زواج سوداناس

أنا ليتني زهر في خدك النادي


الحلنقي ( انا صانع نجوم ) اغنيات قدمت خوجلي عثمان و عافية حسن

شارك الموضوع :

٭ قال لي الفنان الراحل العاقب محمد حسن إن الفنانة الراحلة عائشة الفلاتية (عليها الرحمة)، هي أول فنانة سودانية تتعرض لإطلاق رصاص عليها وهي على خشبة المسرح، وبالرغم من ذلك لم تتوقف هذه الفنانة العملاقة عن الغناء، ظلت الفلاتية تقف شامخة على خشبة المسرح تواصل تغريدها متحدية أولئك الذين يروجون إلى أن الفن حالة من الأنفلونزا تأخذ أيامها ثم تمضي دون أن تترك أثراً، إلا بقايا من زكام، قال عنها الفنان الكبير محمد عبد الوهاب إنها أعظم فنانة قادمة من بلاد استوائية الغروب أستمع إليها.

٭ كان الشاعر محمود أبو العلا لا يمل الاستماع لأغنيات الفنان الراحل رمضان زايد، وكان يعلنها صريحة أن أغنيته (أنا ليتني زهر في خدك النادي) قادرة على منافسة أعظم أغنيات عرفها تاريخنا الموسيقى، أما الفنان عبد الكريم الكابلي فقد كان يؤكد دائماً أن الطريقة التي كان يعزف بها الفنان حسن عطية من حقها أن تدرس في أعظم الكليات الموسيقية في الوطن العربي، من جانب آخر أكد وردي أن عبقرية الألحان التي يتمتع بها (كرومة) تمنحه الحق في أن يحصل على التاج الملكي لأغنية الحقيبة.
٭ أكد عدد من علماء الطيور بأن الطائر من البط إذا أحب بطةً لا يمكن أن يفكر في حب بطةٍ أخرى مهما تهادت أمامه سابحة، بعكس طائر العندليب الذي يعشق التنقل بين الطيور الأحمر منها والأبيض دون أن يخطر بباله أن يتقدم بأجنحته الزاهية إلى ارتباط جاد بواحدة من الطيور، المعروف عن طائر العندليب أنه إذا صمت عن التغريد ليلة واحدة فإن في ذلك إشارة منه لوداع قريب.

٭ مقهى الذكريات هو مقهى قديم كان يقع على طرف من السوق المركزي في مدينة كسلا، كان هذا المقهى هو المكان المفضل للشاعر الكبير محمد عثمان كجراي، حيث كان يتناول فيه قهوته المسائية بين مجموعة من أصدقائه من عشاق الكلمة الشاعرة، كنت تراه يضاحك هذا ويمازح هذا وهم من حوله يعلمون تماماً أنه الآن بينهم أخاً وحبيباً، ويعلمون أنه ربما خرج آخر الليل لينضم إلى كتيبة من المحاربين يقودها سراً ضد قتلة الحريات من المستعمرين للمدينة، كان لا يهدأ له خاطر ولا يغمض له جفن وشمس كسلا مقيدة بالسلاسل، كان عليه الرحمة بطلاً وشاعراً.

٭ عرف عن العازف بابكر المحامي صداقته العظيمة مع الراحل محمد خوجلي صالحين مدير الإذاعة الأسبق، كان إذا تأخر عازف عن موعد الإجازة أو تأجيل لبروفة أو إهمال لمهمة، اتجه هذا العازف إلى بابكر المحامي لكي يتوسط له لدى صالحين الذي لم يكن يرفض له طلباً، ذات يوم ادعى صالحين أنه سيقف غداً أمام وزير الإعلام لمحاسبته على خطأ ورد في إحدى النشرات الصباحية، فقال ممازحاً للمحامي ترى من هو الشخص الذي سيتوسط لي أمام السيد الوزير؟.. فرد عليه المحامي: أنا من سيتوسط لك ولكن (الواسطة) هذه المرة تحتاج إلى قطعتين من (الباسطة).
٭ هدية البستان
أستاذة في علم الجمال
إحتلت أنفاسي إحتلال
الشامة في الخد اليمين
تتشابا للخد الشمال

لو.أن – اسحاق الحلنقي
صحيفة آخر لحظة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *