زواج سوداناس

عاشور أفضل تسجيلات المريخ


المريخ يغتال النسور برصاصة "عنكبة" ويواصل مطاردة الهلال على الصدارة

شارك الموضوع :

في دائرة الضوء

يلعب التوفيق دورا مؤثرا في نجاح اللاعبين المنتقلين حديثا لأندية جديدة، بجانب قدرتهم على التأقلم مع الأجواء الجديدة والقدرة على استيعاب النقلة سيما في القمة المريخ والهلال، ثمة عوامل تساعد على نجاح الوافدين الجدد للأندية منها البيئة الجيدة وتوافر عوامل النجاح بالإيفاء بالالتزامات المختلفة.
وقبل كل موسم تتباهى جماهير المريخ والهلال بالإضافات الجديدة ويكثر الوعيد هنا وهناك ويؤكد كل طرف أنه كسب الأفضل وما إن يبدأ الموسم إلا وتظهر الحقيقة، ليس هناك من يضمن نجاح أي لاعب هنا أو هناك غير أن هناك مؤشرات تدل على إمكانية النجاح. الجميع يرشح هذا اللاعب للتألق أو ذاك لتقديم موسم متميز وإحداث الإضافة .

يمكنني أن أتوقع نجاحا ساحقا للمصري عاشور الأدهم الذي ستكتمل صفقته ويوقع اليوم للمريخ، هناك من بنى توقعاته على السمع فقط وليس هناك من تابع اللاعب أكثر مما تابعته في الدوري المصري من واقع عشقي للأستديوهات التحليلية الثرة والمعلومات القيمة والرؤية المنطقية والحديث بمنتهى الصراحة وبشكل مغاير عما يحدث في السودان إذ أنه من الصعوبة أن تجد محللا مريخيا أو صحفيا أو حتى مشجعا يستطيع الحديث على الملأ أن لاعبا من الفريق المنافس هو الأفضل على الإطلاق ولكن في الأستديوهات التحليلية في الدوري المصري تكون الصراحة العنوان البارز، بينما الإثارة تبدو كبيرة للغاية في المباريات التي تجمع الأندية مثل مباريات الديربي ومباريات الإسماعيلي مع قطبي الكرة الأهلي والزمالك وكذلك مباريات الأهلي مع المصري التي شهدت إحداها كارثة كروية لم يشهدها أي دوري عربي، وهناك مباريات الأهلي مع إنبي وحرس الحدود قبل هبوطه ومباريات الزمالك مع الإسماعيلي والمصري.

تابعت عاشور عندما كان لاعبا للمصري وبعدها شاهدته في الكثير من المباريات عندما انتقل للزمالك بصفة الإعارة ومع الجونة الذي أمضى معه فترة، ومن ثم عاد للمصري وانتقل بعد ذلك للإتحاد السكندري.
الأدهم لاعب محور في منتهى التميز يملك الخبرة والموهبة شارك في الكثير من المباريات الصعبة مع ناديي الزمالك والمصري وهو لاعب قوي للغاية، يملك إمكانات مهولة وقدرة كبيرة على التسديد القوي، وحتى تجربته مع الزمالك كانت ناجحة وكان يمكن أن يستمر سنوات غير أن الزمالك وقتها عاش فترة صعبة وأزمات إدارية طاحنة أبعدته كثيرا عن القمة.
وأعتقد جازما أن الأزمة المالية الطاحنة التي يمر بها الاتحاد السكندري ساهمت في إطلاق سراح اللاعب لأن الكابتن مختار مختار يعتمد عليه أساسيا، ولكن الأزمة الخانقة التي يمر بها سيد البلد قادته للقلعة الحمراء لكون السكندري لم يصرف مرتبات ومستحقات الجهاز الفني واللاعبين منذ ثلاثة أشهر.

أضواء
عاشور الأدهم سيكون اللاعب الجماهيري الأول في المريخ لأنه لاعب قتالي من الطراز الرفيع ومن يتحدثون عن كبر سنه لا يعرفونه فهو ما يزال قادرا على الأداء بحيوية كبيرة ومن يتابع إحصائية عن متوسط أعمار لاعبي الدوري المصري يلاحظ أن معظم اللاعبين متوسط أعمارهم بين 28 و28 عاما قلة فقط متوسط أعمارهم يقل عن 25 عاما.
اللاعب المصري ليس كاللاعب السوداني يستطيع أن يؤدي بنشاط وقوة وحيوية حتى وإن تخطى الثلاثين وما تجربة العميد حسام حسن وشقيقه إبراهيم، وأحمد حسن الذي نال لقب عميد لاعبي العالم، كما أن لاعبا مثل الحضري تخطى الأربعين بثلاثة أعوام وما يزال الحارس الأول في مصر.
عاشور الأدهم قادر على النجاح وسترتبط به جماهير المريخ كثيرا ومن واقع متابعة لمستواه أستطيع أن أؤكد أنه أكبر مكاسب التسجيلات في المريخ والهلال.
وسط المريخ يحتاج لمحور مقاتل فارع القامة ويملك الخبرة إذ لا وقت للأندية الكبيرة للصبر على لاعبين صغار في ظل فشل تجربة الشباب والناشئين.

حافظ محمد أحمد
صحيفة اليوم التالي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *