي، بما يضمن الحفاظ على أمن الوطن وسلامة المواطنين.

وأبدت جماعة الإخوان المسلمين في مصر تخوفها من ضعف مشاركة المصريين في مظاهرات (ثورة الغلابة يوم 11/11) الجمعة المقبلة، رابطين خروج الجماعة بـ”خروج المصريين” إلى الشوارع.

وقال المتحدث الإعلامي باسم جماعة الإخوان المسلمين، طلعت فهمي، الثلاثاء 8 نوفمبر/تشرين الثاني “إن قررتم الخروج والثورة فنحن في القلب منكم، وإن رأيتم غير ذلك فنحن في انتظاركم في الميدان”.

روسيا اليوم

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *