زواج سوداناس

وزير الكهرباء: على المواطنين ترشيد استخدماتهم اذا كانت الزيادة مرهقة لهم


معتز موسى

شارك الموضوع :

طالب وزير الكهرباء والموارد المائية معتز موسى، المواطنين الذين يزيد استهلاكهم،عن 800 كيلو واط، بترشيد استخدماتهم اذا كانت الزيادة مرهقة لهم، ولفت ارتفاع الطلب على الكهرباء بنسبة 15% سنوياً، ونوه الى ان العام المقبل يقتضي توفير 340 ألف ميقاواط.
وبرر موسى في تصريحات صحفية، زيادة تعريفة الكهرباء، لتوفير الامداد للقطاع الصناعي، والحد من الاستهلاك، ونفى فرض رسوم جديدة على المشاريع الزراعية، وقال “ستكون مشكلة حقيقية لو الزيادات وفرت قروش وما خفضت الاستهلاك “.

واكد الوزير ان حل مشكلة الكهرباء لن يتم الا من خلال بناء مشروعات كهرباء جديدة، أو اللجوء للاستيراد، فيما طالب نواب برلمانييون بضرورة انشاء وزارتين منفصلتين للري ومياه الشرب، واتهموا السودانيين في المنازل ومؤسسات العمل بالاسراف في استخدام المياه بما في ذلك المجلس الوطني، واكد آخرون استمرار ازمة مياه الشرب في عدد من المناطق ابرزها منطقة جنوب الحزام التي يضطر مواطنوها لشراء مياه غير نظيفة ومنقولة بوسائل غير صحية يومياً بقيمة 10 جنيهات.
وشكا مدير هيئة مياه ولاية سنار الرشيد احمد الامين من هجرة المهندسين العاملين في الهيئة بسبب ضعف الاجور، وذكر (قبل سنتين تم تعيين 30 مهندساً تبقى منهم 5 فقط، وهذا العام تم استيعاب 20 هاجر منهم13 مهندساً خارج السودان)، وطالب الامين بوضع هياكل للعاملين في المياه أسوة بالكهرباء لضمان بقاء كوادرها.

واستبعد الوزير انشاء وزارة منفصلة للري او مياه الشرب، وقال (الطلب والعرض يجب ان يكونا في مكان واحد)، وحمل مسئولية جودة مياه الشرب لوزارة الصحة الاتحادية.
واوضح موسى خلال مخاطبته البرلمان المنعقد في شكل هيئة لجنة لمناقشة قضايا المياه امس، ان زيادة تعريفة الكهرباء لم تشمل محطات المياه، وحذر من حرب قادمة بسبب المياه، وكشف ان المياه التي دخلت على مشروع الجزيرة قبل عامين والبالغة 9 مليارات متر مكعب استخدمت في زراعة محاصيل لاتتجاوز كميتها 4 مليارات متر مكعب، بينما كانت تكفي لزراعة جزيرتين.

واعلن الوزير الفراغ من مشروع سد الرمالية بولاية شمال دارفور خلال 2018م، واكد انتهاء العطش في نيالا بإكمال سد بليل، ولفت الى ان السد صمم بشكل محدد مع ترك ثقوب تسهل تسريب المياه من السد حتى لاتحدث كارثة في نيالا.
وطالب موسى الاعضاء بالانصات للرأي الفني، وأقر بإشكاليات صاحبت مياه البقارة بسبب انسحاب الشركة الصينية لدواعٍ امنية، لكنه اكد حرص الوزارة على اكمال العمل خلال 2018م.

من جانبه اقر مدير وحدة السدود خضر محمد قسم بجملة تحديات تواجه مشروع زيرو عطش منها التمويل، بجانب انسحاب الوزارة من بعض المناطق لسوء الاحوال الامنية، واعتراضات المواطنين على استخدامات الاراضي.
واشار خضر الى ان انشاء السدود يتم من خلال دراسات تنفذها شركات استشارية، ونبه لجودة السدود وعدم تعرضها لأية انهيارات.

البرلمان: سارة تاج السر
صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        همام

        والله انت الفشل ذاتو انت ما تزيد التوليد وتبيع كتير اصلا التجارة كده شنو واقف في كم كيلو وداير تقسم علي كيفك انت اسي في بيتك بتوقف المكيفات عشان الدولة ماعندها كهرباء ولا عشان كهربتك مجاني بتفتري علي الشعب الجاب ده منطق بليد والشعب أذكياء منك ولا انتو أي واحد فيكم يختو في موقع مسؤلية بفتكر انو أذكى واحد في السودان ودي مشكلة البلد الأولي ياخ البلد ملانة كفاءات تعلم مليون ذيك الف باء الإدارة بعدين انت ما تمن علينا بالدعم الخبراء ردوا عليك وقالوا ليك انت ربحان ربح فاحش في الكهرباء والمحروقات كلها يعني مافي داعي تكتب عند الله كذبا واصلا الوظيفة لمن تكون أكبر من المتقلدا يا بقتو قزم يا ملاها وبقي قيادي وانت شكلك من النوع الأول ألمانيا احتفلت قبل يومين بعدم انقطاع الكهرباء منذ 27 سنة وانت بقتل رشدوا أخجل ياخ ولا نجيب الحبش يخجلوا ليك

        الرد
      2. 2
        السمانى

        اهبل

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *